يحرص الكثير من المُسنّين على أداء فريضة الصيام على الرغم من ضعف أجسادهم وتراجع قدرتهم على تحمل مشاق الصوم، لكن في المقابل التغذية السليمة واتّباع العادات الصحية من شأنها أن تمدّ أجسادهم بالقوة والنشاط طيلة ساعات الصوم الطويلة، ولأن الاهتمام بالمسنين واجب علينا سنقدّم لك عزيزي بعض النصائح الصحية الخاصة بصوم كبار السن في رمضان.

أولاً: استشارة الطبيب قبل الصيام

أهم خطوة يجب أن يقوم بها المسنّ هي استشارة الطبيب قبل شهر رمضان ليتأكد من سلامته الصحية ومدى قدرته على أداء فريضة الصيام، أمّا في حال كان يعاني من مرض ما كالسكري والضغط وغيرها يجب أن يطبق تعليمات الطبيب حرفياً حتى وإن منعه عن الصيام لأنّ هذا أضمن لسلامته الصحية، فالدين الإسلامي هو دين يسر وليس بدين عسر.

ثانياً: الاعتماد على البروتينات بشكل أساسي

كما تحدّثنا مسبقاً إنّ جسم المسنّ ضعيف وقد يفقد قواه في أول ساعة من ساعات الصيام ومن أجل ذلك يوصي الأطباء بضرورة تناول الأطعمة التي تحتوي على البروتينات الحيوانية مثل اللحوم الحمراء، الدجاج، الأسماك، البيض، الحليب ومشتقاته والبروتينات النباتية مثل البقوليات فجميها تمد الجسم بالطاقة اللازمة لأداء فريضة الصيام بسهولة.

اقرأ أيضاً: الحالة النفسية عند المسنين

ثالثاً: عدم تجاهل وجبة السحور

من المهم جداً ألا يتجاهل المسن وجبة السحور فهي من أهم الوجبات في رمضان وستعطيه طاقة كبيرة لاستكمال الصيام دون الشعور بالتعب أو الوهن، كما أنّها ستساعد على تنظيم مستوى السكر في دمه وستشعره بالشبع، لذا يفضل أن يتناول خلالها بيضة واحدة، كوب من الحليب، قطعة فاكهة، صحن من خضار، قطعة خبز من القمح الكامل.

رابعاً: تناول وجبة إفطار مغذية

بعد ساعات طويلة من الصيام يحتاج الصائم للكثير من المُغذّيات ليعوض ما فقده، ومن أجل ذلك يجب أن يتناول وجبة إفطار مغذّية تضم 3 حبات تمر، صحن من حساء العدس أو الخضار، طبق سلطة، ووجبة رئيسية تحتوي على البروتين الحيواني إضافة للرز البني أو الخبر بالقمح الكامل، هذه الأطعمة ستحمي صحته وستمده بالطاقة والنشاط.

اقرأ أيضاً: 4 دقيقة التقدُم بالسّن وأهميّة الرياضة لتفادي الشّيخوخة

خامساً: الإكثار من شرب السوائل

من المهم جداً أن يكثر المسن من شرب الماء والسوائل في الفترة الممتدة من الفطور حتى السحور ولذلك ينصح بإبقاء قنينة ماء بسعة لتر ونصف قريبة من المسن حتى يتذكر بضرورة الشرب، كما يجب الإكثار من شرب العصائر الطبيعية كالعرقسوس، والتمر هندي، والخروب، وعصير البرتقال، والرمان بشرط أن تكون خالية من السكريات.

سادساً: المشي لمدة نصف ساعة يومياً

إنّ القيام بالمجهود الحركي يساعد في الحفاظ على الصحة العامة ويحمي المسن من التعرّض لاضطرابات هضمية خلال شهر الصيام، ومن أجل ذلك يوصى بضرورة ممارسة رياضة المشي لمدة 30 بعد الإفطار بنحو ساعتين، كما أن رياضة المشي تساعد في الحفاظ على القدرات الذهنيّة وتحسن أداء وظائف الأجهزة الجسميّة المختلفة.

اقرأ أيضاً: لهذه الأسباب العشرة أنت في حاجةٍ إلى الحديث مع كبار السن