الانتحار هو الفعل الذي يقوم به الشخص لقتل نفسه عن سابق إصرار وتصميم، ويعتبر الانتحار ظاهرة خطيرة تهدد المجتمعات الغربية والعربية على حد سواء حيث يقدم على الانتحار ما بين 800 ألف إلى مليون شخص سنوياً، ونظراً لخطورة ظاهرة الانتحار سنسلط الضوء على أسبابها وأهم الطرق التي تحدّ من انتشارها.

أسباب ظاهرة الانتحار:

1. الاضطرابات النفسية: تعتبر الاضطرابات النفسية مثل الاضطراب الاكتئابي الحاد، واضطراب ثنائي القطب، وانفصام الشخصية، واضطراب ما بعد الصدمة السبب الأول والرئيسي للانتحار، حيث تشير الإحصاءات أن 40% يقدمون على الانتحار بسبب الإصابة بالاضطرابات النفسية.

2. الإدمان على المخدرات: يشكل الإدمان أحد ثاني الأسباب وراء الإقدام على الانتحار، فأخذ جرعات زائدة من العقاقير المهدئة والمنومة والكوكايين والميثامفيتامين والهيروئين يسبب بالموت.

3. الإصابة بالأمراض المزمنة: هناك ارتباط وثيق بين السلوك الانتحاري ومشاكل الصحة البدنية، فبعض المصابين بأمراض يصعب علاجها مثل السرطان والزهايمر والأرق والإيدز يقدمون على الانتحار للتخلص من الآلام والأوجاع، وفي اليابان تعتبر المشاكل الصحية المبرر الرئيسي للانتحار.

4. الحالات النفسية: تشير الإحصاءات أنّ الحالات النفسية السيئة مثل اليأس وفقدان المتعة في الحياة والاكتئاب والقلق وعدم القدرة على حل المشاكل، وفقدان المهارات، والصدمات العاطفية يعتبر أحد العوامل المسببة للانتحار.

5. الأوضاع الاقتصادية: ازدادت نسبة المنتحرين في السنوات الأخيرة بسبب سوء الحالة الاقتصادية، فالكساد الاقتصادي وكثرة الديون والفقر وانتشار البطالة والجهل والعمل والحروب يعتبر أحد أسباب الإقدام على الانتحار.

6. وسائل الإعلام: في الآونة الأخيرة أصبحت وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والانترنت أحد الأسباب التي تؤدي إلى الإقدام على الانتحار، إن طريقتها في تصوير الانتحار على نحو يُمجد أو يضفي جواً عاطفياً عليه ترك أثراً في نفوس بعض الناس وأصبحوا يفكرون بشكل جدي على الانتحار دون سبب.

7. التفكير الخاطئ: ويتمثل في إنهاء الشخص حياته على أساس منطق معين، فالبعض يعتبر أن الانتحار أمر خاطئ لكن يقدم على الانتحار بسبب هدف سامي، ففي بعض ثقافات الأسكيمو يقوم أحد الكبار بقتل نفسه لترك كميات أكبر من الغذاء للأشخاص الأصغر سنًا في المجتمع ويعتبر بنظرهم هذا الانتحار أمر شجاع.

أهم الطرق التي تحدّ من ظاهرة الانتحار:

  • الحرص على تطبيق المعالجة لمن يعانون من اضطرابات نفسية أو سوء الحالة النفسية، وغالباً ما يتضمن العلاج الأدوية وتقديم المشورة والعلاج السلوكي.
  • إخضاع المدمنين على المخدرات للعلاج، ويُفضّل وضعهم في مصح لعلاج الإدمان وتقديم المشورة والعلاج السلوكي لهم.
  • الحرص على نشر المعلومات عن خطورة الانتحار والتذكير بأنه سلوك خاطئ وتقديم المساعدة لكل من يفكر في الإقدام على الانتحار.
  • تأمين فرص عمل للمحتاجين وخاصة الشباب وتفعيل دور المؤسسات الاجتماعية والدينية التي تقدم المساعدات والمشورة للمحتاجين.