يقول شمس التبريزي (أنت لا تحتاج إلى البحث عن السعادة، فهي ستأتيك حينما تكون قد هيّأت لها موقع إقامتها في قلبك)، فإذا أردت أن تعيش بسعادة يجب أن تقرّر ذلك، فعندما تقرّر العيش بسعادة ستجد أنها بدأت تتسرّب لداخلك لتحوّل أيامك الحزينة لأيام سعيدة، فافتح قلبك واستقبل السعادة التي انتظرتها لسنين طويلة.

أولاً: رسّخ إيمانك

وجود الله تعالى في حياتنا يمنحنا الأمان وهذا ما يجعلنا نشعر بالطمأنينة، فنحنا بحاجة للإيمان حتى نعيش حياتنا بسلام، لذا رسّخ إيمانك بالله من خلال الصلاة والصيام والزكاة، فكلّما كان إيمانك قوياً كلما كانت سعادتك أكبر، واحرص على الاتّكال على الله في السراء والضراء.

ثانياً: تفاءَل بالخير

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم (تفاءلوا بالخير تجدوه)، يجب أن تحافظ على تفاؤلك مهما واجهت من صعاب وتحديات، ويجب أن يكون لديك يقين تام بأنّ الخير قادم وأن مستقبلك سيكون أفضل حالاً مما هو عليه الآن وأن المشاكل مؤقتة وستزول مع الوقت، هذا التفاؤل سيجعلك تشعر بالسعادة والرضا.

ثالثاً: أحب ذاتك

يجب أن تحب ذاتك وتتقبل نفسك كما أنت حتى تحصل على السعادة، ويجب أن تكون على يقين بأنك تستحق أن تشعر بالسعادة، لذا توقّف عن لوم نفسك عندما تخطئ ولا تحمّل نفسك مسؤولية كل المشاكل، عندما تتخلص من هذه الأمور ستشعر بالرضا عن نفسك وهذا ما يجعلك تشعر بالسعادة.

رابعاً: انظر بإيجابية

قد يكون سر السعادة الأبدية يكمن في نظرتنا للأمور فلا تكن ممن ينظرون فقط إلى النصف الفارغ من الكأس، عليك أن تشعر بالامتنان العميق لما تملكه حتى تشعر بالرضا، لأن هنالك الكثير ممن هم أقل حظاً منك في حياته وأنت أفضل حالاً من غيرك، عندما تنجح في اكتساب النظرة الإيجابية ستشعر بالسعادة.

خامساً: اعمل بجد

جميع البشر بحاجة للعمل من أجل توفير متطلبات الحياة، قد لا ترتبط السعادة بالمال لكن المال يساعدنا على توفير بعض المتطلبات التي تجعلنا نشعر بالسعادة، لذا من الضروري أن تجتهد وتعمل بجد من أجل تحقيق المزيد من المكاسب المادية وتحقيق النجاح المهني، كل هذا سيولد بداخلك السعادة والرضا.

سادساً: ابتسم دائماً

توقف عن التجهّم والعبوس حتى لاتصبح هذه التعبيرات جزءً من تعبيرات وجهك، افرح وابتهج وحافظ على ابتسامتك حتى ولو كانت الأحزان تحيط بك، فقد أثبتت الدراسات أنّ الابتسامة تُحسّن مزاج الإنسان وتُعزّز السعادة في النفس وكل ذلك سيساعدك لاستعادة سعادتك المفقودة.

 

هكذا تعرفنا عزيزي على أهم الطرق التي تساعد على توليد السعادة الداخلية، احرص على اتباع هذه الطرق حتى تحول أيامك الحزينة لأيام تملئها السعادة البهجة.

 

*شمس الدين التبريزي (محمد بن ملك داد التبريزي هو عارف ومتصوف وشاعر فارسي مسلم صوفي يُنسب إلى مدينة تبريز ويُعتبر المُعلم الروحي لجلال الدين الرومي)