التسجيل | تسجيل الدخول الرئيسية | مقالات | منتديات | اتصل بنا

الرئيسية مقالات مواقع فديو مخزن خبراء أحداث منتديات


مقالات النجاح نت




للبحث عن مقالة





مقالات ذات صلة


أساليب القيادة

مبادئ جديدة للقيادة

القيادة فن وموهبة وفكر

أبعاد حديثة في القيادة

القيادة وبناء فرق العمل

القيادة والإبداع والكذب والخطأ


آخر المقالات
التطور المهني


النقاط الذهبية، دليلك لزيادة الراتب

كيف يتم إتقان فن العمل عن بُعد

7 أعمال مربحة يمكنك أن تبدأ بها من خلال المنزل و الأنترنت

ماذا تفعل تجاه وظيفة بلا مستقبل؟

كيف تعرف إن كان عليك تغيير عملك؟

كيف تصبح مترجماً ناجحاً

كيف تجري مقابلة شخصية ناجحة؟

حلقة القيادة

تنمية الإلتزام عند الطاقم الوظيفي هي الطريق للتميز

تحليل الأساليب الإدارية التي يتبعها المدراء




free counters


نحن الآن نبحث عن مشرف رسمي لتصنيف "التطور المهني". إذا كانت لديك الخبرة في مجال "التطور المهني" ولديك موقع الكتروني و/أو منتجات (دورات) في هذا الموضوع، يرجى الإطلاع على النموذج التالي للحصول على كافة المعلومات.


تعريف القيادة اصطلاحا

بواسطة: khalaf abdallah, بتاريخ: الأحد, 03 ينـايــــر 2010

أخبر صديقاً أرسل المقالة   طباعة طباعة المقالة   علق شارك بتعليقك

Bookmark and Share   3498 قراءة

القيادة بوصفها مهمة إدارية، والقيادة قبل ذلك بوصفها مهمة إنسانية ذات سمات ومزايا خاصة، مما تناوله الباحثون طويلا في تخصصات متعددة، وما ذلك إلا لأهميتها سواء على مستوى الدراسات النفسية أو الإدارية. ولو حاولنا أن نقترب من هذا المصطلح لمعرفة كنهه وسبر أبعاده فإننا نبحث في تعريفها لغة ومن ثم اصطلاحا.

 

هناك مقولة تقول: إن كل دقيقة نبذلها من وقتنا للتخطيط توفر أربع ساعات عند التنفيذ وما ذلك إلا لأهمية التخطيط على مستوى الأفراد والشركات والدول بل حتى على مستوى الأمم والحضارات. يرى وارن بينيس (warran bennis) وهو من أشهر أساتذة الإدارة في أمريكا صدر له خلال الثلاثين عاماً ما لا يقل عن عشرين كتاباً، ساهم بشكل ملحوظ في تطور الإدارة المعاصرة ومعظم كتبه يتم تدريسها في أغلب كليات الإدارة وعلى مستوى الدراسات العليا.يركز في كتاباته على التغيير التنظيمي وديناميكية النظم والتطوير التنظيمي والقيادة،ظهر له مع أدجر شيان عدد من الكتب التي لاقت استحساناً كبيراً في مجال القيادة وكتابه الصادر عام 1986م بعنوان((القيادة)) بتأليف مشترك مع بيرت نانوس(Burt Nanus) من الكتب التي صنفت بأعلى مبيعات خلال الثمانينيات والذي فيه حدد نتائج بحثه على(90) رئيساً تنفيذياً لأكبر(200) شركة عالمية.

 

يبتدئ كتابه بفذلكة ينتقد فيها عالمنا المعاصر والجهل المتفشي في موضوع القيادة، بأنها على كل لسان وكل من تقابله يدعي أنه يعرف معناها وتوفرها إلا أنهم مع ذلك كله ينادون بضرورتها والحاجة الماسة لها.

 

 ويرى أن الغموض والتضارب في عدم وضوح الصورة لكل من يريد أن يتعلم القيادة سببه كثرة الكتابات التي لا تحدد إطار القيادة وكيف يمكن أن نوصلها إلى المدير ليصبح قائداً. ويحدد المشكلة بأن هنالك ما لا يقل عن 350 تعريفاً للقيادة وآلاف البحوث خلال السبعين عاماً منذ بدء تطور علم الإدارة إلا أننا لم نصل إلى ما يمكن من خلاله تحديد القادة من غيرهم أو تحديد القيادة الفعالة من الغير فعالة.

 

            ويرى أن معظم هذه التعاريف والبحوث لا تتفق مع بعضها البعض وتنطلق من محاباة للكاتب مما أوصلنا إلى مرحلة الارتباك بعدم التمكن من تفسير محتواها ونسقها. فالبعض كان يرى أنه تتحقق للبعض منذ الولادة ولايمكن تعلمها وكان لنظرية الرجل العظيم دوراً في بداية النمو النظري إلا أنها فشلت لاحقاً كغيرها مثل نظرية السمات والظروف. وينهي مقدمته بقوله: إن القيادة أصبحت كالحب الكل يعترف أنها موجودة ،إلا أن هنالك صعوبة في تعريفها.

