لم تحظ ثقافة العناية بصحة الدماغ قديماً بالاهتمام الذي تحظى به العناية بالرشاقة والجمال، إلا أنّه مؤخراً بدأ الأطباء بنشر حملات توعية لأهمية المحافظة على صحة الدماغ مما سمح بانتشار هذه الثقافة بين الناس، واليوم سنلخص بعض الطرق التي قدمها الأطباء للحفاظ على صحة الدماغ.

1. ممارسة التمارين البدنية بانتظام:

جميعنا يعلم فوائد الرياضة للصحة الجسدية، إلا أن العلماء توصلوا في آخر الدراسات لوجود رابط قوي بين الرياضة وصحة الدماغ، فعند ممارسة الرياضة يزداد إنتاج هرمون الاندورفين الذي يُحسّن بدوره من ضخ الدم للدماغ فيرفع من مستويات الطاقة، ولذلك تحمي الرياضة من الإصابة بالزهايمر والاضطرابات النفسية.

2. حل المسائل الرياضية:

حتى ولو تجاوزت مرحلة الدراسة فأنت بحاجة دائمة إلى حل المسائل الرياضية وخاصة المسائل صعبة الحل لأنها تنمي التّفكير المنطقي وتطوّر القدرات على الفك والتحليل، كما أنّها تقوي النواقل العصبية، فالمسائل الرياضية تحفّز الدماغ على استرجاع المعلومات القديمة التي تم تخزينها منذ سنين وكل هذه الأمور تعزّز صحة الدماغ وتقوي الذاكرة.

3. تعلّم مهارات جديدة:

حتى ولو كان لديك عملك الخاص أو كنت تتقن عدة مهارات لابدّ من الاستمرار بتعلّم مهارات جديدة مثل الرسم، الموسيقى، تعلم لغة جديدة، فهذه المهارات تُوسّع دائرة معارفك وفي نفس الوقت تقوي وتنشط دماغك فهي تحفز الدماغ على التفكير والتركيز والحفظ مما يساعد على تقوية شبكة الاتصالات العصبية فيبقى الدماغ قوي وبصحة جيدة.

4. النوم بشكل كافي:

النوم ضروري للجسم فهو ينشط الذاكرة ويعيد ترتيب المعلومات ويخزينها بشكل جيد، وقد أثبتت الدراسات أن الذين ينامون هم أكثر قدرة على الحفظ واسترجاع المعلومات من الذين يسهرون ويقتصدون بساعات النوم لذلك يجب أن تنام بما لا يقل عن 8 ساعات يومياً والحرص على عدم السهر والنوم بوقت محدد.

5. ممارسة التأمل:

جميعنا يعلم أن رياضة التأمل تفيد الروح والجسد، حيث تعمل رياضة التأمل على تخليص الجسم من الضغوطات والتوتر والقلق والاجهاد مما يساعد في تنشيط الدماغ وتقوية الذاكرة وتحسين المزاج.
 
6. غيّر روتين حياتك:

إن الروتين والقيام بنفس الأعمال كل يوم يجلب الخمول لك ولدماغك لذا لا بد من تغيير روتين حياتك كأن تغيّر الطريق الذي تذهب به إلى عملك أو تغير ديكور منزلك أو أن تذهب لاكتشاف الطبيعة، أو أن تشارك في الرحلات الاستكشافية كل هذه الأمور تغير روتين حياتك وتفتح لك المجال للاطلاع على أشياء جديدة مما يمنح دماغك النشاط المفقود.

 

هكذا نتوصل عزيزي لنهاية الجزء الأول من مقال 10 طرق فعّالة للحفاظ على صحة الدماغ أدعوك لمتابعة قراءة الجزء الثاني لتتعرف على باقي الطرق للحفاظ على صحة الدماغ.