يُعَدّ الحفاظ على الإنتاجية في مكان العمل واحداً من أبرز التحدّيات التي تواجه الشركات، حيث تقدِّم الشركات لمواجهة هذا التحدّي في أغلب الأحيان برامج تحفيزيةً للموظفين وتُوفّر لهم ميزاتٍ إضافيةً متنوعة تُخصَّص كل واحدةٍ منها للحفاظ على سعادة الموظفين، وصحتهم، وإنتاجيتهم.

ولكن لا يجب تحميل عبء ذلك للشركات وحدها، فهل تريد أن تحقق النجاح في العمل؟ وهل تريد متابعة صعود السلم؟ يجب عليك إذاً أن تتحمل المسؤولية المُلقاة على عاتقك، وهذا ليس لأجلك فقط بل لأجل إثارة الإلهام لدى الناس من حولك.

إذاً فما الخطوات التي يجب اتّخاذها لزيادة الإنتاجية في مكان العمل؟

سواءٌ كنت تمتلك خبرةً طويلة أو كنت موظفاً جديداً، تستطيع زيادة إنتاجيتك باتّباع النصائح المذكورة في هذا الإنفوغراف من عنايةٍ بنفسك (شرب الكثير من الماء، وأخذ استراحات، إلخ...) وتنظيم مكان عمل نظيف، وتجنُّب تعدد المهام.

هذه النصائح لن تجعلك تسلك الطريق الصحيح فحسب بل ستساعدك على أن تكون قدوةً حسنة لمن حولك كذلك. ومن خلال تحمل مسؤولياتك في الحفاظ على مُضي الأمور قُدُماً ستصبح موظفاً مهمَّاً ومصدر إلهامٍ للآخرين. وهل ثمَّة طريقةٌ أفضل من هذه للتميُّز وتحسين فرص التطور المهني؟

تابع معنا هذا الإنفوغراف لتبدأ تحسين إنتاجيتك في مكان العمل من اليوم:

1- خُذ استراحاتٍ قصيرةً تمتد 10-15 دقيقة:

  • خُذ استراحاتٍ قصيرةً تمتد 10-15 دقيقة مرتين أو ثلاثة مرات في اليوم، فهي يمكن أن تُعزّز مستويات الطاقة لديك وتجعلك تشعر بالانتعاش والحيوية.
  • اخرج، وأحضر بعض مياه الشرب، وأغمض عينيك، وخذ نفساً عميقاً، وقم ببعض حركات المطمطة أو التمارين.

2- ضع قائمة مهام ورتِّب أولوياتك:

  • قبل أن تُغادر المكتب ضع قائمة مهام لليوم الآتي ونظّف مكتبك.
  • رتّب مهامك صباحاً حسب أولويتها، وضع لها مواعيد نهائية، وحدِّث قائمة مهامك بشكلٍ مستمر.
  • خصص ساعات الصباح التي تتمتع فيها بأعلى مستويات الكفاءة للمهام الأكثر صعوبة.
  • يمكن لإشعارات الرسائل العادية ورسائل البريد الإلكتروني أن تشتت انتباهك فأوقف هذه الإشعارات في أثناء القيام بالواجبات المهمة.

3- تجنَّب تعدد المهام:

  • تجنَّب القيام بعدة مهام في الوقت نفسه، حيث أثبتت الدراسات أنَّ تعدد المهام يقلل إنتاجية الموظفين.
  • يزيد تعدّد المهام فرص ارتكاب الأخطاء، ويقيِّد الإبداع، ويمكن أن يسبب الإرباك، ويجعل تذكر الأمور المهمة أمراً صعباً.
  • قد يسبب لك تعدد المهام ضياع الوقت في نهاية المطاف.

