لقد مات رجلاً عرف أنه سيموت زمناً طويلاً" هذا ماقاله ليون برنشفيك.

عندما قرأت هذه الجملة - وكان هذا منذ حوالي 35 عاماً- أثرت في كثيراً وهزت كياني, مع أن الكثيرين يجدونها شيئاً عاديا وطبيعياً وبديهياً وليس فيها شيء غريب, والمؤثر أكثر أن برنشفيك الذي عرف وأدرك ذلك, مات أيضاً.

 

إن موت كل منا حتمي ولكن أغلبنا لا يستطيع تصور حدوثه, ففناء الروح أو النفس غير معقول , حتى "كانت" لم يستطع تصوره ولم يقبل به.

فالوجود وجد عندما وجدت أنا- أو كل منا- , وبزواله سوف يزول هذا الوجود , هل هذا ممكن أن يتصوره ويقبل به أحد منا؟
إن هذا غير معقول؟ أ بعد موتي سوف ينتهي كل شيء ؟ هل هذا معقول؟
ومع ذلك سيحدث فعلاً , وهذا ما يهزالكيان .
 
لقد تعامل البشر مع هذا بطرق كثيرة, وقد حققوا المطلوب في أغلب الأحيان, وهو القناعة الفكرية والرضى النفسي .
وكان التعامل مع ذلك بطرق تحقق الرضى والهدوء الفكري والنفسي منها :
-          القبول بموت مؤقت مثل النوم يكون هناك صحو بعده وقد تبنى هذه الطريقة الأغلبية.
-          وأمن البعض ببقاء الروح ولكن مع تغييرها للجسد عند الموت الذي يكون للجسد فقط" بالتناسخ "
-          وقام البعض بالانتماء إلى بنية أكبر وأشمل وأطول عمراً تبقى بعد زواله , فهناك من يؤمن بأنه جزء من هذا الوجود أو بوحدة الوجود كما ذكرنا, أي يؤمن ببنية أوسع منه ينتمي إليها وتبقى بعده, وهؤلاء قبلوا بموتهم وهم يؤمنون أنهم سوف يبقون كجزء من هذا الوجود في مكان وزمان معين كجزء من البنية التي ينتمون إليها وهي الوجود كله, وكان مبدأ غالبيتهم عميل منيح وكب بالبحر فلا يصح إلا الصحيح او اعمل واجبك تجاه الذي تؤمن به, وحققوا بذلك الرضى الفكري والنفسي .
-          وقام البعض بتناسي ذلك أوعدم التفكير به والانخراط في الواقع والبحث عن اللذة والسعادة وتحاشي الألم, والعيش كوجود فردي ذاتي فقط , وقد فعل ذلك سارتر بأن قال : عندما أكون موجوداً يكون الموت غير موجود, وعندما يوجد الموت أكون أنا غير موجود لذلك لا يهمني موتي , فقد أغمض عينيه وتناسى الموت, والكثيرين من غير المؤمنين ببقاء الروح يفعلون ذلك .
-          وهناك من لم يقتنع بحتمية الموت وأخذ يسعى للتغلب عليه , وكل حسب وضعه وامكاناته, فقد بحث الكثرون عن إكسيرالحياة وبزلت ملايين من ساعات التفكير والعمل والتجارب , ضمن الخيارات المتاحة المتواضعة للوصول إلى إكسير الحياة وقهر الموت ولم يتحقق شيء, والأن ما زال الكثيرون يعتبرون أن الموت يمكن تأجيله أو القضاء عليه, فقد جرب التبريد للاحتفاض بالجسم أو الدماغ فقط لمدة طويلة دون تلف ريثما يتم التوصل إلى معالجة أسباب الموت, وفكر آخرون بنقل وعي وأحاسيس وذاكرة الإنسان إلى الأجهزة والبنيات الإلكترونية التي يمكن إصلاهها أو تبديل الذي يتلف منها وبالتالي الابقاء على ذات الإنسان متوضعة ضمن هذه الأجهزة وإلى أزمان غير محددة . والكثير من علماء البيولوجيا يعتبرون أن الموت له دور ووظيفة هامة يؤديها وأنه كان من الممكن أن لا تموت الكائنات الحية أو تعيش إلأى فترات طويلة, وقد لوحظ أن غالبية الكائنات الحية تعيش فقط للفترة الكافية للنضوج والانجاب والكافية لاستمرار النوع, وكذلك وجد أن الخلايا الحية تموت بعد فترة زمنية محددة فهي مبرمجة فزيولوجياً على ذلك, ويمكن من الناحية النظرية التحكم بهذه البرمجة وجعلها تعيش لفترات زمنية غير محدودة .

المصدر:موقع الصحه والحياة