تمكن فريق من الباحثين السويسريين من استخدام الخلايا الجدعية لتطوير صممات اصطناعية له القدرة على النمو داخل الجسم ، مما يحسن فرص الحياة للاطفال المولودين بعيوب خلقية في الفلب
.

طريقة تطوير هذه الصمامات تعتمد على استخدام خلايا ماخوذة من الاوعية الدموية للمريض ومن تم توضع في قالب مصنوع من مادة قابلة لتحلل الحيوي صممت على شكل صمام قلب ،وبعد عمليات التحول الحيوي تنمو وتتطورحتى تأخذ شكل صمام القلب ، وهذه العملية تستغرق ثمانية أسابيع تقريبا. 

تستمر عملية التحلل خلال عملية نمو وتطور الخلايا الجدعية لمحاكاة مضخة القلب، وبذلك يتم تدريب الصمام الاصطناعي علىى عمله المستقبلي المتمثل في ضخ الدم إلى الشرايين والاوردة . 
أمال كبيرة لدى هولاء الباحثين في نجاح هذه الصمامات عند زرعها في جسم الانسان ، فقد تمكنوا من صنع 100 صمام بشري ، وهم في انتظار اللحظة التي يتم فيها زراعة الصمام في جسم اول طفل .
 

المصدر: موقع الوكالة العربية للأخبار العلمية