يتم خلال التفكير معالجة المدخلات الحسية والمعلومات المكتسبة لتكوين الأفكار أو استدلالها أو الحكم عليها، وتحتاج عملية التفكير لتطوير مستمر ولذلك تهتم النظم التعليمية في تطويرها، فيما يلي سنعرّفك على أهم الطرق التي تساعد المعلم على تطوير مهارات التفكير عند الطلاب.

أولاً: يجب على المعلم أن يُوكّل الطلاب بمشاريع مختلفة، كأن يطلب من كل مجموعة أن يحضروا له بحث شامل عن موضوع ما ، هذه المشاريع ستمدهم بالكثير من المعلومات، كما أنّ البحث للوصول إلى المعلومة سيُنمّي مهاراتهم المعرفية.

ثانياً: يجب أن يعتمد المعلم على الأسئلة المفتوحة وهي الأسئلة التي لها أكثر من إجابة، مثل ما هو هدفك؟ كيف ترى نفسك في المستقبل؟ تعمل هذه الأسئلة على تطوير مهارات التفكير لأنها تستثير الطالب للبحث عن الإجابة دون أي قيد يلزمهم.

ثالثاً: يمكن للمدرس أن يعتمد أيضاً على الأسئلة الممتدة كأن يسأل الطالب عن سبب اختياره لهذه الإجابة أو كأن يطلب منه برهان يدعم فكرته، هذه الأسئلة تُحفّز الطالب على التفكير المنطقي المدعوم بالحجج والبراهين، كما أنّ هذه الأسئلة توسع خيال الطالب فتطوّر مهاراته الفكرية.

رابعاً: من المهم جداً أن يمنح المعلم الطالب بعض الوقت لكي يفكر بالإجابة، فهذا الانتظار سيحمي الطالب من مشكلة التسرع وسيفكر في الجواب الصحيح، لذا ينصح بمنح الطالب ما لا يقل عن 20 ثانية للجواب على السؤال المطروح.

خامساً: من الجيد أن يطرح المعلم السؤال على مجموعة من الطلاب وكل طالب يجيب على السؤال حسب ما لديه من معلومات، وإذا كانت الإجابة على السؤال طويلة يمكن أن يطلب المدرس من كل طالب أن يدلي بجزء من الإجابة، هذه الطريقة ستخلق نوعاً جديداً من التفكير وستشجع الجميع على التفكير بالإجابة.

سادساً: أحد أهم أهداف تعليم مهارات التفكير العليا تطوير التفاعل والحوار والنقاش بين الطلاب، ويتم ذلك عن طريق طرح المعلم موضوع على الطلاب والسماح لهم بتبادل وجهات النظر حول الموضع دون أن يتدخل المعلم، إن هذا التفاعل بين الطلاب ينمي مهاراتهم الفكرية والمعرفية.

 

أخيراً... عزيزي القارئ، إن تطوير مهارات التفكير أمر ضروري وهام لكل طالب، إذا كنت تعمل في مجال التدريس قم باتباع الطرق السابقة فهي ستساعد على تطوير مهارات التفكير عند الطالب وتحقيق المزيد من النجاح والتقدم.