إن اللياقة البدنية هي أساس كُل الرياضات، لذا فمن المُهم للغاية أن تكون لياقتك عالية لتُمارس رياضتك الخاصة، وحتى لو لم تكن تزاولها كمهنة، من المُهم أن يكون لديك لياقة بدنية جيّدة، لما لها من فائدة على الجسم بشكل عام، وخاصة للشباب في مُقتبل العُمر.

فيما يلي عزيزي القارئ سنتعرف على أهم الطرق التي ستحصُل من خلالها على لياقة بدنيّة عالية.

1. تخصيص الوقت المُناسب للتّمرين

عليك تخصيص فترة زمنيّة خاصّة بالتمرين من كل يوم، صباحاً أو مساءاً، نصف ساعة يومياً تُتيح لك الحصول على لياقة بدنيّة جيّدة نوعاً ما في غضون شهرين على الأرجح. إذا لم يكُن بمقدورك تخصيص فترة يوميّة، عليك أن تُخصّص على الأقل ثلاثة أيام اسبوعياً للتّمرين.

2. وجبة خفيفة قبل التّمرين

إن الطعام وممارسة الرياضة لايجتمعان معاً في الوقت نفسه، لكن وجبة خفيفة قبل التّمرين تُعطيك دفعة من الطاقة لتستمر، لكن انتبه! فيجبُ أن تكون خفيفة للغاية، كتناول قطعة من الفاكهة أو أخذ القليل من عصير غنيّ بالسُكر، لأن السكّر يحترق مُعطياً طاقة كبيرة تُساعدك على تحمُّل التمارين الشاقة والجري لمسافات طويلة.

3. الإحماء

من الضروري للغاية مُمارسة بعض تمارين الإحماء (التمارين السويديّة) قبل ممارسة تمارين اللياقة المُتعبة، وذلك تجنُّباً لأي إصابة نتيجة لكون العضلات غير مُهيأة بعد للمجهود الذي ستبذلهُ في التمرين.

4. تمارين القوّة

إن تمارين القوة البدنية كرفع الأثقال تعمل على تقوية العضلات وجعلها تتحمّل الجُهد والتعب، وهذه التمارين تتمُّ على شكل دفعات قصيرة من الإجهاد المُتكرر على العضلات، وهي تقوي المفاصل والعظام، وتقوي الجسم وتُحسن من بنيتهِ وجماليّته.

5. التمارين الهوائيّة

وهي تمارين تنفسية، تُتيح لك التحكُّم بأنفاسك خلال حالات الإجهاد الكبيرة، مما يجعلُك تتحكّم بلياقتك قدر الإمكان وتحتفظ قدر المستطاع بطاقتك، ولأطول وقت مُمكن. ومن هذه التمارين، السّباحة والمشي السّريع والجري، هذه التمارين مفيدة جدّاً فهي تقوّي القلب والرّئتين والعضلات كذلك.

6. تمارين المرونة

إن التمدُّد من أهم تمارين المرونة التي تُساعد على تحسين اللياقة البدنيّة، يُساعد التمدُّد في تحسين مرونة الجسم وتلقيه للصدمات، من خلال تمدد العضلات وتقلصها، لكنّ تمارين المرونة يجب أن تكون في نهاية الوقت المُخصّص للتّمرين، لأنّ العضلات تكون في حالة ارتخاء وليونة، مما يجعل تمارين المرونة أكثر راحةً.

7. الغذاء الصحّي

بالتأكيد لن ننسى أبداً بأن الرياضة هي صرف للطاقة، ولكي نعوّض هذه الطاقة المصروفة يجبُ اتباع نظام غذائيّ سليم، وأساسهُ أربعة مواد رئيسيّة وهي:

a) الخضروات: كالخس والجزر والفول والعدس والطّماطم والبطاطا والمكسّرات بأنواعها.
b) الفواكه: البرتقال والتُفّاح والموز والفراولة والتّمر والعنب والتين والرمّان.
c) اللّحوم: الدّجاج والسّمك واللّحوم الحمراء قليلة الدّهون.
d) مُشتقّات الحليب: البيض (بياضهُ خاصّةً) واللّبن والحليب والجُّبن، وجميعُها قليلة الدّسم.

في النهاية عزيز القارئ أريد أن أُذكّر بأهميّة اللياقة البدنيّة في حياتك بشكل عام، فهي تعطيك القدرة على تحمل اجهاد العمل التراكُمي بالإضافة لتحمّل الضغوطات اليومية، وتُعطيك جسماً مثالياً وقوياً وشديد التحمل، وإن كُنت من مُحبّي الرياضة، فتأكّد بأن اللياقة البدنية أساس كل الرّياضات.