سنتحدث اليوم في مقالتنا عن مرحلة التسنين باعتبارها من أصعب المراحل التي يمرّ بها كل طفل لما يتبع هذه العملية من آلام وأوجاع، ونظراً لحساسية هذه المرحلة سنُقدّم لك عزيزتي الأم أهم المعلومات عن مرحلة التسنين.

1- تتمثل عملية التسنين في ظهور الأسنان اللبنية للطفل الرضيع، وعادة ما تبدأ عملية التسنين بحد أدنى في عمر3 شهور وبحد أقصى بعمر 12 شهر.

2- عادةً ما تظهر الأسنان العشر الأولى للطفل بين عمر 6-9 أشهر، ويحتاج اكتمال نمو العشرين سناً بشكل كامل إلى عدة سنوات من عمر الطفل.

3- الأسنان لا تقطع اللثة خلال مرحلة التسنين وإنما الجسم يفرز هرمونات تُحفّز بعض خلايا اللثة للموت والانفصال لإتاحة المجال للأسنان اللبنية بالخروج.

4- تظهر الأسنان اللبنية عند الإناث قبل الذكور، ويلعب العامل الوراثي دوراً كبيراً في ظهور الأسنان ولا علاقة بصحة الطفل في ظهور الأسنان.

5- تظهر القواطع السفلية المتوسطة أولاً في عمر 6 أشهر، ثم القواطع العلوية المتوسطة في عمر 8 أشهر، ثم القواطع العلوية الجانبية في عمر 10 أشهر، ثم القواطع السفلية الجانبية في عمر 12 شهر، أما الضرس الأول يظهر في عمر 14 شهر والضرس الثاني من 2 إلى 3 سنوات، أما الأنياب تظهر في عمر 18 شهر.

6- كما ذكرنا مسبقاً يعاني الطفل من أوجاع وآلام كثيرة خلال مرحلة التسنين ويعاني أيضاً من التقرح وانتفاخ اللثة وألم شديد يجعله غير قادر على تناول الطعام، سيلان اللعاب، تعكر مزاج، بكاء شديد، قلة نوم، ارتفاع في درجة حرارة جسمه، وقد يظهر طفح جلدي حول الفم.

7- هناك إشارات حركية يقوم بها الطفل خلال مرحلة التسنين يُخفّف بها من آلامه، فكثيراً ما نشاهد الطفل يعض على أصابعه خلال التسنين ليزيل الضغط الواقع على اللثة، ومن علامات الألم أيضاً أن الطفل يشد أذنيه لأن الألم في الفم يبدأ بالانتقال الى الرأس فيشد أذنيه لاعتقاده أن هذه الحركة ستخفف من ألمه.

8- لحسن الحظ أنّ هناك بعض الطرق التي تُخفّف من آلام التسنين، مثلاً يمكن استخدام الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية أو الأدوية المخففة للألم الآمنة للأطفال، ويمكن استخدام جيل الليدوكاين فهو يخدّر منطقة اللثة لبعض الوقت فيُخفّف من الألم، جميع هذه الأدوية يجب أن تعطى تحت إشراف الطبيب المختص.

9- هناك طرق طبيعية يمكن أن تخفف الألم الناتج عن عملية التسنين مثل حلقة التسنين، وهي حلقة بلاستيكية طرية يعضّ الطفل عليها فتساعده في إزالة أطراف اللثة متيحة المجال للسن بالبزوغ، ويمكن استخدام شاش معقم يغمس بالماء ويحك بها لثة الطفل بهدوء.

 

احرصي عزيزتي على مراجعة الطبيب بشكل دوري خلال عملية التسنين ليتابع حالة طفلك الصحية، ويرجى التقيد بالتعليمات التي يرشدك بها الطبيب.