الماضي مليء بالذكريات السعيدة والمحزنة إلا أنّ البعض لا يستطيع أن ينسى ما مرّ به من تجارب مؤلمة ومحزنة، وهذا ما قد يتسبب بدخول المرء بحالة من الحزن الشديد، ولأننا لا نستطيع أن ننفصل عن ماضينا كان لا بد من التعايش مع الماضي بحلوه ومرّه، فيما يلي سنقدم لك عزيزي 8 نصائح فعّالة لنسيان الذكريات الحزينة.

أولاً: توقّف عن التفكير بأن الحياة ظالمة فمن غير العدل أن تحكم عليها بذلك، إن مرورك ببعض التجارب المؤلمة لا يعني أنّ الحياة ظالمة فجميع البشر يمرّون بتجارب حزينة وأنت كغيرك من البشر قد تمر بتجارب حزينة أيضاً، عندما تتوقف عن التفكير بذلك ستتغيّر مشاعرك نحو الأفضل وستنسى كل ذكرياتك المؤلمة.

ثانياً: لا تنسَ ذكرياتك السعيدة واحرص على تذكرها كلما تذكرت ذكرياتك الحزينة، ابحث عن الذكريات السعيدة التي عشتها في الماضي وفكر كيف أن الحياة منحتك أجمل اللحظات، ستشعر بالفرح وستنسى ذكرياتك المؤلمة وسيتولد بداخلك الأمل بأن غداً سيكون أفضل.

ثالثاً: الحياة متقلبة في عطاءاتها لذا لا تسمح للذكريات الحزينة أن تسيطر على حياتك، إن الذكريات الحزينة من الماضي والماضي ذهب وأنت الآن في الحاضر فباشر في العمل حتى تحول حاضرك لسعادة وفرح.

رابعاً: لا تسمح للتفكير السلبي أن يقضي عليك، حاربه وتخلّص منه واستبدله بالتفكير الإيجابي، فالتفكير الإيجابي يساعدك على رؤية الجانب المشرق للأحداث والذكريات وقد تتغيّر نظرتك للأمور وستتمكن بالنهاية من التخلص من الذكريات المحزنة إلى الأبد.

خامساً: ابتعد وتجنّب كل شيء يعيدك للوراء، ترتبط الذكريات المحزنة بأشياء معينة فعندما نرى تلك الأشياء تتجدّد أحزاننا وهذا ما يمنعنا من نسيان الذكريات المحزنة لذلك يفضل أن تبتعد عن كل شيء يذكرك بالذكريات الحزينة.

سادساً: أحد أكبر الأسباب التي تمنعنا من نسيان الذكريات المحزنة الوحدة والعزلة والابتعاد عن ممارسة أي نشاط والاعتكاف في المنزل، تماسك عزيزي وانهض واخرج وخالط الناس وابحث عن لحظات السعادة بذلك فقط يمكنك أن تنسى الذكريات الحزينة وتعيد لحياتك البهجة والسرور.

سابعاً: من غير الممكن أن نعيد الماضي، فلو كان بإمكان البشر إعادة الماضي لما رأيت أحد يعيش بحزن لذلك يجب أن تتوقف عن التفكير بالاحتمالات التي ستحصل عليها لو تصرفت على نحو مخالف، فالأحداث المحزنة قد وقعت ولا يسعك الآن سوى استغلال الحاضر لتجنّب تكرار ذات الخطأ في المستقبل.

ثامناً: إن لوم النفس وتحميلها ذنب ما جرى لن ينفعك بشيء، كما أنّ لوم النفس سيمنعنك من نسيان الذكريات الحزينة لذلك اغفر لنفسك وتوقف عن لوم ذاتك وتعلم من أخطائك، فالجميع يخطأ والخطأ لا يعني نهاية العالم.

عزيزي القارئ... إذا كانت الذكريات المحزنة لا تفارق تفكيرك اتبع النصائح التي قدمناها لك، فهي ستساعدك على التخلص من الذكريات المحزنة وستمنحك الأمل والسعادة.