يمرّ الأطفال بين عمر السنتين إلى أربع السنين بنوبات من الصراخ والبكاء المستمر، وقد يقوم الطفل في بعض الأحيان بضرب نفسه حيث يطلق علماء النفس على هذه الحالة التي يمر بها الطفل اسم نوبات الغضب، ولأننا نهتم بالحالة النفسية عند الطفل سنقدم لك عزيزي بعض الاقتراحات التي يمكنك اتباعها للسيطرة على نوبات الغضب عند الأطفال.

1. قدّم الطعام لطفلك

الجوع هو الاحتمال الأول الذي يجب أن تضعه عندما يبدأ طفلك بالصراخ والبكاء، فالطفل لايستطيع أن يعبر عما يحتاجه وخاصة عندما يكون في عمر السنتين، لذا قدّم له الطعام فإذا لاحظت أنه هدء فمعنى ذلك أنه يشعر بالجوع.

2. دعه ينام قليلاً

إذا بدء طفلك يصرخ ويبكي ويغمض عينيه فاعلم أنه بحاجة للنوم، حيث يحتاج الطفل من عمر السنة إلى أربع سنوات ما بين 7 إلى 8 ساعات ليلًا مع فترة قيلولة مدتها ساعة لذا ضع في حسبانك أنه يشعر بالنعاس.

3. خذه إلى الحديقة

إن الملل من أكثر الأسباب المرجحة لنوبات الغضب عند الأطفال، فقد يملّ الطفل من اللعب داخل المنزل وبما أنه لايستطيع أن يعبر عن مشاعره يلجئ للصراخ محاولاً أن يوضح لك أنه بحاجة للذهاب لمكان ما، لذا خذه في نزهة إلى الحديقة أو لمدينة الألعاب.

4. اشتري له لعبة جديدة

من المعروف عن الأطفال بأنهم يملّون من ألعابهم بعد فترة من الوقت، فالطفل يحب أن يرى الأشياء الجديدة باستمرار، فإذا لاحظت أنه لايلعب بألعابه ويقوم برميها فقد يكون سبب بكائه أن يحتاج للعبة جديدة، قم بأخذه إلى متجر الألعاب واشتري له لعبة جديدة تناسب عمره.

5. كن هادئاً في تعاملك مع طفلك

إن العصبية والتوبيخ المستمر للطفل يجعله يدخل في نوبات بكاء وصراخ مستمرة فهو يعبر بنوبات غضبه هذه عن رفضه للأسلوب الذي تعامله به، لذا كن هادئاً في تعاملك معه وحاول ألا تكثر من فرض الأوامر عليه.

6. امنح طفلك اهتمامك

إن كثرة المسؤوليات تجعلنا بعيدين عن أطفالنا فقد يحاول الطفل أن يلفت انتباهك إليه من خلال الصراخ أو البكاء، لذا حاول أن تمنحه اهتمامك وقم باللعب معه واسرد له القصص واحضنه عند النوم سيشعر بالهدوء والأمان.

7. ساعد طفلك على التعبير عن مشاعره

من واجبك كأب أو كأم أن تساعد طفلك على التعبير عن مشاعره لأن السبب الأساسي لنوبات الغضب أنه لايستطيع أن يعبّر عما يريده، لذا حاول أن تتحدث معه بهدوء وافهم منه ما يريده.

8. حاول أن تهدئ من حدة غضبه

عندما يبدأ طفلك بالصراخ والبكاء قم بتجاهله قليلاً ولاتعطيه انتباهك، لكن إذا استمر بها حاول أن تلفت انتباهه لشيء أخر كأن تمنحه لعبة أو تسمعه أغنية وإذا لم يكترث لمحاولاتك احضنه وحاول أن تفهم منه لماذا هو غاضب.


عزيزي القارئ... إذا قمت بكل المحاولات السابقة واستمر طفلك بالبكاء والصراخ فقد يكون هناك مشكلة صحية يعاني منها، لذا لا تتردد عن استشارة الطبيب وطلب المساعدة.