يُصاب الأهل بنوعٍ من الإرتباك والحيرة عندما يكتشفون أنّ ابنهم يُدمن عادة التدخين وبشكلٍ خاص في مرحلة المراهقة التي تعتبر من أهم المراحل العمريّة وأكثرها حساسيّةً في حياته، ولكي تنجح في تخليص ابنك من هذه العادة قبل أن تُؤثر على صحتهِ بشكلٍ سلبي عليك أن تتقيّد بهذه الخطوات المهمة التي سنعرفك عليها من خلال السطور التاليّة.

أولاً: التأكد من الموضوع

قبل أن تقوم بأي خطوة عليك أن تتأكّد إذا كان ابنك يُدخّن بالفعل وذلك عن طريق مراقبة بعض التصرفات التي يقومُ بها بشكلٍ يومي، كالإسراف في تناول العلكة، تناول المكسرات، رش العطور في غرفته، الجلوس لوقتٍ طويل في الغرفة مع إغلاق الباب، كثرة خروجه من المنزل.

ثانيّاً: العقلانيّة

عندما تتأكّد من أنّ ابنك يُدمن عادة التدخين عليك أن تحرص على التعامل والتحدث معهُ بعقلانيّة بعيداً عن أساليب الصراخ والتهديد، كما عليك أن تحرص على التحدّث معه في هذا الموضوع بشكلٍ منفرد، دون وجود أي شخص بينكما، وذلك لكي لا تسبب له الإحراج الذي قد ينعكس بشكلٍ سلبي على معالجتك لهذا الأمر.

ثالثاً: تشجيعه على ممارسة الرياضة

تساعد الرياضة بشكلٍ كبير على إفراز بعض الأنواع من الهرمونات المفيدة، التي تدفعُ بالجسم إلى رفض التدخين، وإلى فقدان الشهيّة لهُ، لهذا عليك أن تشجع ابنك على ممارسة التمارين الرياضيّة اليوميّة بشكلٍ مُكثف، وأن تخرج معه لممارسة هذه التمارين لكي لا يشعر بالملل أو الكسل.

رابعاً: التوعية

لكي تساعد ابنك المدخن على الإقلاع عن عادة التدخين بشكلٍ سريع قبل أن يُدمن عليها عليك أن توعّيه إلى المخاطر التي يُسببها التدخين للإنسان، وعلى عدد الأشخاص الذين يموتون في العالم سنويّاً بسبب التدخين، وأن تشجعه على حضور الندوات الطبية التي تتحدث عن هذا الموضوع.

خامساً: الصبر

يجب عليك أن تتحلّى بالصبر الشديد في هذهِ المرحلة، وإياك أن تفقد أعصابك، وأن تلجأ إلى أساليب الضرب والتعنيف لحل هذه المشكلة، وتأكد بأنّ هذه المرحلة قد تأخذ بعض الوقت ومن الصعب أن تحل بشكلٍ سريع.

سادساً: شجّعه على الصلاة

جميعنا نعلم بأنّ الصلاة تنهي عن الفحشاء والمنكر، لهذا عليك أن تشجع ابنك على أداء الصلوات الخمسة، وعلى التقرب من الله سبحانهُ وتعالى وأداء مختلف العبادات التي فرضها، وذلك لكي يمتلئ قلبهُ بالإيمان، ولكي يبتعد عن كل العادات الخاطئة بما فيها التدخين.

سابعاً: رفاق السوء

من الأفضل أن تحاول إبعاد ابنك عن رفاق السوء بطريقةٍ ذكيّة، كأن تشغلهُ بممارسة بعض الهوايات المفضلة لديهِ، كالرسم، العزف، أو تعلّم أحد الألعاب الرياضيّة.

 

باتباعك لهذه الخطوات المهمة ستُساهم بشكلٍ كبير في مساعدة ابنك المراهق على التخلص من عادة  إدمان التدخين وبشكلٍ سريع قبل أن تؤثر على صحتهِ وعلى حياتهِ.