عندما يتعلّق الأمر بإيجاد الأصدقاء، ربّما تكون الخطوة الأولى هي أن نفهم المعنى الحقيقي للصداقة، هل الصداقة تعني أن تتواجدوا على قائمة الأصدقاء في فيسبوك؟ أم أن تروا بعضكم البعض في أحد أيام الإسبوع لتخرجوا في نزهة؟

العلاقات تحتاج بعض العناصر المفتاحيّة والأساسيّة لكي نستطيع أن نُطلق عليها اسم الصّداقة.

1. الصداقة هي أن تعامل صديقك بالمثل

الصداقة ليست فقط أن ترى الشّخص في مكان ما اسبوعياً، وتستمتعون لبعض الوقت، الصداقة مفهومها أسمى من ذلك بكثير، فلكي تعتبر الشّخص صديق حقيقي، يجب عليه أيضاً أن يعتبرك صديقاً له.

قد يكون الأمر صعباً بعض الشّيء، لأنّ آراء الناس حول معنى الصداقة تختلف من شخص لآخر، فقد يثق بعض النّاس إلى حد كبير في الأشخاص الجدُد، ويدخلون إلى قلوبهم دون استئذان. وهذا النوع من الناس يعتبر أي شخص صديق له مالم يكتشف عكس ذلك.

2. الفرق بين أن تكون صديق وأن تتصرف وكأنك كذلك

بعض النّاس هم ممّن يلعبون دور الصديق لبعض الوقت مع شخص لايعتبرونه صديقاً لهم. ربما يحتاج هذا النوع من البشر لبعض الوقت لكي يعرفوا الشّخص أكثر قبل أن يعتبروه صديقاً.

وربّما يكون لديهم الكثير من الأصدقاء، ولهذا السّبب لايريدون الحصول على المزيد منهم. إنّ معنى الصداقة الحقيقي، يتجسد في الصديق الصّدوق والذي يقوم بما يلي:

  • يخبرك بأنّك صديق له، أو أنّه يعتبرك ضمن قائمة أصدقائه المفضّلين.
  • يتحدث معك باستمرار ويواعدك من أجل شرب القهوة أو تناول العشاء سوياً.
  • يقوم بشيء جيّد من أجلك.
  • يهتم وبكل إخلاص عندما تتحدث عن حياتك أمامه.
  • يريد مصلحتك ويتمنّى لك الأفضل دوماً.
  • يرغب في الخروج معك والتحدّث إليك بعيداً عن المكان الذي لقيته فيه أول مرة (في العمل، البيت، النادي...)

3. الأصدقاء هم الأشخاص الطيّبون وأصحاب التأّثير الإيجابي في حياتك

من الأفضل أن نقول بأنّ الأصدقاء الحقيقيون هم من يجعلونك تشعر بأنّك أفضل، وليسوا من يشعرونك بالإحباط. الأصدقاء الصادقون هم من يعتبرون علاقتهم بك أغلى من أي شيء آخر، أي شخص يشعرك بالإحباط، تأكّد بأنه ليس صديقاً حقيقياً لك.

الطريقة التي تجعلك تتحقّق ما إذا كان هؤلاء الأصدقاء حقيقيون أم لا هي أن تنظر لعلاقتك معهم بشكل أوسع، لا أن تنظر لبعض اللحظات الجميلة فقط، بل عليك أن تأخذ بعين الإعتبار مايلي:

  • بماذا يُشعرك هؤلاء الأشخاص عندما تكون معهم؟
  • هل تنتظر لقائهم بفارغ الصّبر؟
  • هل تستطيع مشاركة فرحك معهم؟ أو أنك تشعر بأنه عليك أن تتحفّظ بعض الشّيء حيال الأخبار الجيدة عندما تكون بينهم؟

إذا كان شخص ما صديقك بحق، فسيتصرّف معك بشكل جميل وكريم، وسيقوم بأفعال جيدة من أجلك، لكن إذا ما كان يطلب منك القيام بأشياء من أجله بشكل مستمر ودون تردّد، فقد يكون صديقاً مزيّفاً.

الأصدقاء لايحتفظون بالنتائج، لكنهم يحافظون على نوع من التوازن في العلاقة، بعض الأحيان قد يخطف أحد الأصدقاء الأضواء من الجميع، والجميع يهتمون لأمرهن لذا على الأصدقاء أن يعطوا بعضهم البعض الأفضلية في الحديث، ويتفهّموا أنّ بعض اللحظات قد تكون خاصة بأصدقائهم وليست خاصّة بهم.

4. الأصدقاء هم أشخاص تراهم بشكل منتظم

أحد المكونات الأساسية للصداقة هي أن تكون العلاقة وجهاً لوجه، ليست مجرّد أن تقول عن شخص ما أنه صديقك، فلن تكون صديقاً لأشخاص يبتعدون عنك نهائياً، لكي يكون لديك أصدقاء، يجب أن يكون لديك بعض الوقت لتقضيه معهم.

قد يكون للصداقة عبر الإنترنت مكان في حياتك، لكنّها ليست كالصداقة الحقيقيّة. لذا فالقليل من علاقاتنا اليوم نستطيع أن نطلق عليها اسم الصداقة، فالصداقة عبر الإنترنت هي إمّا علاقة بين العملاء أو بين شخصين قد لايلتقيان أبداً. هذا يعني أنّ هؤلاء الأشخاص ليسوا أصدقائك بالفعل.

إذا أردت تعريفاً أدق لأصدقائك في هذه الحياة، كأصدقاء الفيسبوك أو أصدقاء العمل، فإنّ هذه العلاقات ليست صداقة وإنّما هي نوع معين من العلاقات الإجتماعية ليس إلّا.

عزيزي القارئ... إنّ الصداقة هي من أسمى العلاقات الإنسانيّة، ليست الخروج مع الأشخاص أو العمل معهم أو مجرّد الدّردشة والتسكُّع. الصداقة هي من خلال ما قرأناه أعمق من ذلك بكثير، فهي أن تشارك أصدقائك أفراحك وأفراحهم، أحزانك وأحزانهُم، أن تستمع له ويستمعوا لما في داخلك.

لذا فإنّ الصداقة الحقيقية يفتقدها الكثيرون مع الأسف في عصرنا هذا، عصر الفيسبوك والتواصل الاجتماعي الافتراضي.