أظهرت دراسة نُشرت في الولايات المتحدة أن بعض الصور المنشورة على شبكات التواصل الاجتماعي قد تدفع المراهقين الأميركيين إلى تصرفات تضر بصحتهم، كالشرب أو التدخين.

واستنتجت الدراسة أن الشبان الذين يشاهدون على "فيسبوك" صوراً لأصدقائهم وهم يدخّنون أو يشربون الكحول يميلون أكثر من غيرهم إلى التدخين أو الشرب.

وقال مدير الدراسة توماس فالنتي: "تبيّن دراستنا أن المراهقين قد يتأثرون بالصور التي ينشرها أصدقاؤهم على شبكات التواصل الاجتماعي". وأضاف "على حد علمنا إنها الدراسة الأولى من نوعها التي تدرس تأثير شبكات التواصل الاجتماعي على استهلاك المراهقين للكحول أو التبغ".

وتابع فالنتي وفريقه في إطار هذه الدراسة 1563 طالباً من مدرسة ثانوية في لوس أنجلوس في كاليفورنيا بين أكتوبر/تشرين الأول 2010 وأبريل/نيسان 2011.

ووجدوا أن عدد الأصدقاء على "فيسبوك" ليس عاملاً من العوامل الرئيسية التي قد تؤدي إلى تصرفات مضرة بالصحة لدى المراهقين، لكن مشاهدة صور لأصدقاء يسرفون في شرب الكحول أو يحتفلون قد تدفع المراهقين إلى استهلاك الكحول أو التبغ.

وقالت غريس هوانغ، المشاركة في الدراسة، إن هذه النتائج تبين أن "تصرفات الاصدقاء على الانترنت قد تؤثر على الآخرين. وهذه نقطة مهمة، لاسيما أن 95% من الأميركيين بين 12 و17 من العمر يستخدمون الإنترنت كل يوم، وأن 80% منهم يستخدمون شبكات التواصل الاجتماعي".