أصبحت العصبية والانفعال والتوتّر سمة من سمات العصر الحديث، وقد انتشرت مؤخراً هذه الحالات بين الناس وبشكل خاص بين فئة الشباب والمراهقين، مما دفع الخبراء النفسيين إلى تقديم جملة من النصائح التي تساعد على تخطّي هذه الحالات والعيش بسعادة وسلام، فإذا كنت تعاني عزيزي من هذه الحالات تابع قراءة السطور التالية لتتعرّف على هذه النصائح.

1. ابدأ نهارك بابتسامة

أعلم أنه من الصعب أن يبتسم المرء عندما يكون مثقل بالهموم، لكن هذه الابتسامة تمنحك بداية جديدة وأمل جديد في الحياة، يقول الخبراء أنه عندما تبتسم يبدأ الدماغ بإرسال الرسائل للجسم، ويبدأ الجسم بإفراز هرمون السعادة، ممّا يمنحك شعوراً بالراحة والسكينة.

2. مارس الرياضة صباحاً

تمنحك الرياضة الرشاقة والحيوية وتخلّصك من الشحنات السلبية التي تعكّر صفو حياتك فينعكس ذلك على نفسيتك وتصبح أكثر راحة وسعادة، لذلك يوصي الخبراء النفسيين بضرورة ممارسة التمارين الرياضية في الصباح الباكر حيث يكون الهواء نقي والجسم بكامل طاقته.

3. لاتشاهد الأخبار صباحاً

من الجيّد أن تطّلع على آخر الأخبار والأحداث لكن من غير المفيد أن تقوم بهذا منذ الصباح، فالأخبار تؤثر بشكل مباشر على حالتك النفسية لأنه غالباً ماتحتوي نشرات الأخبار على كوارث، حروب، حوادث، لذا يُفضّل الخبراء النفسيين أن تستمع صباحاً لبعض الموسيقى الهادئة أو القرآن الكريم حيث يساعدك ذلك على بدء نهارك بإيجابية.

4. لاتذهب إلى عملك قبل أن تفطر

وجبة الإفطار أساسية وضرورية وهي تمدّ الجسم بالطاقة اللازمة له، كما أنها تساعد على عملية التمثيل الغذائي، إلا أن معظم الناس يتجاهلونها، لذلك يشدّد الخبراء النفسيين بضرورة تناول وجبة الإفطار قبل القيام بأي عمل فهي تساعد على مواجهة ضغوطات اليوم بقوة دون تعب.

5. اعتنِ بمظهرك الخارجي

إن الشعر غير المسرّح والملابس الغير أنيقة والفوضوية في اللّباس تجلب التّعب النفسي، فالمظهر الخارجي يلعب دوراً أساسياً في الحالة النفسية التي نعيشها، لذلك يشدّد الخبراء النفسيين على أهمية العناية بالمظهر الخارجي، وينصحون بتغيير تسريحة الشعر من فترة لأخرى، كما ينصحون بتجنّب ارتداء الألوان الغامقة وارتداء الملابس الملّونة الأنيقة فهي تضفي البهجة والسرور.

6. امضِ بعض الوقت مع أصدقائك

إن العزلة الاجتماعية والتقوقع حول الذات لايجلب إلا المزيد من حالات العصبية والتوتّر والانفعال، لذا أفضل مايمكن أن تقوم به حسب رأي الخبراء النفسيين الاجتماع مع الأصدقاء وقضاء بعض الوقت معهم، فتبادل الأحاديث وممارسة بعض الأنشطة مع الأصدقاء يجعلنا نشعر بالسعادة ويمدّنا بالإيجابية التي نحتاجها.

7. اقضِ عطلتك الأسبوعية في الطبيعة

لاتقضِ عطلتك الأسبوعية في المنزل بل خطّط للذهاب مع عائلتك لأحضان الطبيعة على الشاطئ أو في الغابات حيث الهواء النقي والمناظر الطبيعية الخلابة، يؤكد الخبراء أن للعطلة فوائد جسدية ونفسية على صحّة الانسان فهي تساعد الفرد على إعادة شحن قوته الجسدية وتساعد على الشعور بالراحة والاسترخاء.

عزيزي القارئ... مهما واجهت من صعاب حاول أن تنظر للأمور بإيجابية وتفاءل وإذا صعب عليك القيام بذلك قم بتطبيق النصائح التي قدمناها لك.