تناولت العديد من الدراسات المختصة بعلم التنمية البشرية دراسة أنواع الشخصيات المختلفة وبشكلٍ خاص الشخصيات الصعبة التي تحتاج إلى طرقٍ خاصة للتعامل معها، ومن خلال السطور التالية سنسلط الضوء على مجموعة من الشخصيات الصعبة، والطرق التي يجب التقيد بها لننجح في التواصل الإيجابي معهم.

أولاً: الشخصيّة المغرورة

يتميز صاحب هذه الشخصيّة بغرورهِ الشديد وعدم تقبلهِ لنجاح الآخرين، وباهتمامه الشديد بمظهرهِ الخارجي دون إبداء أي اهتمام بتحسين أخلاقه وصفاتهِ الشخصيّة، ويُمكن التعامل مع صاحب هذه الشخصيّة عن طريق:

  • الاستماع والإنصات الجيد إليهِ عندما يتحدث.
  • تجنب انتقاده أو الاستهزاء بهِ وذلك لكي تتجنب الشجار معهُ.
  • توجيه بعض الملاحظات لهُ عندما يخطئ ولكن بأسلوب لطيف.
  • عدم المبالغة في مدحه وإبداء الإعجاب بهِ.

ثانيّاً: الشخصيّة المتشائمة

أمّا صاحب الشخصيّة المتشائمة فهو يتميّز بحبّهِ للعزلة وعدم الاختلاط بالعالم الخارجي وافتقارهِ للأصدقاء المقربين والأشخاص المحبين، وذلك بسبب تشاؤمهِ الشديد وسلبيتهِ التي تنعكس على كل الأشخاص حوله، ويُمكن التعامل مع صاحب هذهِ الشخصيّة عن طريق:

  • توجيه الكلمات التفاؤليّة إليه وبشكلٍ دائم.
  • إيضاح كل النواحي الإيجابيّة في الحياة له.
  • إبعاده عن متابعة التلفاز وكل المصادر التي من الممكن أن تجلب له التشاؤم.
  • تشجيعه على الخروج من المنزل بشكلٍ دائم.
  • التحاور معه وسؤاله عن كل الأشياء التي تثير تشاؤمه.

ثالثاً: الشخصيّة الغامضة

يتميز صاحب هذه الشخصية بعدم رغبته بالحديث عن أي شيء يخصهُ، فهو يحب التكتم عن أبسط الأمور اليوميّة التي قد تصادفهُ، كما ويتميز بدقة ملاحظته، وحرصه على كل كلمة يتفوه بها أو يستمع إليها، ويمكن التواصل مع صاحب هذه الشخصية عن طريق:

  • الاستماع إليه بشكلٍ دقيق.
  • تجنب توجيه أي سؤال خاص ومباشر لهُ.
  • التحلي بالصبر الشديد لكي تنجح في الوصول إلى أعماقه وأسراره المخبئة.

رابعاً: الشخصيّة المترددة

يتميّز صاحب الشخصيّة المترددة بتقلبهِ الشديد في آراءهِ وحتى في معتقداته، فهو لايعرف بالتحديد ماذا يريد أن يفعل، وما هي الأمور التي يحبها والتي لايُحبها، لذلك فهو دائماً مايشعر بالتخبّط وعدم الاستقرار على مختلف الأصعدة المهنيّة والشخصيّة، ويُمكن التواصل مع صاحب هذه الشخصيّة عن طريق:

  • مدحه والثناء على تصرفاتهِ وذلك لكي نزيد من ثقتهِ بنفسهِ.
  • الوعي الشديد خلال التعامل معهُ.
  • طرح المزيد من الخيارات لهُ لمساعدتهِ على اتخاذ القرار المناسب.

 

كما رأيت عزيزي القارئ فإنّ هذهِ الشخصيات التي ذكرناها لك تعتبرُ من أصعب الشخصيات وأكثرها تعقيداً، والتي تحتاجُ إلى طرقٍ خاصة للتعامل والتواصل معها بشكلٍ صحيحٍ وفعّال.