يعتبر بيت الزوجية من أهم مكونات الحياة بين الزوجين، وأهم جزء من هذا البيت هو غرفة النوم التي يجد فيها كلا الزوجين الراحة والاسترخاء، بالإضافة إلى أهم اللحظات التي تضفي السعادة والحنان والحب على حياتهم.

الخطوة الأولى: استبدلي الصور الشخصية المعلقة على الحوائط بلوحات فنية طبيعية، فبالرغم من رغبة الجميع في تعليق صور العائلة على حوائط المنزل إلا أنّ تأثيرها في غرفة النوم غير مرغوب فيه وذلك لأن وجود صور الأطفال على سبيل المثال قد يسبب تشتيت الانتباه والتفكير في شؤون الأسرة والأولاد وما يتعلق بهما من مشكلات دراسية ومتطلبات لا تنتهي.

وهذه الأفكار سوف تنزع الراحة وتحرم الزوج من صفاء الذهن حتى فى غرفة نومه التي يسعى إلى الوصول إليها بعد قضاء يوم شاق في العمل. على العكس تقوم الصور الفنية وخاصةً المناظر الطبيعية الرقيقة بدور المهدىء السحري الذي يضفي على الغرفة الجمال والاسترخاء وذلك لأن مجرد النظر إلى الطبيعة الساحرة يسري في النفس السعادة والحب مع الميل إلى الرومانسية.

الخطوة الثانية: ضعي جناح ليلي مجهّز على جانبي السرير، يجب أن توفّري جناح ليلي أو كوميدينو على كل جانب من جوانب السرير بحيث يكون كل جانب مجهز بالساعة والمصباح الخاص به، وذلك عند رغبة أحد الزوجين بمعرفة الوقت لايسبب ازعاج للطرف الآخر بأن يتسلق من فوقه ويعرضه للإزعاج والقلق أثناء نومه. كما أن وجود المصباح الخاص بكل فرد يسمح له بالقراءة الليلية إذا رغب بذلك أو التفكير في أي موضوع دون أن يقلق الطرف الآخر.

الخطوة الثالثة: استخدمي السلة المصنوعة من الأغصان لتضعي بداخلها الملابس المتسخة، فكثير من الأزواج يلقون بملابسهم التي قاموا بارتدائها في العمل أو أي مكان آخر على السرير أو على أرض الحجرة وهذا يسبب الإحساس بالفوضى والتوتر. وبالطبع لايمكن أن يضعوا تلك الملابس في دولاب الملابس النظيفة.

الحل في استخدام خزانة إضافية يمكن من خلالها حفظ الملابس المتسخة حتى ميعاد الغسيل الأسبوعي دون أن تسبب أي مشكلات بصرية أو تشعر الزوج بالضيق لما في الغرفة من فوضى. ومن الجيد أن تكون تلك الخزانة مصنوعة من أغصان الشجر وأن توضع في مكان خالي في الحجرة، لأن الأشياء المصنوعة من الأغصان تضفي على المكان لمسة الطبيعة الرقيقة وهدوء النفس والبال.

الخطوة الرابعة: ضعي كرسي مزدوج يتناسب مع حجم الغرفة، فمن الرائع أن تزودي حجرة النوم بكرسي مزدوج يتناسب مع حجم الغرفة، يمكنك كذلك استخدام أي نوع تفضّلينه وتعتقدين أنه سينال إعجاب زوجك. حيث يمكن لك أنتِ وزوجك قضاء وقت ممتع في مشاهدة التلفاز أو القراءة أو الاستلقاء لبعض الوقت أو تناول مشروب مفضل لكليكما دون الرغبة في النوم. وهذا سوف يمنح غرفة نومك مكان أكثر متعة وجاذبية، ويجعل كلاً منكما يعتاد على استخدام غرفة النوم ليس للنوم فقط بل لقضاء أسعد الأوقات.

الخطوة الخامسة: استخدمي البطانية ذات الألوان القوية مع البساطة في ألوان اللحافات والوسادات، يجب أن تتميز ألوان البطانيات بالقوة والحيوية مع الاحتفاظ بالألوان الهادئة للحاف والوسادات. يجب أن تحرصي على اختيار الألوان التي يفضلها زوجك والتي تشعره بالراحة والاستجمام. كوني حريصة كذلك أن تكون ألوان المفارش والوسادات والستائر هادئة ومتناسقة حتى تضفي على غرفة نومك البساطة والجاذبية.

الخطوة السادسة: ضعي خزانة طويلة أسفل السرير، هذا سوف يجعل السرير مكتمل ومجهز بكل ما يمكن أن يحتاجه زوجك وخاصةً إذا لم يكن سريرك يحتوي على حامل علوي لوضع المستلزمات عليه. يمكن أن تستخدمي هذا الصندوق لوضع الأحذية أو الأدوات الأخرى التي يجد زوجك مشكلة في إيجادها وينسى أين وضعها.

الخطوة السابعة: تخلّصي من التماثيل واللعب والعرائس الموجودة في غرفة نومك. يعتبر وضع التماثيل اللطيفة مثل العرائس والدببة وهدايا عيد الميلاد من الأشياء غير المفضلة في غرفة النوم وذلك لأنها في الغالب لم يتم شرائها بالإشتراك بين الزوجين، كما أنها تجعل الغرفة تميل إلى الانوثة بشكل مبالغ فيه ويمكن أن تنكسر وتؤدي إلى حدوث فوضى وتوتر في الغرفة.

لذلك يجب على الزوجة أن تنقلها من غرفة النوم إلى مكان آخر في البيت، وهناك شرط واحد إذا وجد يمكنك أن تضعي مثل هذه الأشياء في غرفة النوم وهو إذا كانت هذه الهدايا تم شراؤها بالاتحاد بين الزوج والزوجة وتم الاتفاق فيما بينهم على أن يتم وضعها في غرفة النوم.

الخطوة الثامنة: زيّني غرفة نومك بالزهور الرقيقة ذات الألوان المريحة للأعصاب، على الزوجة أن تجعل من غرفة نومها حديقة مزدهرة بالورود وأوراق الشجر الرقيقة لكن يجب أن تكون الورود صناعية حتى لا تمتص الأوكسيجين من الغرفة.

الخطوة التاسعة: يمكن أن تضفي على الغرفة مزيد من الرقة ببعض الموسيقى الهادئة، اعلمي عزيزتي الزوجة أن للموسيقى تأثير رائع على الحالة المزاجية لأي إنسان، فإن نغمات الآلات الموسيقية من المؤثرات التي تدخل إلى القلب بدون أي تنبيه. لذلك عليكِ أن تمتّعي زوجك ببعض من الموسيقى الهادئة التي يفضلها عند دخوله إلى غرفة النوم حتى يشعر بالراحة ويرقص قلبه مع نغماتها الرقيقة التي تجعله يعبّر عمّا يجول داخل قلبه من حب ورومانسية تجاهك.

وفي النهاية أحب أن أعترف لك بسر: الزوج هو الملك المتوّج على عرش مملكة الزوجية، ويجب أن يُعامل كملك من مليكته التي يحبها. لذلك يجب أن يكون أسمى هدف لك في الحياة أن تُضحّي بكل ما يمكنك حتى تشعريه بالسعادة الحقيقية، حتى تشعرين أنتِ بها، لأن سعادة الزوجة تنبع من سعادة زوجها.