يستغرق تأسيس علاقات جيدة في مكان العمل أو المكتب وقتاً وجهداً، لكن تلك الجهود يمكن أن تأتي ثمارها لاحقاً. في الحقيقة، تعتبر القدرة على تعزيز ونمو العلاقات المفيدة مع الزملاء أحد أفضل المهارات لتعزيز حياة مهنية ناجحة.

 

طرق لتغذية العلاقات الصحية في مكان العمل:

 استمع جيداً:

مع الانشغال بمواعيد العمل وفيضان المشاريع، كثيراً ما نهمل الاستماع للآخرين. قد يكون لدى زميلك فكرة ممتازة ولكنك قد لا تعرف عنها لأنك لم تسمعه جيداً. خذ وقتاً للاستماع لمساهمات واقتراحات الزملاء في مكان عملك وستجد بأن الجميع بدأ بالإشادة بقدرتك على الاستيعاب والتفاعل معهم.

الثقة:

أسهل طريق لعلاقات عمل أكثر ثقة هي إظهار الآخرين مدى ثقتك بهم. يميل الناس إلى الالتزام بالثقة التي وضعت بهم، ومعالجة الأمور بشكل محترف أيضا يعزز من بناء الثقة ضمن الفريق. ابحث عن فرص دائماً لعرض ثقتك وتفكيرك الجيد بالآخرين. قد تصاب بخيبة أمل أحياناً، لكن الثقة دائماً تكسب وتأخذ علاقات الزملاء إلى مستوى أقوى.

العزيمة:

تعامل مع القضايا وحل الصعوبات مع الزملاء مباشرة. إذا تعاملت مع المشاكل بشكل بناء، فلن تسبب لك المشاكل أي عراقيل في روح المكتب المعنوية أو علاقتك بالزملاء. تجنب جرح مشاعر الآخرين وتجنب النزاعات التي قد تسبب شرخا في العلاقة بالزملاء. أصعب المشاكل يمكن أن تحل بهدوء ومهنية بعيدا عن ضجيج المكتب.

القيادة: 

لا تحاول دائماً أن تكون في مركز القيادة بالنسبة للعمل بل كن أيضاً قائداً في تصرفاتك مع الآخرين وسباقاً لكسب صداقتهم. الصداقات العظيمة لا تحدث فجأة بل تحتاج إلى الكثير من العزيمة والصدق في النوايا. كن صادقاً دائماً بنواياك ولا تستغل الآخرين وتعامل معهم كأنداد لك لا كمتابعين. القائد يعتذر عندما يخطئ ويأخذ آراء الآخرين ويتحمل اللوم عندما يكون مخطئاً. كن قائداً في تصرفاتك لتكون قائداً في فريقك.

الاحترام:

مهما كانت وظيفة الشخص في الشركة، فهو يستحق منك الاحترام وفقاً لأخلاقيات العمل. الإيمان بأن الجميع يعمل كفريق واحد هو أفضل ما يمكن أن تحمله معك كل يوم إلى مكان عملك. الجميع يستحق الاحترام وإظهار الاحترام للآخرين يجبرهم على أن يبادلوك نفس الاحترام. تأكد من أن الشخص الذي لا يحترم الآخرين منبوذ ومرفوض اجتماعياً وليس له أصدقاء.

علاقات العمل الناجحة والصحية تؤثر على مستوى الإجهاد والتوتر بطرقة إيجابية لذا أحرص على بناء مجتمع صغير صحي في نطاق عملك لتنعم بالصحة والسعادة.