يشعر الإنسان بالكثير من الحيرة والإرتباك عندما يكون لديه لقاء مع شخصٍ يلتقي بهِ لأول مرة، وهذا ما قد يُعرضه لبعض المواقف المحرجة التي تؤثر بشكل سلبي على شخصيته بشكلٍ عام، لذلك سنُقدم لك من خلال السطور القادمة مجموعة من القواعد المهمة التي ستُساعدك في الحصول على مواعدة ولقاء ناجح.

1- يلعب الاتصال البصري دوراً مهماً وأساسيّاً في نجاح اللّقاء الأول أو المواعدة الأولى، لذلك عليك أن تُحسن تطبيق الاتصال البصري مع الشخص الذي تتحدث معه بشرط ألّا تبالغ بعمليّة الاتصال، وأن تحاول إبعاد نظرك عن الطرف الآخر بين الحين والآخر.

2- يلعب التخطيط المسبق والمنظّم دوراً مهماً وأساسيّاً في نجاح الموعد أو اللقاء الأول، لذلك عليك أن تنسّق قبل الموعد بشكلٍ دقيق وأن تضع حسابات لكل الأمور أو المواقف التي من الممكن أن تتعرّض لها، مع الحرص في الحفاظ على شيء من العفويّة البسيطة التي تُضفي للموعد جواً خاصاً مليئاً بالصدق والألفة.

3- يلعب مكان الموعد الأول دوراً مهماً في نجاحه أو فشلهِ، لذلك عليك أن تختار مكاناً عاماً مفتوحاً يعجّ بالناس كي تخفّف من شدة الارتباك الذي قد يُصيبك، وكذلك لكي تخلق المزيد من القصص والمواضيع التي من الممكن أن تتحدث بها.

4- أما بما يخص موضوع دفع الفاتورة وعلى من تقع هذهِ المسؤولية على الرجل أم على المرأة، والجواب المنطقي يقول بأنّ هذه المسؤولية تقع على الرجل بشكلٍ أساسي، وذلك لأنّ المرأة عادةً ماتبحثُ عن رجلٍ قوي يتحمل كل المسؤوليات المتعلقة بها وبحياتها.

5- عادةً ماتهتمُ النساء لبعض الحركات البسيطة التي تدلّ على نبل الرجل وأناقتهِ الجسدية والروحيّة، لذلك عليك أن تقوم بهذه الحركات البسيطة في موعدكَ الأول لكي تبقى حاضراً في عقل المرأة بشكلٍ دائم كفتح باب السيارة لها، جر الكرسي ودعوتها للجلوس عليهِ، إيصالها إلى منزلها، وتقديم الورود الحمراء لها.

6- عليك أن تتجنب الحديث عن كل الأشياء السلبيّة التي سبق وعشتها في حياتك الماضية كالحديث مثلاً عن علاقاتك الفاشلة أو مغامراتك العاطفيّة، كما عليك ألّا تتكلم معها عن الأمراض التي سبق وعانيت منها، أو عن الحوادث التي تعرّضت لها.

7- إياك أن تقوم بأي خطوة جسديّة أو أية محاولة تقوم على لمس يدها، أو تقبيلها أو الاقتراب منها بشكلٍ مبالغ، وذلك لأن هذه التصرفات تُسيء بشكل كبير لشخصيتك ولنفسية المرأة مما قد يتسبب في فشل اللقاء والموعد الأول.