إنّ الزواج برجل مملّ يجعل الحياة كئيبة، فقد تكون الزوجة مغرمة بزوجها وتعشقه وارتبطت به بعد قصة حبّ لكن بعد الزواج باتت غير سعيدة معه لأنه ذو شخصية مملّة بمعنى أن يكون كثير الروتين ولا يقوم بأيّ مجهود ليكسر هذا الملل في الحياة الزوجية فتصبح حياتها حزينة ومليئة بالسوداوية وتصف حياتها بالنكد لأنها زوجة رجل مملّ. فكيف تتصرّف لتتخلّص من هذا الشعور وكيف تتعامل مع الزوج الممل؟

1- التأقلم:

يجب على الزوجة أن تتأقلم مع طباع زوجها وحياتها الزوجية لأنّها هي التي اختارت شريكها بكامل إرادتها وليس هناك من شخص كامل ولن تجد من يرضيها في كل الأمور، لذلك يجب أن تتأقلم مع الشريك وتتقبّله كما هو، لكن هذا لا يعني أن تستسلم لوضعها إذا كان مزرياً جداً، بل باستطاعتها أن تبدّله نحو الأفضل من خلال السعي والجهد لتحسينه.

2- الأصدقاء:

بالطبع لديكما أصدقاء مشتركون أنتِ وزوجك، لذا يمكنك دعوة هؤلاء الأصدقاء إلى منزلكما على الغداء أو العشاء أو حتى إلى الخارج وهذا ما يجعل زوجك يتخلّص من ملله المتكرّر فتشجّعينه بطريقة غير مباشرة على القيام بأمور غير روتينية. وإن لم يستجب معك زوجكِ يمكنك القيام ببعض النشاطات مع أصدقائك لتتخلصي من الشعور بالملل.

3- العمل:

إن كنتِ زوجة عاملة اشغلي نفسك بعملك لكي يبقى في حياتك اهتمامات أخرى إلى جانب دورك كزوجة وأم، وهذا أيضاً يساعدك في التخلص من الملل الذي يصيبك به زوجك.

4- الصراحة:

صارحي زوجك بأنّ عليه ألا يبقى ذو شخصية مملة لأن ذلك يزعجك ويجعل الحياة كئيبة، واطلبي منه أن يغيّر من هذا الطبع بشخصيته لتكون حياتكما أفضل.

5- التزوّد ببعض المرح:

إنّ التزوّد ببعض المرح قد يكسر الرتابة والروتين ويخفف من وطأة النكد، ويمكنكِ إضفاء جوّ المرح من خلال العديد من التصرفات فمثلاً تعمّدي مشاهدة الأفلام والبرامج الكوميدية خلال وجود زوجك معك في المنزل ومشاهدتكما التلفاز معاً أو اسردي بعض النكات على زوجك.

6- بعض النشاطات الحماسية:

إنّ الشعور بالحماسة في الحياة الزوجية يساعدك في التخلص من الملل الزوجي، فإن كان زوجك مملاً شجّعيه على ممارسة بعض النشاطات الحماسية من خلال ممارسة إحدى الهوايات أو الرياضة كلعب كرة القدم أو كرة المضرب وما شابه فهذا يولد شعور المنافسة بينكما وبالتالي الحماسة، ما يكسر الروتين من فترة لأخرى.