أعتقدُ بأنّ هناك الكثير من الشباب الذين يتهرّبون من الدخول في أي علاقةٍ عاطفيّة جديّة مع الفتيات، وبمعنى آخر، يتهرّبون من الارتباط والزواج نتيجة عدة أسباب وأفكار تدور في عقولهم والتي سنتعرّف على بعضٍ منها من خلال السطور التاليّة.

أولاً: التهرّب من المسؤوليّة

يتهرّب الشاب من فكرة الارتباط بسبب خوفه من تحمّل المسؤوليّة الزوجيّة التي تتطلب منه مجموعة من الواجبات اليوميّة التي يجب أن يقوم بها دون تأجيل، كتأمين حاجات المنزل، ومتطلبات الزوجة والأطفال.

ثانيّاً: حبّهم للحرية

يتميّز الرجل بطبيعتهِ المستقلّة وحبّه للحرية وعدم الارتباط، لهذا فإنّه يتهرّب من فكرة الارتباط العاطفي الذي سيحدّ من حريتهِ وسيمنعهُ من ممارسة العديد من النشاطات التي طالما تعوّد على ممارستها.

ثالثاً: التجارب الفاشلة

قد يعيش الرجل بعض التجارب العاطفيّة الفاشلة التي تؤثرُ على نفسيتهِ بشكلٍ سلبي، وتجعله يرفض تكرار فكرة الارتباط من أي امرأة، خوفاً من الوقوع في الفشل مرةً أخرى.

رابعاً: عدم الثقة بالنساء

قد يتأثر الرجل بالانحطاط الأخلاقي السائد في عصرنا الحالي، وهذا ما يجعلهُ  يفتقد الثقة بالنساء، ويُخاف من فكرة الدخول في أي علاقة عاطفيّة معهم، ظناً منهُ بأنّ أغلب النساء لايملكون صفة الوفاء والإخلاص.

خامساً: الوضع المالي

يتحكُم الوضع المادي بحياة الشاب بشكلٍ كبير، وبالتحديد في عصرنا الحالي، حيث أنّ أغلب بلدان العالم تعاني العديد من المشاكل المادية المتعلقة بغلاء الأسعار، وهذا مايمنع الرجل من الدخول في أي علاقة عاطفيّة.

سادساً: التعلق الزائد بالعمل

عندما يتعلق الشاب بعملهِ بشكلٍ مبالغ فيهِ فإن كل تفكيره ينحصر بهِ، وبالخطوات التي ستُساعدُه على تحقيق النجاح والتقدم، وهذا مايجعله ينشغل عن التفكير في حياتهِ العاطفيّة ويمنعه من الارتباط..

سابعاً: الثقة الزائدة بالنفس

وهي من الصفات التي يجب أن يتحلّى بها الشاب ولكن بشكلٍ محدود، حيثُ أن الفتاة عادةً ما تنظرُ إلى الثقة الزائدة بالنفس على أنها غرورٌ وتعالي، وهذا ما يجعلها ترفض فكرة الارتباط بهذا النوع من الشباب وتبتعد عنهُ، مما يجعل الشاب وحيداً وفاشلاً في إقامة أي علاقة عاطفية.

ثامناً: التفكير بالطلاق

يخاف الشاب من فكرة الطلاق ومن تعرّضه لهذه المشكلة الكبيرة التي تتسبّب بالعديد من المشاكل العائليّة والاجتماعيّة، وهذا ما يجعلهُ يرفضُ فكرة الارتباط العاطفي والزواج.