يسعى كل شخص بشكلٍ دائم ليكون متميزاً في عمله وناجحاً فيه، وذلك كي ينال إعجاب المُدراء وتقديرهم الدائم لمجهوده والثناء عليه، وفيما يلي سنرشدك إلى مجموعةٍ من النصائح التي يجب أن تتقيَّد بها لتكون شخصاً أكثر أهميةً في عملك.

أولاً: التميُّز

لكي تكون عنصراً مهماً وفعالاً في عملك عليك أن تسعى وراء التميُّز فيه، كأن تطلب مثلاً مهاماً إضافية غير المهام الروتينية التي تؤديها كل يوم، وأن تسعى وراء تنفيذها بنجاح، ولكن في نفس الوقت عليك أن تحرص على عدم تأثير المهام الجديدة على مهامك الأساسية، أو أن تقدم اقتراحات جديدة تفيد في تطوير العمل وتقدِّمه.

ثانياً: تعلُّم المهارات الجديدة

لكي تتميز في عملك ولكي تنال حظوظاً في نَيْل ترقية في فترة زمنية قياسية عليك أن تحرص على تعلُّم مجموعة من المهارات الجديدة التي يُمكنك أن تستخدمها في مجال عملك، بالإضافة لسعيك الدائم وراء تطوير نفسك وتطويرالقدرات التي تمتلكها، بدلاً من الوقوع في فخ الروتين.

ثالثاً: التفاعل البَنَّاء 

إذا أردت أن تزيد من أهميتك وأهمية وجودك في عملك، عليك أن تسعى لتطبيق مبدأ التفاعل البنَّاء مع الآخرين، أي أن تسعى لتوطيد علاقتك مع زملائك والبحث عن سبل التواصل التي ستنجح من خلالها في تطوير العمل بدلاً من الغرق في المشاكل والخلافات التي تؤدي لتراجعه، بالإضافة لسعيك وراء توطيد علاقتك مع مديرك واحترام القوانين والتعلييات التي يفرضها العمل.

رابعاً: النظرة الإيجابية

تلعب الإيجابية دوراً فعالاً وأساسياً في حياة الإنسان العامة وبشكل خاص حياته المهنية، لهذا إذا أردت أن تكون مهماً في عملك ومتميزاً عليك أن تحافظ على نظرتك الإيجابية حيال كل الأمور التي تمرُّ في العمل، وأن تبتعد عن السلبية التي تجعلك متشائماً وعاجزاً عن المضي نحو تحقيق كل الأهداف والطموحات.

 

اقرأ أيضاً: النجاح في الحياة: 6 خطوات إيجابية تغيّر حياتك نحو الأفضل

 

خامساً: الصدق

لكي تزيد من أهمية وجودك في المؤسسة أو الشركة التي تعمل بها عليك أن تتميَّز بصفة الصدق، أي أن تتعامل بصدقٍ مع كل الأشخاص المحيطين بك، وأن تبتعد عن استخدام الكذب مهما كانت الأسباب، وذلك لأنَّ الصدق هو سمة أساسية موجودة في كل شخصٍ ناجح ومتميز في الحياة.

 

اقرأ أيضاً: الصدق و آثاره على الفرد والمجتمع

 

سادساً: الالتزام بالمواعيد

عادةً ما يكره المدراء الموظف الذي يتأخر عن عمله ولا يلتزم بمواعيد الدوام الرسمي، لهذا إذا أردت أن تكون مهماً في عملك وشخصاً لا يُمكن الاستغناء عنه على الإطلاق، عليك أن تلتزم بمواعيدك وأن تأتي إلى عملك وتغادره في الوقت المحدد دون أي تأخير أو مخالفة.


المقالات المرتبطة