يسعى الإنسان بكل قوتهِ وإرادتهِ للوصول إلى أعلى قمم النجاح والتفوّق قاطعاً ومتخطيّاً كل المشاكل والعقبات التي تعترضهُ في هذا الطريق الطويل، ولكي يُحافظ الإنسان على هذا النجاح الرائع الذي حقّقهُ لابدّ من أن يتجنب بعض المشاكل التي تأتي بعد النجاح والتي من الممكن أن تدمّر كل ماوصل إليهِ وحققهُ، فتعال معنا عزيزي القارئ لنتعرّف على أهم المخاطر التي تعترضُ الإنسان بعد الوصول إلى النجاح.

1- الوصول للكمال: 

إنّ طموح الإنسان الزائد عادةً ما يُسبّب لهُ العديد من المشاكل، فمثلاً عندما يصل الإنسان إلى قمة النجاح فإنّهُ يتطلعُ إلى تحقيق مابعد النجاح أي الوصول إلى مرتبة الكمال والمثاليّة في كل شي يقومُ بهِ، وهذا ما يسببُ للإنسان العديد من المشاكل النفسيّة والاكتئابيّة، وذلك لعدم قدرتهِ على تحمل كل هذهِ الأعباء والمسؤوليّات، لذلك عليك أن تقتنع عزيزي القارئ بالنجاح الذي وصلت إليهِ  وأن تسعى للمحافظة عليهِ فقط دون السعي للوصول للكمال الذي لا وجود لهُ على هذه الأرض.

2- الغرور:

يُعتبر الغرور من أكثر المشاكل الخطيرة التي قد يُصاب بها الإنسان بعد وصولهِ إلى قمة النجاح، فشعور الإنسان المبالغ بالفخر والغرور والتباهي أمام الناس سيجعلهُ يفقد السيطرة على زمام الأمور، وسيشغلهُ عن التفكير في المحافظة على النجاح الذي وصل إليهِ وتطويرهِ، وسيمنعهُ  أيضاً من رؤية الكثير من الأخطاء التي تُرتكب في هذهِ المرحلة والتي قد تكون سبباً في تخريب وتدمير كل هذا النجاح الذي وصل إليه، لذلك عليك أن تكون يقظاً وحريصاً طوال الوقت ولا تضع نفسك ضحية الغرور وآثارهِ السلبية عليك وعلى نجاحك.      

3- الإرهاق:

من الطبيعي أن يتعرّض الإنسان للعديد من الضغوطات النفسيّة والجسديّة نتيجة التعب والإرهاق الذي يُصاب به خلال مسيرة وصولهِ إلى النجاح، وهذا الإرهاق عادةً مايتسبّب بإطفاء نار الإبداع والعمل عند الإنسان مما يُشكّل خطراً وتهديداً مباشراً على النجاح الكبير الذي وصل إليهِ، لذلك يجب عليك أن تأخذ قسطاً من الراحة والاستجمام بعد الوصول إلى النجاح لكي تتمكن من استعادة قوتكَ العقليّة والجسديّة.

4- الاستسلام لفرح النجاح:

من الطبيعي أن يعيش الإنسان بما يُسمى بنشوة أو فرحة النجاح التي تأتي مباشرة بعد وصولهِ إلى قمة النجاح، ولكن وللأسف الشديد فإنّ هناك بعض الأخطاء اللا إراديّة التي يرتكبها الإنسان في هذهِ المرحلة كإصابتهِ بالخمول، والرغبة بالراحة الطويلة وذلك لاعتقادهِ بأنّ الأحلام والأهداف قد انتهت وبأنهُ حقق كل شيء ونال الاكتفاء من النجاح، وهذا مايهدد استمرار النجاح ويجعلهُ محدوداً ولفترةٍ قصيرة، لذلك عليك أن لا تستسلم لفرحة النجاح وأن تستعد للمرحلة المقبلة بكل نشاطٍ وحيويّة.

بهذا تكون قد تعرفتَ معنا على أهم المخاطر التي قد تُصيب الإنسان بعد وصولهِ إلى قمة النجاح والتفوق، وأنت ما عليك إلّا أن تكون حريصاً لكي تتجنّب الوقوع في فخ هذهِ المخاطر التي قد تُضيّع عليك كل ماحققته من إنجازاتٍ وأحلام.