يشتكي العديد من الأشخاص من مشكلة الأمراض والأوجاع الشديدة الناتجة عن الجلوس لساعاتٍ طويلة وبالتحديد الأشخاص الذين يتطلب عملهم الجلوس أمام شاشة اللابتوتب مثلًا، أو الطلاب الذين يجلسون ساعاتٍ طويلة للدراسة، لهذا سنرشدك من خلال السطور التاليّة لمجموعة من النصائح المهمة لكل الأشخاص الذين يُعانون من الأوجاع نتيجة الجلوس الطويل في العمل.

أولًا: الأمراض التي يتعرّض لها الإنسان نتيجة الجلوس الطويل

1- أمراض القلب:

يتعرّض الأشخاص الذين يجلسون لساعاتٍ طويلة في العمل أو المذاكرة لأمراض القلب أكثر من غيرهم، وذلك لأنّ الجلوس الطويل يُعيق عمليّة حرق العضلات للدهون المنتشرة في الجسم، بالإضافة إلى أنّ الجلوس الطويل يُعيق عمليّة الدورة الدمويّة ويبطّئ من عمل القلب، مما يسمح للدم بالتخثّر في الأوعية الدمويّة، مسببًا أمراض القلب الخطيرة للإنسان، كالتجلطات، وارتفاع الضغط.

2- أمراض الكلى:

إنّ الجلوس الطويل يُعرّض الإنسان لخطر الإصابة بأمراض الكلى الخطيرة بأنواعها المختلفة، كتشكّل الحُصيات في الكِلى، والفشل الكلوي، وذلك لأنّ الجسم خلال ساعات الجلوس لا يستطيع أن يتخلّص من السموم الضّارة الموجودة فيهِ، وهذا ما يؤدي لترسبها على الكلى.


اقرأ أيضاً:
حصيات الكلى: أعراضها وطرق الوقاية منها

 

3- ضعف الصحة النفسيّة:

أكدّت العديد من الدراسات العلميّة في مجال علم النفس، بأنّ الأشخاص الذين يجلسون لساعات طويلة من اليوم، هم أكثر عرضةً للإصابة بالأمراض النفسيّة، وبالتحديد أمراض الانفصام والاكتئاب النفسي، وبالتحديد الأشخاص الذين يتطلب عملهم التعرّض لساعاتٍ طويلة للأشعة كالعمل على الكمبيوتر أو الجلوس الطويل أمام شاشة التلفاز، وذلك لأنّ الأشعة التي تصدر من هذهِ الأجهزة تتسبب في ضعف عمل الدماغ وموت الخلايا العصبيّة فيهِ.

4- البدانة والكوليسترول:

يُصاب الأشخاص الذين يجلسون لساعاتٍ طويلة ومتواصلة خلال اليوم بأمراض البدانة والكوليسترول، وذلك لأنّ قلة الحركة تؤدي إلى تراكم الكوليسترول الضّارفي الجسم، وتؤدي كذلك إلى ضعف عمليّة التمثيل الغذائي، مما يسمح بتراكم الدهون في مناطق متفرقة من الجسم وبالتحديد البطن، الأوراك، والمعدة.


اقرأ أيضاً:
5 عادات يومية غير متوقّعة تسبّب لك البدانة


5- أوجاع الظهر والكتفين:

إنّ الجلوس الطويل يمنع الدم والعناصر الغذائيّة الضروريّة من التدفق إلى منطقة الفقرات المنتشرة في الظهر والرقبة والكتفين، وهذا ما يتسبّب في ضعفها وإصابة الإنسان بالأوجاع الشديدة، كما ويُعرّضهُ لخطر الإصابة بأمراض العمود الفقري، والديسك.

6- ضمور الأوراك:

تتأثّر الأوراك بشكلٍ سلبي نتيجة جلوس الإنسان لساعاتٍ طويلة في العمل أو المذاكرة أو مشاهدة التلفاز، وذلك لأن الجلوس يُفقدها مع الأيام مرونتها الطبيعية، لتصاب بالضعف والضمور الذي يحدُ من قدرة الإنسان على الحركة بشكلٍ طبيعي.

