يودّ كل منا أن يحصل على عمل يحقق من خلاله طموحه وأن يكون ناجحاً ومميزاً فيه، لكنّ الواقع يقول أنه حتى تريد أن تحقق كل ذلك يجب أن تجتهد وتثابر وتطوّر قدراتك الشخصية، فعندما تنجح في تطوير مهاراتك الشخصية ستنجح في الحصول على العمل الذي تطمح به، فيما يلي سنقدم لك عزيزي 6 خطوات لتطوير القدرات الشخصية.

1- حتى تطوّر قدراتك الشخصية يجب أن تتمتع بحب الفضول والاطلاع على كل ما هو جديد في مجال العلم وخاصة فيما مجال اختصاصك، اسأل أصحاب الخبرات فهم خير من يدعمك بالمعلومات ولا تخجل من السؤال عندما تعجز عن فهم أمر ما.

2- وسّع دائرة معارفك من خلال القراءة ومطالعة الكتب والمجلات المتخصصة ومتابعة الأفلام التعليمية والخضوع لدورات تدريبية والالتحاق بورشات العمل، كل هذه الأمور ستزيد من محصلتك الثقافية وستدعمك للحصول على العمل الذي تطمح به.

3- يجب أن تكون أكثر مرونة للتكيّف مع التطورات، فالمرونة ستمكنك من تعلّم مهارات مختلفة وتنميتها بما يخدم مصلحتك، فاحرص على التأقلم مع كل ما هو جديد فهو سبيلك الوحيد لتحقيق التطور في قدراتك الشخصية.

4- أنت بحاجة لمثال أعلى تسعى لكي تصبح مثله، سوف يساعدك مثالك الأعلى لتنمية مهاراتك بشكل كبير وسيكون لديك نموذج يحتذى به فتتعلم منه أهم الخطوات والمهارات التي كان حريصاً على تطبيقها ليصل إلى ما هو عليه الآن من نجاح وتقدم.

5- حتى تطوّر مهاراتك الشخصية يجب أن تضع مجموعة من الأهداف، فالأهداف هي من أهم الطرق التي تساعد في تطوير القدرات الشخصية فمع تحقيق كل نجاح ستكتسب الخبرة وهذا ما يزيد حصيلة تجاربك وبالتالي هذه التجارب ستؤهلك في الحصول على العمل الذي تطمح إليه.

6- ينصح الخبراء بضرورة إنشاء مشروع صغير له علاقة بالمهنة التي تريد أن تعمل بها، سيمنحك هذا المشروع خبرة وستكتشف خلاله السلبيات التي قد تقوم بها وستتمكن فيما بعد من تجنبها، وكل ذلك سيساعد في تنمية مهاراتك في مجال العمل الذي تطمح في الحصول عليه.

 

أخيراً... عزيزي القارئ، أنت على بعد ست خطوات من تحقيق التطوير الشخصي، احرص على اتباع هذه الخطوات إذا أردت أن تحصل على العمل الذي تطمح به.