4- اشرب الماء وحافظ على نسبة السوائل في جسمك:

  • إنَّ نقص السوائل في الجسم ولو بنسبةٍ طفيفة يخفِّض مستويات الطاقة لديك، ويغيِّر مزاجك، ويقلِّل الزمن الذي تستغرقه في تركيز الانتباه وإبداء ردود الفعل مما يؤثر في قدراتك في العمل وإنتاجيتك.
  • يساعد الماء الدماغ على العمل بكفاءةٍ أكبر، لذا حافظ على نسبة السوائل في جسدك ضمن الحدود الطبيعية سواءً كنت في العمل أم في المنزل.
  • من المهم أن تشرب الكمية المناسبة من الماء.

5- خُذ قسطاً كافياً من النوم:

  • يرتبط الحرمان من النوم بانخفاض الإنتاجية في العمل، وضعف الأداء، وعدم الرضا عن العمل، وعدم القدرة على التوصُّل إلى أفكار إبداعية مُبتكَرة، والشعور بالإنهاك، وتأثُّر الصحة والمعنويات.
  • يحسِّن الحصول على كمية كافية من النوم المزاج، ويخفف الشعور بالضغط، ويقوي الذاكرة، ويعزِّز مستويات الطاقة.
  • يحسِّن الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم القدرة على اتخاذ القرارات.

6- مارس التمارين الرياضية بانتظام:

  • إنَّ التمارين ليست مفيدةً لصحة جسدك فحسب، إذ إنَّها يمكن أن تؤثر بشكلٍ إيجابي في أدائك في العمل أيضاً.
  • تساعد التمارين على تعزيز الشعور باليقظة، وتركيز الاهتمام، وتزيد مستويات الطاقة.
  • يمكن أن تساعد ممارسة التمارين الرياضية بصورةٍ منتظمة على تقوية الذاكرة، والتعلم بسرعة، وزيادة التركيز، وتخفيف الشعور بالضغط، وتعزيز الإبداع.

لذلك تُوفّر العديد من الشركات لموظفيها في مكان العمل مرافق لممارسة التمارين الرياضية، واليوغا، وتمارين اللياقة.

7- جدِّد بيئة العمل:

يمكن أن يكون للبيئة المحيطة بالعمل كالموقع، والألوان، والتصميم، والإضاءة تأثيرٌ كبير في المزاج والإنتاجية.

  • أضف إلى بيئة عملك ألواناً متنوعة ونباتاتٍ حية، إذ إنَّ اللونَيْن الأخضر والأزرق يعززان القدرة على التخيُّل والإبداع، والأحمر مفيدٌ لتركيز الانتباه ودقة الملاحظة.
  • أفسح المجال أمام الضوء الطبيعي للدخول إلى مكان العمل، واستخدم الكراسي والطاولات المصممة والأثاث المصمم خصيصاً راحة الموظفين.

8- حافظ على نظافة مكان العمل وخلوِّه من الفوضى:

إنَّ إنجاز الأمور وتحقيق نتائج جيدة يصبح أفضل حينما يكون مكان العمل نظيفاً وخالياً من الفوضى.

  • يمكن للتخلُّص من الفوضى التي تَعُمُّ مكان العمل أن يساعد في تعزيز الإنتاجية، والكفاءة، والمردود.
  • من الأفضل تنظيف الطاولة في نهاية اليوم قبل المغادرة بحيث تكون جميع الأشياء صباحاً في مكانها فهذا يوفر عليك الوقت، ويخفف شعورك بالضغط، ويرفع عنك العبء الذهني.

9- تخلّص من مصادر تشتيت الانتباه المُحتملة:

  • من المهم أن تتخلص من مصادر تشتيت الانتباه المُحتملة لتكون أكثر إنتاجيةً في العمل.
  • فكِّر في الأشياء التي تسبب تشتُّت انتباهك كوسائل التواصل الاجتماعي، والفيديوهات التي تُبَثُّ عبر الإنترنت، والهواتف المحمولة، وبرامج التراسل الفوري، إلخ... وقلِّص الوقت الذي تقضيه في استخدامها.
  • من المحتمل أن يكون زملاؤك مصدراً لتشتيت الانتباه حينما تقوم بأمرٍ مهم، لذا ضع حالةً أو ملاحظة حينما تكون مشغولاً.

المصدر

 


المقالات المرتبطة