سنتحدث اليوم في مقالتنا عن أكثر الحالات المرضية شيوعاً عند الإناث وهي الالتهابات المهبلية، حيث تعاني كل اثنتين من ثلاثة نساء من الالتهابات المهبلية التي يعود سببها لعوامل عديدة سنسلط الضوء عليها في السطور اللاحقة.

أعراض الالتهابات المهبلية:

  • الحكة في منطقة الشرج.
  • زيادة في الإفرازات المهبلية.
  • رائحة كريهة في منطقة المهبل.
  • احمرار المهبل.
  • تورم المهبل.
  • حرقة أثناء التبول.
  • آلام عند ممارسة الجماع.

أسباب الالتهابات المهبلية:

1. داء المشعرات: وهو مرض ينتقل بالعدوى عن طريق الاتصال الجنسي، ينجم هذا الداء عن طفيل مجهري (أولّي) يوجد في المهبل وأنسجة المجاري البولية، من أعراض الإصابة ألم، حرقة، حكة في مهبلية، التهاب مهبلي.

2. السيلان: هو عدوى شائعة تنتقل جنسياً وتُسبّبها بكتيريا النيسرية البنية، ينتقل المرض من شخص إلى آخر عن طريق المهبل، الفم والشرج أو العلاقات الجنسية، من أعراضه الالتهابات المهبلية، وصعوبة التبول، التبول القذيفى، نزف دم غير نزف الدورة الشهرية، أو نزف بعد الجماع.

3. الزهري: مرض ينتقل عن طريق ممارسة الجنس، تسببها الجرثومة الملتوية اللولبية الشاحبة، من أعراض الإصابة به ظهور القـرحات على الاعضاء التناسلية وظهور زوائد لحميَّة جلدية ويرافقها التهابات مهبلية.

4. ضعف مناعة الجسم: تؤدي ضعف مناعة الجسم إلى منع الجسم من مواجهة كافة الالتهابات والأمراض فيعجز الجسم عن مواجهة البكتيريا والجراثيم المسببة للأمراض، ومن الالتهابات التي تسببها ضعف المناعة الالتهابات المهبلية.

5. قلّة النظافة: تلعب النظافة دوراً بالغ الأهمية في منع الكثير من الأمراض والالتهابات، وعدم الاهتمام بنظافة المنطقة التناسلية تعتبر أحد أكثر الأسباب المؤدية للإصابة بالالتهابات المهبلية.

6. حبوب منع الحمل: تتسبّب حبوب منع الحمل بعدة أعراض جانبية مثل غثيان، آلام في الثديين، صداع، زيادة في الوزن، وتسبب حبوب المنع في تغيرات هرمونية فتؤدي إلى زيادة الإفرازات الهرمونية وقد يتطور الامر للإصابة في الالتهابات المهبلية.

7. العلاج الكيميائي: يساعد العلاج الكيمائي على إيقاف أو إبطاء نمو الخلايا السرطانية التي تنمو وتنقسم بسرعة، إلا أنه يحدث تغيرات هرمونية في الجسم وقد يزيد من احتمال التعرض لتأخر الدورة الشهرية وجفاف المهبل بالإضافة للالتهابات المهبلية.

8. التهاب المهبل الضموري: هو نقص في سمك جدران المهبل وجفافه والتهابه بسبب نقص الأستروجين، وعادة ما يحدث هذا بعد سن اليأس، لكن قد يحدث أيضاً أثناء الرضاعة أو أي وقت ينخفض فيه الأستروجين.

 

هكذا تعرفنا عزيزتي على أهم الأسباب التي تؤدي إلى الالتهابات المهبلية احرصي على استشارة الطبيب عند الشعور بأي عارض صحي، وأخيراً أتمنى لك الصحة الدائمة.