يعيش الطالب خلال فترة الدراسة والامتحانات أوقاتاً صعبة مليئة بالتوترات التي تسبب له أوجاعاً حادة في الرأس، بحيث تمنعهُ من الدراسة بشكل جيد وتجبرهُ على تناول الأدوية الطبيّة التي قد تسبّب العديد من الأضرار، ولكي تتفادى هذه المشكلة سنعرفك على 6 خطوات مهمة وفعّالة للتخلص من صداع الدراسة.

1- القهوة:

تحتوي القهوة على بعض المواد الفعّالة التي تساهم وبشكلٍ كبير في القضاء على أوجاع الرأس عند الإنسان، وبشكلٍ خاص الأوجاع الناجمة عن الدراسة وضغوطها، لذلك ننصحك بشرب كوب صغير من القهوة يوميّاً أو عند الإحساس بأوجاع الرأس، مع الانتباه إلى عدم الإكثار من شرب القهوة واكتفِ فقط بشرب فنجان أو فنجانين خلال النهار.

2- الاسترخاء:

يُعاني العديد من الطلاب من مشكلة التوتر خلال فترة الامتحان والدراسة، وهذا ما يُسبب لهم الكثير من أوجاع الرأس التي لاتنتهي، لذلك ننصحك بأن تقوم يوميّاً بمجموعةٍ من تمارين الاسترخاء واليوغا في الصباح وقبل النوم، كما وننصحك بالتنفس لمدة 5 دقائق بشكل عميق وذلك خلال الدرس أو عندما تشعر بالصداع.         

3- الاستحمام:

عادة مايُصاب الإنسان بالصداع بسبب التعرض لعدة مشاكل في الدورة الدموية نتيجة الضغط والتوتر، ولكي تتخلص من هذه المشكلة ماعليك سوى أن تستحم بالماء البارد أو الدافئ، وذلك لكي تُعيد الاستقرار للدورة الدمويّة، وبالتالي القضاء على الصداع.

4- الماء:

في حال إصابتك بالصداع المزمن خلال الدراسة، ننصحك بأن تقوم بالإكثار من شرب المياه، بما لا يقل عن 8 أكواب في اليوم، كما وننصحك بتناول كوب من الماء الدّافئ الممزوج مع عصير الليمون الحامض.

5- الخضار والفاكهة:

تحتوي بعض الأنواع من الخضار والفاكهة على كميّةٍ كبيرة من فيتامين C الذي يُساعد على تنشيط الدورة الدمويّة والقضاء على حالات الصداع النصفي الناتج عن التوتر، لذلك يجب عليك الإكثار من تناول التوت، الليمون، الفراولة، الأناناس، الخيار، الخس، السبانخ، والبندورة.

6- المكسرات:

تحتوي المكسرات بأنواعها المختلفة على كميّة كبيرة من الأحماض الدهنيّة والأوميجا-3 التي تُساعد وبشكل كبير على تحسين مزاج الإنسان، والتخفيف من التوتر الذي يُسبب الصداع النصفي، لذلك يجب تناول ما لايقل عن حصتين في اليوم من الكاجو، اللوز، الجوز، الفستق، والبندق.

بتقيُدك عزيزي الطالب بهذه النصائح والخطوات التي قدمناها لك ستتخلّص وبإذن الله من كل التوتر النفس والصداع الذي يُصيبك خلال فترة الدراسة، دون استخدام الأدوية الطبيّة التي تسبب لك العديد من الآثار الجانبيّة الضّارة.