لقد كان موزارت إنساناً رائعاً، فقد بدأ بتأليف المقطوعات الموسيقية عندما كان في سن الخامسة، وعندما كان في السادسة قام بالعزف أمام أفراد العائلة الملكية. فلقد اكتشف موزارت موهبته في وقتٍ مبكر، ومارس تلك الموهبة ونمَّاها، واستخدم قدراته الطبيعية لتأليف مقطوعات موسيقية رائعة. لم يكن موزارت أوَّل من وُلد حاملاً معه موهبةً طبيعيةً ولم يكن الأخير.

يتمتع جميع الأشخاص بموهبةٍ طبيعية، ولكن كل ما نحتاج إليه هو اكتشاف تلك الموهبة واستخدامها قدر استطاعتنا. لقد مُنحتَ هديةً رائعة من المُفترض أن تشارك العالم فيها. ومهمتك تكمن في أن تجد هذه الهدية وتتقن القيام بها. فعندما تركز كلَّ وقتك وجهدك على إنماء موهبتك سينعكس ذلك على حياتك بشكلٍ إيجابيّ.

من المفترض أن يكون إبراز الموهبة مهمَّةً سهلة، إلَّا أنَّ العديد من الأشخاص يَعدُّونها مهمةً شاقةً من الناحية العاطفية لأنَّهم يضطرون إلى دفن مواهبهم لسببٍ أو لآخر. قد يكون السبب أنَّ الأبوين لن يكونا راضيين عن الموهبة الفنية التي يمتلكها ابنهما في مجال الرسم أو النحت لأنَّهما يريدانه أن يكون طبيباً أو محامياً ناجحاً. أو قد لا يكون الشخص من خلال الموهبة التي يتمتع بها قادراً على جمع الثروة التي يتمناها. أو قد يخاف الأشخاص في بعض الأحيان من الوصول إلى شيءٍ يبدو الوصول إليه بسيطاً، فهم يفترضون أنَّ الوصول إلى النجاح أمرٌ صعب، ولكنَّ هذا غير صحيح ولن يكون في يومٍ من الأيام كذلك.

هذه هي الأعذار التي يتحجج بها الناس للتخلي عن مواهبهم، ولكنَّ جميع الأعذار الموجودة في هذا العالم لن تكون قادرةً على دفن الموهبة. فالموهبة تنتظر منا أن نكافح من أجلها ونتجاوز الخوف والشكوك حتى نصل إلى ما يجدر بنا أن نقضي حياتنا ونحن نقوم به. لقد أعطانا الله هذه الموهبة لنقدم الأفضل إلى العالم وإلى ساكنيه.

هل لاحظت من قبل أنَّك عندما تقوم بما أنت موهوبٌ فيه فإنَّك تشعر بأنَّك مفعمٌ بالطاقة، والحماسة، والتفاؤل؟ هذه إشارةٌ إلى أنَّ ثمَّة ما يجب عليك تركيز اهتمامك عليه. ويكمن دورك في البحث عمَّا يحمِّسك والبدء في إتقانه، فاكتشف ما يجعلك متألقاً وأتقنه. ويجب عليك أن تنمِّي قدراتك الطبيعية حتى تتقنها، وأن تركِّز على نقاط قوتك لا على نقاط ضعفك. انظر إلى الرياضيين الأكثر مهارةً في هذا العالم كيف يتمرنون في كل يومٍ على ما هم بارعون فيه بشكلٍ طبيعي وعلى ما يحبون القيام به. فهم يركزون على ما هم بارعون فيه ونتيجةً لذلك يَجْنُون جوائز ثمينة.

ثمَّة طريقتان فقط للنجاح: فاكتشف ما أنت بارعٌ فيه وأتقنه. وسيوصلك ذلك إلى الثروة التي تستحقها، فالضياع الوحيد للموارد البشرية يكمن في عدم استخدام ما نحن بارعون فيه.

 

المصدر: هنا


المقالات المرتبطة