تلعب الطريقة التي يتّبعها الآباء في تربية أطفالهم دوراً مهماً في تنمية ثقتهم بأنفسهم، أو العكس أي فقدانهم لثقتهم بنفسهم وشعورهم بالضعف والخجل الاجتماعي، في السطور التالية سنتعرّف معاً على أهم النصائح التربوية التي تساعدك على منح طفلك الكثير من الثقة بالنفس.

1- القدوة الحسنة: عادةً مايتّخذ الأطفال بعض الأشخاص كقدوةٍ حسنة لهم يُقلدونها في كل شيء يقومون به في حياتهم اليوميّة والمستقبليّة، لذلك عليك أن تتصرف أمام طفلك بثقةٍ كبيرة وأن تكون حازماً في اتخاذ قراراتك كي تشجع طفلك على تقليدك واتخاذك كقدوةٍ إيجابية في الحياة.

2- عليكَ أن تركز على الصفات والنواحي الإيجابيّة في شخصية طفلك وأن تحاول أن تذكُرها أمام العائلة والأصدقاء، كذلك عليك أن تكثر من مدح طفلك أمام الآخرين ومدح كل الإنجازات والتصرفات الجيدة التي يقومُ بها، وذلك لكي تدعمهُ نفسّاً ومعنويّاً لزيادة ثقتهِ بنفسهِ وبقدراته.

3- مشاركة القرار: ويتم ذلك عن طريق منح الطفل فرصةً بسيطة لكي يُعبر عن رأيه بمختلف الأمور والقضايا العائليّة والمنزليّة البسيطة، فمثلاً يمكنك استشارة طفلك عند شراء أثاث جيد للمنزل، أو عند اختيار ملابسه الخاصة، وذلك لكي يشعر بأهميتهِ وأهمية رأيهِ في المنزل والمجتمع بشكلٍ عام.

4- تحمّل المسؤوليّة: إنّ خوف الأهل المبالغ فيه على طفلهم يُساهم بشكلٍ كبير في إضعاف شخصيّة الطفل وتحويلهِ إلى شخصٍ اتكالي بشكلٍ مبالغ فيه، لذلك عليك أن تحدد بعض المهام اليوميّة والمسؤوليات البسيطة التي يجب أن يقوم بها يومياً، كترتيب سريرهِ مثلاً، وتنظيف الغبار من الغرفة، أو المساعدة في إعداد الطعام والمائدة.

5- حل المشاكل: في حال وقع الطفل ببعض المشاكل مع أصدقائهِ أو حتّى مع أخوتهِ، إياكَ أن تساعده أو تساندهُ للتخلص منها بشكلٍ مباشر، بل عليك أن تراقبهُ من بعيد لتتأكد من مدى قدرتهِ على حل كل المشاكل التي يقعُ بها، وذلك لكي تعلّمهُ القدرة على تحمّل المسؤولية مما يُساهم في تنمية ثقتهِ بنفسهِ وبقدراتهِ.

أخيراً... بتقيُدك عزيزي القارئ بهذهِ النصائح التي قدمناها لك ستُساهم وبشكلٍ كبير في تعزيز ثقة طفلكَ بنفسهِ وستُساهمُ في تنمية شخصيتهِ وثقلها.