التصلّب المتعدّد أو التصلّب اللويحي مرض مناعي ذاتي يؤثر على الجهاز العصبي المركزي في جسم الإنسان، ويُصنّف هذا المرض على أنّه من الأمراض الشائعة حيث يصاب به مليوني شخص في العالم، وتشير الإحصاءات أنه يتسبّب في وفاة 18 ألف شخص سنوياً، ونظراً لخطورة هذا المرض سنسلط الضوء فيما يلي على أسباب الإصابة به وأهم طرق علاجه.

أسباب الإصابة بالتصلّب المتعدّد:

1. البيئة الجغرافية: الأشخاص في المناطق الأقرب لخط الاستواء هم أقل عرضة للإصابة بالتصلّب المتعدد، فيما ترتفع نسبة الإصابة في المناطق التي تبعد عن خط الاستواء، ويعتقد العلماء أن قلة التعرّض لأشعة الشمس تسبب نقصاً في فيتامين د، وقد يكون هذا تفسيراً محتملاً للإصابة بالتصلب المتعدد.

2. الوراثة: على الرغم من عدم اعتبار مرض التصلب المتعدّد مرضاً وراثياً إلا أنّ للعامل الوراثي دوراً هاماً في الإصابة به، حيث ترتفع نسبة الإصابة بهذا المرض إذا كان أحد الأجداد أو الآباء مصاب به.

3. العدوى: تقول إحدى الفرضيات العلمية أنّ الميكروبات قد تكون هي سبب الإصابة بالتصلب المتعدد، حيث ينتقل المرض للشخص عن طريق العدوى، وغالباً لا يشعر المصاب بأعراض المرض لكن في حالات قليلة وبعد مرور سنوات عدة تبدأ الأعراض بالظهور.

4. التدخين: يرى بعض العلماء أن للتدخين دوراً كبيراً في الإصابة بالتصلب المتعدد، والمدخنين هم أكثر عرضة للإصابة به بمعدل مرة ونصف، وأوضحت دراسة أن الخطورة تزداد كلما ازدادت عدد السجائر التي يدخنها الشخص.

علاج أعراض مرض التصلّب المتعدّد:

1- يُعاني مرضى التصلّب المتعدد من اضطرابات في عمل المثانة، وعادة ما يتم استخدم ديسموبريسين لعلاج البوال الليلي، ومضادات الكولين كاوكسيبيوتينين وتولتيرودين الذي يستخدم لعلاج حالات الإلحاح البولي.

2- يعاني 50% من مرضى التصلب المتعدد من حالات الإمساك التي يمكن علاجها من خلال مليّنات البراز، التحاميل، والحقن الشرجية.

3- يظهر على 80% من مرضى التصلب المتعدد اضطرابات نفسية يمكن التحكم بها من خلال استخدام مضادات الاكتئاب والعلاج السلوكي المعرفي.

4- يتعرّض المصابين بالتصلب المتعدد لصعوبة في البلع، ويعانون أيضاً من صعوبة في النطق، حيث يتم تخفيف هذه المشكلة من خلال الاعتماد على أخصائيين يقدمون بعض النصائح للمرضى من حيث طرق البلع وتطوير علاج النطق واللغة عندهم.

5- يتعرّض الذكر المصاب بالتصلب المتعدد لضعف الانتصاب وعادة ما يوصف سيلدينافيل كعلاج لهذا الضعف.

6- حالة الإعياء التي يعاني منها مرضى التصلب المتعدد يمكن تخفيفها من خلال أدوية مثل امانتادين وبيمولين، ومودافينيل.

7- أما الآلام الناتجة عن ألم عصب ثلاثي التوائم يتم علاجه بنجاح باستخدام مضادات الاختلاج كالكاربامازيبين أو الفينيتوين.

8- يعاني مرضى التصلب المتعدد من اضطراب في الرؤية وعادة ما تستخدم أنظمة الرؤية التعويضية والنظارات الطبية المزودة بالمواشير لتحسين الرؤية.