في المدرسة وأثناء اللعب يتعرض الأطفال لعدد لا يحصي من الفيروسات والميكروبات، وبالتأكيد فان النظافة الشخصية والعناية بالطفل، مثل غسل اليدين، تعد أحد العوامل الهامة في منع إصابة الطفل بالأمراض التي قد تسببها الفيروسات والجراثيم والتي يتعرض لها الطفل من البيئة المحيطة، إلا أن العامل الأهم في حماية الطفل ينبع من مقاومة الجسم ذاته.

وهو ما يعرف بنظام مناعة الجسم، وهو الدرع الواقي الأهم في المعادلة من الجراثيم وغيرها من مسببات المرض، ونظام المناعة الغير مكتمل عند الأطفال قد يجعل الطفل عرضة أكثر من البالغين للإصابة بالأمراض، وباتباع نمط التغذية الصحي يمكن لمناعة الأطفال أن تكون قادرة على تحصينهم ضد مختلف الأوبئة والأمراض البكتيرية والفيروسية.

أهمية نمط التغذية الصحي للطفل:
لا يمكن للنظام الغذائي الصحي بمفرده أن يحمي الطفل تماماً، ولكن باتباع هذا النظام الغذائي الصحي الغني بالمواد المغذية والمتكامل باحتوائه على الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتين ومنتجات الألبان قليلة الدسم سيساعد في الحفاظ على نظام المناعة عند الطفل قوي وقادر على محاربة المرض. ولضمان تعزيز مناعة الطفل يجب أتباع نظام غذائي غني بالخضروات والفاكهة مقسمة لست حصص في اليوم الواحد، مع ضمان وصول الكميات اللازمة من البروتين وفيتامين A و C و E وكذلك معدن الزنك للطفل.

مميزات النظام الغذائي الصحي للطفل:
حسب إرشادات بروفيسور William Sears أخصائي طب الأطفال ومؤلف كتاب “Family Nutrition Book”، فان النظام الغذائي الصحي الذي يرفع مناعة الطفل يجب أن يحتوي على المغذيات النباتية مثل فيتامين C و الكاروتينات و البيوفلافونويدس، ويفسر البروفيسور قوله هذا بأن فيتامين C الموجود في البرتقال والفراولة بكميات وفيرة يزيد من أداء جهاز المناعة عن طريق زيادة إنتاج خلايا الدم البيضاء المكافحة للعدوى. أما مادة الكاروتينويد الموجودة في الخضروات الصفراء والخضروات برتقاليه اللون، مثل الجزر والبطاطا تزيد من خلايا مكافحة العدوي بنظام مناعة الطفل، والبيوفلافونويدس تساعد في حماية الطفل من الملوثات البيئية والتي قد تتسبب في الأمراض للطفل.

يجب الانتباه للىتي عند إتباع النظام الغذائي الصحي للطفل:
الأطفال الذين يداومون على تناول ست وجبات صغيرة يومية من الخضروات والفاكهة لا يحتاجون غالبا إلى المكملات الغذائية لزيادة المناعة الذاتية للجسم، إما إذا كان طفلك يرفض تناول الخضروات أو الفاكهة بالكميات المناسبة فيجب استشارة طبيب الأطفال لتحديد ما إذا كان الطفل يحتاج إلى المكملات الغذائية أم لا يحتاج لها.

احتياطات عند اتباع النظام الغذائي الصحيح للطفل:
زيادة معدل تناول معدن الزنك اليومي عن 75 ملغ قد يؤدي لانخفاض مناعة جسم طفلك، ولهذا فالبروفيسور Sears ينصح بعدم اللجوء للمكملات الغذائية التي تحتوي على الزنك واعتماد المواد الطبيعية مثل حبوب الإفطار “الكورن فيلكس” لضمان الحصول على الكمية المناسبة فقط من الزنك والتي تساعد في زيادة المناعة وليس في خفضها.

عناصر مساعدة لتعزيز مناعة الطفل:
يمكن لعادات الحياة الصحية أن تعمل جنباً إلى جنب مع النظام الغذائي الصحي لتعزيز مناعة الطفل، التمارين الرياضية والنشاط المستمر قد يكون عنصراً مساعداً للغاية في تعزيز مناعة الطفل من خلال تعزيز إنتاج الجسم من الخلايا القاتلة للأمراض، والنوم لفترات مناسبة أيضاً هام للغاية حيث يساعد في تعزيز مناعات جسم الطفل، ويجدر الإشارة إلى أن الأطفال ما بين 5 إلى 12 عام يجب أن ينالوا قسطاً يومياً من النوم يتراوح ما بين 10 : 11 ساعة لتعزيز المناعة.