القهوة اللّذيذة أفضل وسيلة لتبدأ صباحك بنشاط، فكم هو جميل كوب القهوة السّاخن الذي يشعرك بالدّفئ عندما يكون البرد قارصاً في الخارج... لكن عزيزي القارئ، هل يساعدك الكافايين الموجود في القهوة فعلاً على خسارة الوزن؟

إذا ما تعلّق الأمر بالعلاقة بين الكافايين وخسارة الوزن، فإنّ هنالك ثلاث أمور يجب أن تعرفها:

1. تشير الأبحاث إلى أنّ الكافايين يحضّ على عملية التمثيل الغذائي في الجّسم، وبالتالي يساعد على حرق الدّهون. فوجدت إحدى الدراسات على سبيل المثال أنّه بعد 3 ساعات من استهلاك القهوة تصبح معدلات التمثيل الغذائي أعلى بالنسبة لدى الذين يشربون القهوة.

2. هناك اعتقاد شائع بأنّ الكافايين يرفع مستويات الطاقة في الجّسم. والنظريّة هُنا تقول بأنّ سويات الطاقة هذه ستعطيك التحفيز اللازم لممارسة الأنشطة الرياضيّة، وتساعدك على التمرُّن لوقت طويل.

3. كثيراً ما يقال بانّ القهوة تخفض الشهيّة. وعلى هذا الأساس فإنّ المشروبات التي تحوي الكافايين كالقهوة ستؤدّي إلى خسارة الوزن كونها تفقد الشهيّة.

من المغري بالفعل أن تعرف بأنّ الكافايين هو الإجابة على جميع تساؤلاتك حول المشاكل التي تعاني منها في خسارة الوزن. لكن هناك العديد من الأسباب تجعل من استهلاك الكافايين غير ضروري لخسارة الوزن الفائض. بالإضافة إلى أن استهلاك الكثير من الكافايين قد يكون خطيراً على الصحّة.

تظهر الدراسات أنّ الكافايين المستهلك يرفع معدلات التمثيل الغذائي في جسمك، لكنّ تأثيرها فقط في السّاعات الأولى، وهذا التأثير هو أقل عند الأشخاص البدينين. بعبارة أُخرى، الأشخاص الذين يحتاجون خسارة الكثير من الوزن هم الأقل حاجة لاستخدام الكافايين لهذا الغرض.

كما هو الحال في التمارين الرياضيّة، تفيد الدراسات أنّه باستطاعة الكافايين زيادة الطاقة اللازمة للقيام بالتمارين القصيرة الوقت، كما تساعد المدربين على أداء عملهم. لكن ليس هناك دليل على أنّ للكافايين دور إيجابي على المستوى البعيد أو حتى المتوسط.

وعلى مستوى فقدان الشهيّة، فقد أفادت إحدى الدراسات أنّ القهوة لم تؤثّر على شهيّة المشاركين. مع أنّ الناس جميعهم يتفقون على أنّ القهوة مشروب رائع، لكنّ فعاليتها هي على المستوى القصير فقط.

حتّى ولو كان الكافايين يساعد على خسارة الوزن، فإنه من المحتمل بل وعلى الأرجح أن يتحوّل هذا التأثير الإيجابي للكافايين إلى زيادة بالسعرات الحراريّة إذا تمّ شربه السكّر. فالقهوة  والشّاي غالباً ما يخلطان بالسكّر والكريمة، وماهو غير خفيٍّ عن الجميع أنّ الخدع التي تقوم بها المقاهي تجعل القهوة مرتفعة بالسعرات الحراريّة. والمياه الغازيّة كذلك، الشاي المثلّج، والكثير من العبوات التي تحوي على الكافايين تكون مرتفعة السعرات الحراريّة وتحوي نسب كبيرة من السكّر.

تحذير:

الكافايين مدر للبول، أي أنّه يتسبّب بخسارة المزيد من الوزن عن طريق التخلص من السوائل في الجّسم لكن على المدى القصير، لكنّها تملك الكثير من الأخطار على المدى الطّويل. حاول أن تبقي جسمك رطباً بإستمرار، وإليك بعض النصائح التي تجعلك تتناول 8 أكواب من الماء في اليوم.

• إذا حصلت على الكافايين من القهوة، فكن متيقظاً للأشياء الأُخرى التي ستتناولها بالإضافة لذلك. فالقهوة هي كالكثير من المشروبات مليئة بالسكّر والدّسم والسعرات الحراريّة.

• عليك أن تتّبع هذه النصائح باستمرار، احصر مشروباتك بالحليب خالي الدّسم، أو المشروبات الخالية من السكّر، واختر المحلّيات الخالية من السعرات الحراريّة.

• إذا ما قمت بإعداد مشروبك الخاص في المنزل، عليك اختيار المُحلّيات بكل ذكاء خاصة مع الحليب. فنحن نوصي بشكل مستمر بشرب الحليب الخالي من السكّر وتحليتة بالمحلّيات الخالية من الحريرات. وإذا كنت تفضّل القهوة أكثر من الحليب، فمن الأفضل أن تشربها بدون سكّر على الإطلاق لأنها تحوي ما يكفي من السعرات الحراريّة.

عزيزي القارئ... إنّ القول الشّائع بأنّ للكافايين دور في خسار الوزن هو مجرّد وهم، لأنّ الكافايين يعمل على خسارة الوزن ولكن لفترة قصيرة ومحدودة، أي أنّ الكافايين ليس الحل لمشكلة الوزن الزّائد، كما أنّه يحتوي على مايكفي من السعرات الحرارية لتبقى بديناً إذا ما داومت عليه يوميّاً.

المصدر