تحدّثنا في الجزء الأول عن الأمراض التي تعاني منها الحامل خلال أشهر الحمل التسعة وسنستكمل في هذا الجزء باقي الأمراض وأهم العلاجات الطبيعية لها.

1. تقلصات الساق: تعاني الحامل من تقلصات في منطقة الساق حيث تسبب هذه التقلصات آلام شديدة وصعوبة في استخدام الطرف المصاب ويكثر حدوث هذه التقلصات في الفترة المتأخرة من الحمل ،ويعد أفضل علاج لتلك التقلصات تدليك العضلة المصابة.

2. التهاب الجهاز البولي: معظم الحوامل يعانون من التهاب الجهاز البولي حيث يسبب هرمون البروجستيرون في ارتخاء عضلات المثانة البولية مما يؤدي الى ركود البول وحدوث بعض الالتهابات والأعراض ككثرة التبول مع وجود حرقة، لذلك يجب أن تكثري من شرب المياه كما ينصح في شرب كوب من عصير التوت يومياً فهو يحميكِ من الالتهابات البولية.

3. الصداع: يجب أن تبتعدي تماماً عن شرب المسكنات، وحتى تخففي من شدة الصداع اشربي 8 اكواب ماء يومياً وتناولي الطعام كلما جعتِ، وتأكدي من حصولكِ على حاجتكِ من الراحة والنوم دائماً واستخدمي الكمادات الباردة فهي تخفف من الصداع كما ينصح بممارسة تمارين التأمل واليوغا فهي تقلل من حدة الصداع.

4. الأرق: تصاب الحامل باضطرابات النوم وينصح بعلاج هذه الاضطرابات بشرب الحليب الدافئ قبل النوم وممارسة الرياضة خلال النهار، حيث تساعد الرياضة على جعل النوم بالليل أسهل، كما يجب أن تنامي في وضعية مريحة كأن تنامي على جانب واحد مع وضع وسائد ساندة للرأس والبطن وأعلى الركبة، ابتعدي سيدتي تماماً عن الحبوب منومة ولا تستخدمي العلاجات العشبية إلا بعد استشارة طبيبك.

5. مشاكل الجلدية: تتعرض الحوامل لمشاكل جلدية متنوعة كظهور الكلف والبقع الداكنة وتمدد الجلد الناتج عن زيادة الوزن عادة ما يختفي الكلف بعد الولادة لكن ينصح أن تضعي واقي الشمس قبل الخروج من المنزل، أما علامات التمدد يمكنكِ أن تقللي منها بدهن جسمكِ بالمرطبات وخاصة منطقة البطن.

6. الدوار: يحدث الدوار خلال الأشهر الأولى من الحمل وقد يمتد الدوار حتى الشهور الأخيرة وذلك عند قيامكِ من السرير أو خلال تغيير وضعية جلوسكِ، لذلك يجب أن تقومي ببطء وبدون عجلة وإذا شعرتِ بالدوار اجلسي على الفور وحاولي الحصول على هواء نقي واستلقي على جانبكِ الأيسر.

سيدتي... أتمنى أن تكوني قد استفدتِ من هذا المقال شاركِ صديقاتكِ هذه المعلومات لكي يتعرفوا على الأمراض التي تعاني منها المرأة خلال فترة الحمل وعلى أهم العلاجات الطبيعية لها.