يعتبر الموز من الفاكهة الصحية التي تؤمن للجسم الكثير من الفوائد، وهو مصدر هام يحتوي على العديد من الفيتامينات والألياف والمعادن، ولكن مالايعلمه الكثير من الأشخاص أن فوائد الموز لاتقتصر على الثمرة فقط، وإنما تشمل قشر الموز الذي اعتبره بعض الباحثين كنز حقيقي مليء بالفوائد الصحية.

في كثير من البلدان يتم رمي قشرة الموز في سلة المهملات بعد تناول الثمرة، ولكن في بلدان أخرى كالهند مثلاً لاتوجد هذه العادة ويتم الاستفادة من القشرة بدلاً من رميها. حيث يقومون بتقطيعها ومزجها مع العصائر الأخرى أو سلقها تحت درجة حرارة مناسبة وهناك بعض الأشخاص يقومون بقليها وتناولها مقلية.

إن تناول ثمرة موز متوسطة الحجم سيمدّ جسمك بالكثير من العناصر الغذائية لكن بتناول الثمرة والقشرة معاً ستؤمن له القيم الغذائية التالية:

  • 12% من الألياف التي يحتاجها الجسم يومياً، والألياف مهمة لتقليل خطر الإصابة بمرض السكري ولها دور هام في المساعدة على الهضم.
  • 17% من فيتامين C الضروري للحفاظ على مناعة الجسم.
  • 26% من فيتامين B6 الذي يقوم بتحويل الطعام الذي تتناوله إلى طاقة.
  • 12% من البوتاسيوم الذي يساهم في تطوير أنسجة وخلايا الجسم.
  • 8%   من المغنيزيوم الضروري لتنظيم مستوى الضغط والسكر في الدم.
  • كمية من فيتامين B12 الهام لعمل الدماغ والجهاز العصبي.


فوائد أخرى لتناول قشر الموز:

لايقتصر تناول قشرة الموز على صحة الإنسان فقط بل هو مفيد للبيئة أيضاً:

• وجدت دراسة أمريكية عام 2013م أن الموز يحظى بشعبية كبيرة جداً في أمريكا وقد تم استهلاك أكثر من 12 مليار موزة في ذلك عام، وبالتالي فإن تناول قشرة الموز يخفّف من النفايات العضوية الناتجة عن رميه في مكبات النفايات.

• يستخدم البعض قشرة الموز في تسميد التربة عن طريق إضافة قشر الموز إلى دلو من الماء وتركه ليومين، واستخدام الماء بعد ذلك في ري المزروعات مما يساهم في نموها بشكل أسرع.

• وضع قشر الموز فوق اللحوم أثناء شويها يحافظ على رطوبة اللحم وطراوته.

• يساهم في تبييض الأسنان من خلال فرك الأسنان بالجزء الداخلي منه بشكل يومي.

• إعادة النضارة للبشرة والمساهمة في شد الجلد ومنعه من الترهل عن طريق وضع القشرة على الوجه.

بعد قراءة السطور السابقة أعتقد أنك ستفكر بشكل جدّي عزيزي القارئ قبل رمي قشرة الموز في سلة النفايات لكي تستفيد من فوائدها الكثيرة.

 

المصدر