الحمد لله الذي يفتتح بحمده كل رسالة ومقالة، والصلاة على محمد المصطفى، صاحب النبوة والرسالة، وعلى آله وأصحابه الهادين من الضلالة, أما بعد:

فقد يرغب بعض التلاميذ أحياناً معرفة أهداف ما يتعلمون وثمراته القريبة والبعيدة، حتى يصبح الدرس ذا بال عندهم، وقد أثبتت الدراسات التربوية أن وضوح الغايات أمام التلاميذ يشكل الدافع الأساسي للتعلم, لذا ينبغي للمعلم أن يحدد الأهداف العامة والخاصة لتعليمه داخل الحلقات القرآنية وسوف نوضح هنا أنموذجاً لمهارة تحديد الأهداف كالتالي:

 

أهداف التلاوة:

وتتمثل أهداف التلاوة القرآنية التي يسعى المعلم إلى تحقيقها فيما يلي:

1- التقرب إلى الله تعالى بتلاوة كتابه وتدبره وتعلمه وتعليمه، فتلك عبادة.

2- التعرف على الطريقة الصحيحة لتلاوة القرآن.

3- إتقان أحكام التجويد، وإعطاء كل حرف حقه ومستحقه.

4- الاهتمام بالحركات والسكتات وقواعد التلاوة المعتبرة عند أهل التجويد.

 

أهداف الحفظ:

وتتمثل أهداف حفظ كتاب الله تعالى داخل الحلقات القرآنية في الأمور التالية:

1- الحصول على الأجر والثواب من الله تعالى بحفظ كتابه.

2- التمكن من قوة الحفظ ومتانته.

3- التخلص من التردد أو الشك في ترتيب الآيات عند التسميع.

4- اكتساب القدرة على الدعوة إلى الله تعالى.

5- تكثير سواد حفاظ كتاب الله في الواقع المعاصر.

6- الحصول على الحوافز المادية والمعنوية التي تقدمها الجهات الخيرية.

7- عمارة مساجد الله بالأئمة الحفاظ المتقنين لكتاب الله بدلاً من تعيين أئمة لا يحفظون إلا اليسير, بل هذا هدف مشترك؛ فهو أيضاً هدف معرفي وقلبي وسلوكي لابد أن يتمثله إمام المسجد.

 

الأهداف المعرفية:

1- أن يعرف التلاميذ أن القرآن كلام الله.

2- أن يعرف التلاميذ أن القرآن هو المصدر الأول للتشريع الإسلامي.

3- أن يعرف التلاميذ كيفية القراءة الصحيحة الثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

4- أن يعرف التلاميذ أحكام التجويد ويميزوا بينها.

5- أن يعرف التلاميذ المصطلحات القرآنية، وآداب التلاوة.

6- أن يعرف التلاميذ الأحكام التي اشتملت عليها الآيات التي يتعلمونها والمعنى الإجمالي لها.

7- أن يعرف التلاميذ معاني المفردات الواردة في القرآن فيكتسب ثروة لغوية وأسلوبية.

8- أن يعرف التلاميذ أسماء الأنبياء الذين ورد ذكرهم في القرآن وبعض مواقفهم الدعوية.

9- أن يعرف التلاميذ أسباب نزول الآيات ومناسبتها.

10- أن يحدد التلميذ أحكام التجويد المطلوبة من الآيات التي درسها ويرغب حفظها.

11- أن يصبح التلاميذ قادرين على الربط بين معاني الآيات التي يفسرها المعلم ومعانيها في آيات أخرى.

12- أن يعلم التلاميذ أن القرآن منهج حياة.

13- أن يحدد التلميذ أسماء أشهر المفسرين من الصحابة والتابعين.

14- أن يسمي التلميذ بعض كتب التفسير المعتبرة.

 

الأهداف القلبية:

1- أن يظهر الخشوع على التلميذ عند التلاوة أو الاستماع للقرآن.

2- أن يظهر الانفعال على قسمات وجهه عند تلاوة آيات القرآن المشتملة على تهديد ووعيد.

3- أن يظهر الفرح والسرور على ملامح المتعلم عند ذكر الجنة ونعيمها، وما أعده الله لعباده.

4- أن يكثر الطالب من تلاوة القرآن الكريم رغبة في الأجر والثواب.

5- أن يوقن المتعلم أن القرآن الكريم آخر الكتب السماوية.

6- أن يعظم المتعلم القرآن الكريم؛ لأنه كلام رب العالمين.

8- أن يجد الرغبة الصادقة في نفسه للعمل بمقتضى الآيات القرآنية بكل إخلاص ومحبة.

9- أن يزيد إيمان التلاميذ وحماسهم نحو القرآن الكريم.

 

الأهداف السلوكية:

1- أن يلتزم المتعلم بآداب الحلقة القرآنية.

2- أن يراعي آداب المسجد، ويحرص على نظافته.

3- أن يتقن التلميذ تلاوة القرآن الكريم.

4- أن يتقن التلميذ العمل بأحكام التجويد كالتفخيم والترقيق والمد وأحكام النون الساكنة والتنوين.

5- أن يتلو التلميذ بالآداب الحسنة مع أساتذته، وزملائه داخل الحلقة القرآنية وخارجها.

6- أن ينقاد المتعلم في سلوكه لتعاليم القرآن فلا يخالفها.

7- أن يتدبر التلاميذ القرآن الكريم ويكون ذلك من سماتهم عند التلاوة.

8- أن يمارس التلاميذ مراتب التلاوة (الترتيل، الحدر، التدوير) مع الالتزام بقواعد التجويد.

9- أن يلتزم التلاميذ بأوقات الحضور إلى الحلقة القرآنية.

10- أن يتخذ التلاميذ من مواقف الأنبياء عظة وعبرة وقدوة.

11- أن يعمل على إحياء منهج السلف الصالح في التلقي والعمل1.

والله أعلم, وصلى الله وسلم على نبينا محمد, وعلى آله وصحبه أجمعين, والحمد لله رب العالمين.