يُمثل الاستيقاظ اليومي بشكلٍ مبكر للذهاب إلى العمل أو الدراسة كابوساً حقيقيّاً بالنسبة للأشخاص الذين يعشقون النوم، وبشكلٍ خاص في فصل الشتاء والبرد القارس، وهذا ما يؤثر على نفسيتهم و بقدرتهم على تحقيق النجاح الدراسي والمهني، ولتتخلص من مشكلتك هذه ننصحك بأن تقرأ السطور الآتية التي ستتعرف من خلالها على مجموعةٍ من الطرق المهمة التي ستُساعدك على الاستيقاظ مبكراً بعيداً عن الكسل.

أولاً: تجنّب السهر

لكي تنجح في الاستيقاظ مبكراً دون أن تشعر بالتعب أو الكسل ننصحك بأن تبتعد عن السهر لوقتٍ طويلٍ، وأن تنام فبل حلول منتصف الليل، وذلك لكي تحصل على ما لايقل عن 8 ساعات من النوم كل يوم.

ثانيّاً: فتح الستائر قبل النوم

تساعد أشعة الشمس الصباحيّة التي تخترق النوافذ على تنشيط الدماغ وحث الإنسان على الاستيقاظ بشكلٍ مبكر، كما تُساعد على مد الجسم بكميّةٍ كبيرة من الطاقة التي تجعله نشيطاً في الصباح، لهذا ننصحك بأن تفتح ستائر الغرفة قبل النوم لتسمح لضوء الشمس بالتسلّل إلى غرفتك.

ثالثاً: مواعيد النوم الروتينيّة

لتنجح في الاستيقاظ بشكلٍ مبكر وبنشاطٍ كبير، عليك أن تنام وتستيقظ في وقتٍ محدد كل يوم ولمدة شهر كي يعتاد عقلك وجسدك على هذا الروتين والنظام اليومي، وفي حال عانيت في البداية من بعض الصعوبات في تطبيق هذا النظام، إلّا أنّك ستعتاد عليه مع الأيّام.

رابعاً: التمارين الرياضيّة

تلعب التمارين الرياضية دوراً أساسيّاً في تنشيط الجسم خلال فترة الصباح ومدّه بكميّةٍ كبيرة من الأدرينالين الذي يُعزز من طاقة الجسم للقضاء على كل مظاهر الكسل والخمول.

خامساً: ترطيب الجسم

إن افتقاد جسم الإنسان للسوائل يُعرّضه للخمول والكسل الشديد، لهذا إذا أردت أن تستيقظ بشكلٍ مبكر في الصباح عليكَ أن تشرب كوبين من الماء فور الاستيقاظ وذلك لكي تساعد على تنشيط  الجهاز العصبي في جسدك.

سادساً: إبعاد المنبه

إذا أردت أن تستيقظ بشكلٍ مبكر صباح كل يوم عليك ألّا تضع المنبه بمكانٍ قريب من السرير، وذلك لكي تضطر للذهاب إليهِ وإطفاءهِ، كما وعليكَ أن تختار نغمة تنبيه هادئة بعيداً عن النغمات الصاخبة التي تسبب توتر الأعصاب.