  

وإذا كان تحديد تعريف للقيادة من الصعوبة بمكان كما سبق ذكره، لتعدد التعاريف وكثرتها من جهة وللجدل الدائر في تعريف هذا المصطلح من جهة أخرى ، فانه لابد على الأقل أن نصطفي ونختار أقرب هذه التعاريف على الأقل من وجهة نظر الباحث  .

 

 

مفهوم التخطيط:

التخطيط هو أحد وظائف الإدارة الرئيسية إضافة إلى التنظيم والتوجيه والرقابة.

ويمكن تعريفه بأنه وضع مجموعة من الافتراضات حول الوضع في المستقبل ثم وضع خطة تبين الأهداف المطلوب الوصول إليها خلال فترة محددة مع تقدير الاحتياجات المادية والبشرية لتحقيق هذه الأهداف بفاعلية.

 وعليه تكون عناصر التخطيط هي:

هدف يُسعى إلى تحقيقه                                وسيلة تحقيق الهدف   

 معيار ضبط جودة تحقيق الهدف.

 

فوائد التخطيط:

لو لم يكن من فوائد التخطيط إلا الاستعداد للطوارئ لكفى، لذا يقال :إن لم تقس قبل الغوص لم ينفعك القياس بعد الغرق.

والشاعر العربي يقول:

وأحزم الناس من لو مات من ظمئ ٍ

                                    لا يقرب الورد حتى يعرف الصدرا.

هذا فضلاً عن الفوائد الأخرى مثل:

-                     رفع الكفاءة للعاملين بتحديد الوظائف والمسؤوليات.

-                     القدرة على التنظيم للموارد والإمكانيات بوضعها في المكان الصحيح.

-                     الإحساس بروح الفريق والمشاركة بين العاملين.

-                     المساعدة على النمو والتطور للأفراد وللفريق وغيرها من الفوائد.

 

  

معوقات التخطيط:

لعل أبرز معوقات التخطيط لدينا على مستوى الأفراد والشركات هو الجهل بأهمية التخطيط والحاجة إليه هذا الجهل يجعلنا ندعي أننا نسير بالبركة وكأن التخطيط ينافي البركة.

إن الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم قد تمثل التخطيط في أجلى صوره فهو قد خطط بكل دقة لهجرته من مكة إلى المدينة وأدار عملية الهجرة بكل إتقان فتأملوا....

ولو حاولنا أن نحدد معوقات التخطيط بشكل دقيق لوجدنا المعوقات التالية:

-                     الخوف من الإخفاق والفشل.

-                     عدم وجود الوقت الكافي للتخطيط.

-                     الحاجة إلى موارد مالية ومادية لوضع الخطط ومن ثم تنفيذها.

-                     التعود على عدم التخطيط فهم يقولون: إنا وجدنا آباءنا على أمة....

-                     الخوف من تبعات التخطيط بالتكليف بأعمال جديدة مما يستدعي مقاومة التغيير.

 

خطوات عملية التخطيط:

1) تحديد الرؤية:

وهي الصورة الشاملة المستقبلية التي نريد الحصول عليها في المستقبل، ولابد أن تكون واضحة وملهمة للفرد إن كانت فردية وللجماعة إن كانت جماعية.

2) وضع الرسالة:

والرسالة جملة تعبيرية تصاغ كلماتها بدقة وعناية تحدد ما نريد أن تكون على المدى البعيد.

وهي تتضمن الهوية للفرد أو المؤسسة والتعريف بالأغراض المنشودة والوسائل التي تحقق هذه الأغراض.

3) وضع الأهداف:

وهي الأمور التي نسعى لتحقيقها على المدى البعيد.

ويراعى عند وضع الأهداف ما يلي:

-                     صياغة الهدف بصيغة الفعل تحقيق، إنهاء، تبديل.

-                     تكتب بعبارة إيجابية تدل على ما يفترض فعله لا ما يفترض تركه.

-                     الدقة والاختصار دون إطالة أو إطناب.

-                     أن تكون الأهداف وفق القدرات والإمكانات.

-                     إن كان الهدف للمجموعة فلا بد من اشتراك الجميع في صياغة الهدف.

-                     تحديد الإطار الزمني لتحقيق هذا الهدف.

4) الأهداف الإجرائية:

ويراد بها الخطوات العملية لتحقيق كل هدف من الأهداف المحددة آنفاً ويراعى في الخطة ما يراعى عند وضع الأهداف من حيث الصياغة والإطار الزمني الخ..

5) تقويم الخطة ومراجعتها:

بعد الانتهاء من وضع الخطة والبدء في تنفيذها لابد أن يكون هناك مواجهة وتقويم لتنفيذ هذه الخطة وتكون هذه المراجعة إما أسبوعية أو شهرية أو غير ذلك بحسب الحاجة والاحتياج.




ما رأيك بهذه المقالة؟

التقيم:  
قم بتسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التقيم










جميع الحقوق محفوظة، النجاح نت© 2003-2014
Powered By ILLAFTrain IT Department