تميَّز رمضانُ والصيام عموماً بدرجة من القدرة على ضبط الذات كبيرة،وهناك مدارس نفسيَّة ترى أنَّ الاستقرارَ النفسي يحصل عبر القدرة على ضبط الذات Self discipline.
لكن لماذا يفقد بعضُ الصائمين أعصابَهم في رمضان
بيَّنت بعضُ الدراسات أنَّ معدَّلَ التوتُّر،والعصبية يزيد في رمضان لدى بعض الصائمين،وهذه النتائجُ متوافقةٌ مع الملاحظات الواقعية المشاهدة.

دراسات التوتر والعصبية على 100 رجل في المغرب  نصفهم مدخِّنون
معدَّل التوتُّر والعصبية زاد في رمضان، وخاصَّة في نهاية الشهر, وكانت في المدخِّنين أكثرَ من غير المدخِّنين.
زاد معدَّل القلق.
زاد معدَّلُ استهلاك القهوة والشاي أيضاً.           
على 10 صائمين في المغرب: تعكُّر المزاج الساعة 4 عصراً.    
في تونس على 84 شخصاً: 20 شعروا بتوتُّر وعصبية.
لكن ما السبب؟. ربَّما يعود هذا لعدَّة مسبِّبات، منها:
اختلال نظام النوم وتغيُّر العادة ونظام الحياة اليومي: وقد يكون هذا أبرزَ الأسباب،خاصَّة أنَّه مُثبَت علمياً،وقد يؤثِّر في نفسيَّات بعض الناس،ممَّن لم يتمكَّنوا من التأقلم بسرعة كافية.
الجوع والعطش الذان يؤدِّيان إلى نقص الغلوكوز في الدم وإلى التجفاف،ممَّا يجعل معدَّل تحمُّل الإنسان للاستثارات الخارجية أضعف.
التعوُّد على المنبِّهات كالشاي والقهوة والتدخين: خاصَّة أنَّ إحدى الدراسات أشارت إلى أنَّ التوتُّر والعصبية كانا أكثر لدى المدخِّنين من غير المدخِّنين.
إنَّ رمضانَ قد يكون شاقاً على من لم يُفعِّل القوَّةَ الروحانية،لأنَّ رمضان حينئذ سيكون موسمَ تجويع وحرمان لا غيرفنقصُ الغذاء عن الإنسان يصيبه بالتوتُّر،وإذا لم يدفع هذا بقوَّة روحانية إيمانية تخفِّف عنه وتهدِّئه،فإنَّ النتيجة المتوقَّعة هي التوتُّر والعصبية.
ولما كان هذا التوتُّرُ والعصبية وسرعة الانفعال في رمضان سلوكاً له أصله العضوي الفيزيولوجي،تعاملت معه الشريعةُ بواقعية،وطلبت من الصائم أنَّ يخفِّف منه برفع مستوى القدرة على ضبط الذات،باستخدام كلمات ذات قوَّة تأثير قوية، وهي قول الصائم "إنِّي امرؤ صائم"