إن السلامة المرورية بمفهومها الواسع تهدف إلى تبني كافة الخطط والبرامج واللوائح المرورية و الإجراءات الوقائية للحد من أو منع وقوع الحوادث المرورية ضمان لسلامة الإنسان وممتلكاته وحفاظ على أمن البلاد ومقوماته البشرية والاقتصادية.


عناصر السلامة المرورية:

إن محور السلامة المرورية يتمثل في ثلاث عناصر وهي: المركبة، الطريق، العنصر البشري.

أولاً: المركبة:

وسائل السلامة في المركبة هي:

• الإطارات، من حيث المقاس والنوعية والتحمل ومعدل السرعة وسنة الإنتاج و أماكن التخزين.

• المصابيح، من حيث الوضوح واللون ومستوى الإضاءة.

• الإشارات الضوئية في المركبة الدالة على الانعطاف أو التنبيه.

• المرايا العاكسة لكشف الطريق أمام السائقين.

• مساحات المطر.

• المكابح وفرامل الوقوف والتي تتحكم في حركة المركبة.

• إقفال الأبواب.

• إشارات الإنذار الصوتية والضوئية ( الثابلوة ) كمؤشر الوقود والزيت والحرارة وعداد السرعة والبطارية الكهربائية.

• حزام الأمان.

• مساند الرأس.

• مقاعد الأطفال.

• الوسادة الهوائية.

وسائل السلامة التي يجب أن تكون في المركبة:

• العجل الاحتياطي وأدوات الفك والتركيب.

• طفاية الحريق.

• حقيبة الإسعافات الأولية.

• أنظمة أغلاق الأبواب في حالة الانقلاب.

• فرش مقاوم للحريق.

• مثلث عاكس.

ونظراً لأهمية الصيانة للمركبة فيجب اتخاذ إجراء وقائي يكفل صيانة المركبة ويمنع وقوع الحوادث المرورية بسبب سوء أو عدم صيانة المركبة؛ إذ ينبغي عليك إجراء الفحص الدوري للسيارة والذي يهدف إلى ما يلي:

• تحسين مستوى صيانة المركبة.

• التقليل من حجم الحوادث المرورية.

• إطالة عمر المركبة الافتراضي.

• المحافظة على سلامة البيئة العامة.

•    المحافظة على أمن وسلامة مستخدمي الطريق من سائق وركاب ومشاة.

•    كشف الأعطال مبدئياً للسائقين قبل استفحالها.

ثانياً: الطريق:

وسائل السلامة في الطريق:

• نظراً لأهمية الطريق في العملية المرورية فيجب إنشاء وتشييد شبكات طرق عالية المستوى والجودة في شتى أطراف البلاد.

• التصميم والتخطيط الهندسي للطريق.

• إضاءة الطريق.

• صلاحية الطريق ومدى السلامة المرورية عليه كإزالة العوائق الطبيعية كالأتربه والرمال المتحركة.

• أدوات تنظيم المرور، كالإشارات الضوئية على الطريق واللوحات الإرشادية والتحذيرية والإعلامية والمدلالات الأرضية.

• إقامة محطات وزن حمولة الشاحنات بين المدن والمحافظات.

ثالثاً: السائق (العنصر البشري):

بما أن السائق هو العنصر الفعَّال والمُحرك للعملية المرورية فلابد من توفير عدة صفات في السائق الجيد:

• العقل.

• سلامة الحواس.

• معرفة انظمة وتعليمات المرور والتقيد بها.

• التركيز اثناء القيادة.

• الإحساس بالمسؤلية.

• الإلمام بميكانيك المركبة وصيانتها بشكل مستمر.

وسائل السلامة الخاصة بالسائق:

• استخدام حزام الأمان.

• وجود مساند الرأس.

• وسائل خاصة كالنظارات الطبية وحقيبة الإسعاف والوسادة الهوائية.

أساليب وقواعد القيادة الآمنة:

1- واجبات السائق قبل تشغيل المركبة وتشمل:

• القاء نظره حول المركبة و التأكد من مستوى الاطارات وحالة الطريق.

• إغلاق الأبواب بإحكام.

• تأكد من وضع المقعد وعجلة القيادة بالنسبة لك.

• اربط حزام الأمان أنت ومن معك.

• تأكد من وضع المرايا العاكسة.

• لاحظ مؤشرات التابلوه من مستوى الوقود والحرارة.

2- تشغيل المركبة.

3- البدء بالتحرك وفق قيادة آمنة ووفقاً لتعليمات وأنظمة المرور المحددة لقواعد السير.

4- الوقوف، باتباع ما يلي:

• انظر عبر المرآة العاكسة لكشف الطريق.

• إعطاء إشارة الوقوف.

• تخفيف الضغط على دعاسة البنزين.

• الضغط على دعاسة الفرامل تدريجياً حتى تقف السيارة.

• بعد الوقوف شد فرامل اليد.

5- علامات وإشارات المرور:

• اللوحات التحذيرية والتنظيمية والإعلامية.

• القوائم والحواجز والبوابات.

• العلامات الأفقية والأرضية كالدهان والرسوم والرصفية ( سيراميك ).

• الإشارات الضوئية.

• أجهزة التحكم المرورية في مناطق العمل كاللوحات الرأسية و الأقمعة وبراميل التوجيه والأسهم المضاءة وحاملي الراية والعلامات الأنبوبية والمتاريس.