تحلم كل سيدة أن تحصل على قوام رشيق وثدي مشدود ومتماسك، وذلك لأن الثدي الجميل يبعث على الثقة ويزيد من الأنوثة، لكن البعض يُعاني من مشكلة ترهل الثدي، ويعود سبب ذلك إلى عدة عوامل كالرضاعة الطبيعية والولادة. وقد تكون المشكلة وراثية، ولكن في كثير من الأحيان يعود سبب ترهل الثدي لعادات نقوم بها دون أن ندري أنها تسبّب هذا الترهل، تابعي معنا سيدتي قراءة المقال لتتعرفي على هذه العادات التي يجب أن تتوقفي عن القيام بها.

العادة الأولى: الحميات الغذائية الخاطئة

إنّ الحميات الغذائية الخاطئة تساعد على خسارة الكثير من الوزن، ممّا يدفع السيدات لاتباع مثل هذه نوع من الحميات، لكن ما إن تترك السيّدة الحمية حتى يَسترد الجسم الوزن مرة أخرى. وهذا أمر خطير لأنه يؤثر على طبقات الكولاجين في البشرة ويفقدها مرونتها وبشكل خاص أنسجة الثدي الرقيقة. لذلك يجب الابتعاد عن هذه الحميات الخاطئة ويجب اعتماد نظام غذائي تحت اشراف الطبيب المختص.

العادة الثانية: التدخين

لايخفى على أحد أن للتدخين أضرار كثيرة، ومع انتشار التدخين سواء الشيشة أو السجائر بين النساء ظهرت مشكلة ترهل الثدي بشكل كبير، فالتدخين يزيد من شيخوخة البشرة مما يؤثر على أنسجة الثدي ويجعلها تتدلى وتترهل، كما أن التدخين يقلل من الامدادات الدموية لسطح الجلد مما يسبب ترهل الجلد.

العادة الثالثة: التعرض لأشعة الشمس

يؤدي تَعرّض الثدي لأشعة الشمس الحارقة إلى ترهل البشرة وظهور التجاعيد وبالتالي تتضرر أنسجة الثدي ويحدث الترهل. ويجب أن يتم وضع الكريم الواقي على جميع مناطق البشرة التي تتعرض للشمس وخاصة الثدي.

العادة الرابعة: التمارين الرياضية الشاقة

تعتقد بعض السيدات أن الافراط في ممارسة الرياضة يساعد على شدّ الثدي، بالطبع هذا الاعتقاد خاطئ لأنّ الإفراط في ممارسة الرياضة يمكن أن يؤثر سلباً على مرونة الثدي وخاصة إذا كان حجم الثدي كبير، لذلك يجب عدم القيام بحركات رياضية متتالية كالجري مثلاً لوقت طويل لأن ذلك يسبب ضرراً للأربطة والأنسجة الضامة في الثدي. ويُفضّل دوماً ارتداء حمّالة صدر داعمة ومريحة أثناء ممارسة الرياضة.

سيدتي... إنّ الحميات الغذائية الخاطئة والتدخين والتعرّض لأشعة الشمس الحارقة والتمارين الرياضية الشاقة تسبّب ترهل الثدي حاولي عدم القيام بهذه العادات حتى تنعمي بثدي مشدود متماسك.