يتطلّب التعلم قدرات عالية ومهارات خاصة، فالطالب المجتهد يملك قدرة كبيرة على الحفظ واسترجاع المعلومات، إلا أن بعض الطلبة يعانون من مشاكل في التعلم حيث يعود سبب ذلك لمجموعة من العوامل التي تؤثر بشكل مباشر على عملية التعلم، في السطور القادمة سنعرفك على العوامل التي تعيق عملية التعلم.

أولاً: القلق

القلق هو مجموعة من المشاعر السلبية التي تنتاب الشخص، قد يعطّل القلق قدرات الإنسان إذا زاد عن حده الطبيعي ولذلك يعتبر القلق أخطر العوامل التي تعيق عملية التعلم، عندما يسيطر القلق على نفسية الطالب تبدأ قدرات الطالب بالتراجع فيعجز عن حفظ المعلومات ويفقد القدرة على التفكير المنطقي وهذا ما قد يتسبب له بالرسوب.

ثانياً: التسويف

التسويف هو عدو النجاح الأول وأكثر ما يعيق عملية التعليم التسويف، عادة ما يكون سبب التسويف الخوف والشعور بالتوتر وبالذنب بالإضافة لتكرار حدوث التجارب الفاشلة، كل هذه الأمور تدفع الطالب لتسويف حفظ الدروس وتأجيل إنجاز الوظائف وهذا ما قد يتسبب في تراجع مستواه الدراسي.

ثالثاً: البيئة المحيطة

تشمل البيئة المحيطة العائلة والأصدقاء ووسائل الإعلام وتؤثر البيئة المحيطة على عملية التعلم بشكل كبير، فالرسائل السلبية التي يتلقاها الطالب من محيطه تؤثر على حالته النفسية بحيث تمتص الطاقة الإيجابية وتمنع الطالب من تحقيق النجاح والتقدم وهذا ما قد يعيق عملية التعلم.

رابعاً: الملل

إن الشعور بالملل أمر طبيعي وخاصة بعد قضاء وقت طويل في الدراسة، لكن إذا تسبّب الملل في امتناع الطالب عن أداء واجباته الدراسية وعدم القدرة على التركيز والحفظ يصبح الأمر خطير، لأن هذا الملل سيؤدي لفقدان القدرة على التعلم والوقوع في الفشل الدراسي.

خامساً: عدم وجود حافز

عدم وجود حافز للتعلم أو عدم وجود هدف واضح من أكثر العوامل التي تعيق عملية التعلم، الهدف والحافز يشجعان الطالب على الدراسة ويدفعانه ليبذل أقصى ما يستطيع لتحقيق النجاح وبالعكس إن انعدام الحافز والهدف يجعلان الطالب تائه مشتت لا يعلم ماذا يريد وهذا ما قد يسبب له بالفشل الدراسي.

هكذا تعرفنا عزيزي على خمسة عوامل تعيق عملية التعلم، حاول عزيزي أن تتخلص من هذه العوامل حتى تتعلم بسهولة وحتى تحقق النجاح الدراسي.