يُعتبر التدخين من أكثر العادات السيئة التي يقوم بها الإنسان فهو يُسبب الكثير من الأمراض الخطيرة التي قد تؤدي إلى الموت، ويؤثر التدخين سلباً على الشكل الخارجي للإنسان ويُفقده الكثير من النضارة والشباب، من خلال هذه المقالة سنذكر أهم  الآثار والتغيّرات السلبية التي يُسببها التدخين لشكل الإنسان ومظهرهِ الخارجي.

أولاً: ترهّل الجلد

يحتوي التبغ على أكثر من 4000 مادة كيميائيّة تخرج عن طريق الدخان الذي يُلامس بشرة الإنسان، ويعمل على تدمير الكولاجين المسؤول عن حماية البشرة والحفاظ على مرونتها وقوتها، فالتدخين يُساهم وبشكلٍ كبير في ترهّل الجلد وظهور التجاعيد العميقة.

ثانياً: شحوب الجلد

يعاني المُدخنون عادةً من ظهور الشحوب على بشرتهم حيث يتغيّر لونها وتصبح باهتة، وعادةً ماتبدأ هذه التغيّرات في سنٍ مبكرٍ، وذلكَ لأنّ التدخين يمنع الأوكسجين والمواد المُغذيّة من الوصول إلى الجلد.

ثالثاً: ترهّل الذراعين والثديين

يُؤثر التدخين سلباً على كل أعضاء الجسم، حيث يُفقد الجلد مرونته فيبدأ بالترهّل والتدلي، فهو المسؤول المُباشر عن ترهل الذراعيين والثديين على حسب ما أكّدتهُ الأبحاث المُختصة في علم البشرة.

اقرأ أيضاً:

رابعاً: ظهور خطوط حول الشفاه

التدخين يُسبّب ظهور التعرّجات حول الشفاه، وذلك لأنّ المُدخّنين يكون لديهم عضلات مُعينة حول الشفاه تُسبّب لهُم التجاعيد الديناميكيّة والغير موجودة عند الأشخاص الغير مُدخنين.

خامساً: التلف للأسنان واللثة

الأسنان الصفراء هي واحدة من أكثر الآثار السلبيّة التي يترُكها التدخين على أسنان الإنسان، وإضافةً إلى ذلك فإنّ التدخين يُصيب اللثّة بالكثير من الأمراض التي قد تؤدي مع الوقت إلى تساقط جميع الأسنان.

سادساً: تساقط الشعر

يُساهم التدخين في تسريع عملية تساقط الشعر في عمرٍ مُبكرٍ عند الرجال والنساء، وقد حدّد الباحثون في جامعة تايوان كعامل خطر أساسي وواضح لإصابة الرجال الآسيويين بالصلع.

سابعاً: اعتام عدسة العين

التدخين يُعرّض الإنسان للإصابة بإعتام عدسة العين مع تقدّم العُمر، وهذه المُشكلة تُسبّب منع الضوء من الوصول إلى شبكية العين وتُسبّب الكثير من المشاكل بالرؤيّة.

ثامناً: الإصابة بالصدفيّة

الصدفيّة هي مرضٌ مزمن يظهر على شكل بقعٍ سميكة مُنتشرة على الجلد وخصوصاً على الرُكبتين، وفروة الرأس، واليدين، والقدمين وقد تكون هذهِ البُقع بيضاء أو حمراء، وقد أكّدت الدراسات على أنّ المُدخنين هم أكثر عُرضةً للإصابة بهذا المرض.