كيف تكسب الآخرين عند مقابلتك لهم؟

هناك ثلاثة أساليب مقترحة لاستهلال محادثات مع الغرباء تمكنك من عقد صداقة معهم، وهي الحديث عن اسمه أو مهنته أو هوايته كما يقول إبراهيم الفقي.

الاهتمام بمعرفة اسمهم:

فإن اسم الإنسان هو أهم كلمة في العالم بالنسبة له، لذلك عليك أن تبدأ محادثاتك بكلمات مثل: “إن اسمك جميل، هلا أطلعتني بالمزيد حول أصله ومعناه؟”، أو “يعجبني اسمك، فأنا أحبه كثيراً رغم قلة من أقابلهم يحملون مثله”، وخاطب الناس بأسمائهم فهي أحب الكلمات على قلوبهم، وتذكر هذه الأسماء جيداً، فليس هناك إهانة أكبر من أن تنادي لأحدهم باسم خاطئ.

وحتى تتجنّب نسيان الأسماء فكرّر اسم من تحادث أكثر من مرة من خلال حديثك معه، وإن كنت تشكّ في سماع اسمه بالشكل الصحيح فتأكد منه وخاصة في اللقاء الاول به، واربط اسمه بتعاليم وجهه، أو باسم شخص تعرفه مسبقاً يحمل نفس الاسم، فتذكر الأسماء أمر ضروري في العلاقات الإنسانية.

الاهتمام بمعرفة عملهم:

وإن الجميع يحبّون أن يطلعون الناس على أعمالهم، فكل ما عليك أن تقول: “لطالما اهتممت بمهنتك هذه، هلا أطلعتني على طبيعة عملك؟”، أو “لا شك أن مهنتك تتطلب قدرات خاصة، ترى كيف تقوم بكل أعبائها مجتمعة؟”، وهذا جدير بحمله على الاسترسال في الكلام لنصف ساعة أو ما يزيد عن ذلك.

وقد ينتهي بك الأمر لأن تشعر بطوفان من المعلومات قد غمر عقلك كما لو أنك قرأت كتاباً عن تلك المهنة، وتذكر أن هدفك من ذلك هو السيطرة على المحادثة، وتوجيه الموقف لمصلحتك في النهاية.

الاهتمام بمعرفة هواياتهم:

وأكثر الناس لهم هواياتهم الخاصة التي ربما يكونون يهتمون بها أكثر من عملهم، والنادر منهم من يتخذ تلك الهوايات عملاً له، وفي معظم الحالات ستجد أن الناس يكونون خبراء في تلك الهوايات، بالضبط كخبرتهم في عملهم وربما أكثر، فاطلب منهم أن يطلعوك على هواياتهم وستجد أن الكلام يحلو لهم بشكل كبير. فإن كان حق الله على الناس العبادات، فحق النفس على الناس هي الهوايات.

فلكي تتخلص من التوتر والهموم عليك بممارسة ثلاثة هوايات يومية بشرط أن تكون تستمتع بها، مثل الرياضة كالمشي وغيرها والقراءة والتسوق وغيرها من الهوايات المفيدة الممتعة بشرط أن تكون أنت تستمتع بها. لذلك فإن الهوايات موضوع شيق يحب كل شخص أن يتحدث عنه، فهذه هي المواضيع الثلاث التي تستطيع أن تبدأ بها الحوار مع الآخرين بطرحك للأسئلة الإيحائية وهي الاسم والمهنة والهواية.


المقالات المرتبطة