شغلت الأحلام العقل البشري منذ آلاف السنين، وقد وضع الفراعنة أول كتاب يفسّر ظاهرة الأحلام ومنذ ذلك الوقت انتشرت الكتب التي تهتم بتفسير بالأحلام، أما في عصرنا الحديث فقد أجرى العلماء العديد من البحوث العلمية والتجارب عليها وسنستعرض في مقالتنا هذه بعض الحقائق المثيرة عن الأحلام.

أولاً: أثبتت التجارب أن جميع البشر يحلمون لكن القدرة على تذكّر الحلم تختلف من شخص لآخر، كما توصّلت التجارب إلى أنّ الأشخاص الذين يميلون إلى التفكير بطريقة منطقية ولديهم القليل من الخيال تكون القدرة عندهم على تذكر الأحلام ضعيفة، أما الأشخاص الذين يملكون خيال واسع هم أفضل بكثير من ناحية تذكّر الأحلام.

ثانياً: توصلت دراسة في كلية الطب بجامعة هارفارد أنّ الأحلام تساعد الدماغ في معالجة ودمج وفهم المعلومات الجديدة، لذلك يُنصح بالنوم في مكان هادئ وتجنب الضوضاء أثناء النوم لأنها تؤثر سلباً على طول ونوعية الأحلام.

ثالثاً: لم يستطيع العلماء أن يتوصلوا إلى الغرض الأساسي من الحلم إلا أن هناك آراء مختلفة عن الأحلام فبعضهم قال أنّ الحلم هو تحقيق للرغبات المكبوتة، وآخر قال أنّ الحلم هو رفاه عقلي وعاطفي وجسدي، وآخرون اعتبروا أنّ الأحلام تساعدنا على تحمل الصدمات النفسية.

رابعاً: أفادت تجربة أجريت على 3000 شخص أن 64.9 بالمئة من المشاركين كانوا يدركون أنهم داخل الحلم، وقال 34 بالمئة أنهم يستطيعون التحكم والسيطرة على ما يحدث أحياناً في أحلامهم وهذا ما يؤكد حقيقة إمكانية التحكّم في الأحلام.

خامساً: أكثر الأحلام انتشاراً بين الناس السقوط من مرتفع أو الطيران والتحليق أو فقدان الأسنان أو المطاردة أما المتزوجين أكثر أحلامهم تكون عن الخيانة الزوجية. 

سادساً: توصل استفتاء أجرته مجلة صنداي تايمز الأمريكية لـ 25000 شخص إلى أن النساء تحلم بالكوابيس أكثر من الرجال، وتكثر عند النساء أحلام القلق والأحلام التي تدور حول البحار بنسبة 40% مقابل 27% عند للرجال.

سابعاً: الرجال لايحلمون بالنساء كثيراً، فحوالي 70% من أحلام الرجل تدور حول رجال آخرين، بينما تحلم النساء بالرجال والنساء الآخرين بنسبة متساوية.

ثامناً: هل تعلم أنّ الإنسان المصاب باضطرابات النوم لايسير فقط أثناء النوم بل يمكنه أيضاً أن يرتكب جرائم مثل القتل والاغتصاب وقيادة السيارة على الرغم من كونه نائماً،  لذلك يجب معالجة هذا الاضطراب بسرعة.

تاسعاً: 12% من الناس يحلمون بالأبيض والأسود فقط، ولقد انخفضت هذه النسبة بعد اختراع التلفاز الملوّن، أما الأشخاص المكفوفون يحلمون وتكون أحلامهم عبارة عن مشاعر وأحاسيس وأصوات وروائح وملمس.

عاشراً: يعتقد الباحثين أنّ الحلم يحدث عندما تنخفض درجة حرارة الجسم ما بين منتصف الليل والثامنة صباحاً، وتوصلت الأبحاث إلى أنّه خلال 5 دقائق الأولى من الاستيقاظ ينسى الشخص نصف ما شاهده في الحلم وخلال 10 دقائق ينسى حوالي 90% مما رآه.

عزيزي القارئ... لن يتوقف العلم عن دراسة وتفسير ظاهرة الأحلام وستظل الأحلام تشغل العقل البشري، وأخيراً أتمنى لك أحلام سعيدة بعيداً عن السقوط والمطاردة والكوابيس المزعجة.