تلعب الطريقة التي نفكر فيها دوراً كبيراً في حياتنا، فالأفكار السلبية تحبط العزائم وتجلب اليأس والألم وتمنع الإنسان من تحقيق النجاح، وعلى العكس، تمنح الأفكار الإيجابية الأمل والتفاؤل فهي تمدّ بالطاقة اللازمة لتجاوز صعوبات الحياة، ونظراً لأهمية التفكير الإيجابي في حياة الانسان سنقدّم عزيزي بعض الطرق التي تنمي التفكير الإيجابي.

أولاً: ضع أهداف واضحة

أربط كل مهمة تقوم بها وكل عمل بهدف واضح ومحدّد، فلابدّ من أن ترتبط جميع مهماتك وأعمالك بأهداف لأن الأهداف هي مصدر إيجابي وهذا ما سيساعدك لاحقاً في تنمية التفكير الإيجابي لديك.

ثانياً: تحمّل المسؤولية

حتى تنمّي التفكير الإيجابي يجب أن تكون شخصاً مسؤولاً عن تصرفاته وأفعاله، لا تتكل على الآخرين ولا تُسوّف أعمالك لأن هذه الأفعال تجعل تفكيرك سلبي، اتكل على نفسك وتحمل المسؤولية، سيُنمي حس المسؤولية التفكير الإيجابي عندك.

ثالثاً: جرّب كل شيء

أكثر ما يولد التفكير الإيجابي عندك هو التجربة، تعلّم من تجاربك الفاشلة فمن كل تجربة نتعلم ونكتسب مهارات جديدة، وبهذا فقط يمكنك أن تكتسب الخبرة والمهارة، لذلك جرّب كل شيء مهما كان صعباً ومستحيلاً.

رابعاً: خطّط لمستقبلك

اجلس في مكان هادئ وابدأ بالتفكير بأهدافك وأحلامك وبالأشياء التي تتمنّى أن تحققها، عندما تربط أفكارك بحواسك وعواطفك ستظهر الأفكار الإيجابية، ولذلك فالتخطيط للمستقبل من أفضل الطرق التي تساعد على تنمية التفكير الايجابي.

خامساً: تحدّي الصعاب

إن الاستسلام يزيد من الألم والحزن فتصبح يائساً من كل شيء، أما تحدي الصعاب ومواجهة المشكلات يجعل عقلك متيقظاً لكل صعوبة تمر بها، بذلك فقط ستتجاوز الفشل وستنمي التفكير الإيجابي عندك.

سادساً: التواصل مع الناس الايجابيين

احرص على تجنب الجلوس مع الأشخاص السلبيين حتى لا تتأثر بهم، واحرص على التواصل مع الأشخاص الايجابيين ذوي التفكير الجيد فهم سيدعموك وسيساندوك حتى تصل لمبتغاك، كما أنك ستتأثر بهم وستصبح صاحب تفكير إيجابي مثلهم.

 

أخيراً... إن التفكير الإيجابي يدفع الإنسان إلى الأمام ويرفعه من القاع إلى القمة، فاحرص عزيزي على تبني التفكير الإيجابي حتى تعيش حياة سعيدة مليئة بالنجاح.