7- إجهاد العنق:

إنّ الجلوس الطويل والانحناء للمذاكرة أو للعمل على الكمبيوتر، يؤدي لإصابة الإنسان بمشكلة إجهاد العنق، الذي يتطور مع الأيّام لحدوث تشوهات خطيرة فيهِ.

8- ضعف الساقين:

تتعرّض الساقين للكثير من المشاكل الصحيّة الخطيرة الناتجة عن الجلوس لساعاتٍ طويلة، وذلك نتيجة بطئ عمليِة لدورة الدمويّة، وتجمّع كميات كبيرة من السوائل الضّاة في الكاحلين بشكلٍ خاص لتصيبها بالتورّم، وهذا ما يؤدي لإصابة الإنسان بالتجلطات الدمويّة في منطقة الأطراف السفليّة.

9- التعرّض للمشاكل الهضميّة:

إنّ الجلوس لساعاتٍ طويلة من اليوم، يؤثر سلبًا على عمليّة الهضم الطبيعي، وعلى عمل الجهاز الهضمي، وذلك لأنّ الجلوس يشكلُ ضغطًا على منطقة أسفل البطن والأمعاء، مما يتسببُ في إصابة الإنسان بالتشنج، الأنتفاخ، الحرقة، الإمساك، بالإضافة لمشاكل وأمراض القولون.


اقرأ أيضاً:
9 نصائح فعّالة للتخلّص من مشكلة عسر الهضم


10- تلف الدماغ:

أثبتت العديد من الدراسات والتجارب العلمية، بأنّ الجلوس لساعاتٍ طويلة من اليوم، يُقلل من نسبة الأوكسجين الذي يصل إلى الدماغ، مما ينتج عنهُ ضعف عام في الخلايا المنتشرة فيهِ، وبالتالي تلف الدماغ مع الأيّام، ليُصبح الإنسان أكثر عرضةً للإصابة بأمراض النسيان، ضعف الذاكرة، ومرض الزهايمر الخطر.

11- الإصابة بمرض السكري:

إنّ الجلوس الطويل يؤثر بقدرة الجسم على الاستجابة لعنصر الأنسولين، وهذا ما يدفع بجهاز البنكرياس لإنتاج كميات متزايدة من الأنسولين، معرضًا الإنسان لخطر الإصابة بمرض السكري الذي يُعتبر من أخطر أمراض العصر.


اقرأ أيضاً:
كيف تحمي نفسك من الإصابة بمرض السكري


12- سرطان القولون والرحم:

إنّ الجلوس الطويل يتسبّب في زيادة إنتاج البنكرياس للأنسولين وهذا ما يُساهم في زيادة نمو وتكاثر الخلايا المسببة لأمراض السرطان، وبشكلٍ خاص سرطان القولون، الثدي، وسرطان بطانة الرحم.

13- ضعف الأعصاب:

يلعب الجهاز العصبي في جسم الإنسان دورًا مهمًا وأساسيًا، لهذا فإنّ أي ضعف يُصيبهُ يؤثرُ سلبًا على حركة الإنسان وقدرتهِ على العيش بطريقةٍ وسليمة، وللأسف الشديد فإنّ الجلوس لساعاتٍ طويلة من اليوم، يؤثرُ على سلامة الجهاز العصبي وصحته العامة، ليُعرّض الإنسان لخطر الإصابة بمرض الرعاش، وغيرها من الاضطرابات العصبيّة الخطيرة.

14- هشاشة العظام:

الجلوس الطويل يُعرض الإنسان لخطر الإصابة بأمراض هشاشة العظام والكسور الخطيرة، وذلك لأنّ قلة الحركة تعيق من عملية وصول الفيتامينات والأوكسجين الذي يغذي الخلايا العظيمة.

15- الإصابة بمشكلة التوتر:

يُصاب الإنسان نتيجة الجلوس لساعاتٍ طويلة بمشكلة التوتر العصبي، وعدم القدرة على ضبط الأعصاب والسيطرة عليها، وهذا ما يجعله يتعرّض لنوبات متكررة من الغضب والتشنج والتوتر وبالتحديد عندما يُواجه أي مشكلة بسيطة في حياتهِ اليوميّة.

ثانيًا: نصائح للأشخاص الذين يعملون في مهن تتطلب الجلوس الطويل

1- السير بشكلٍ أكبر:

في حال كان عملك يتطلب الجلوس الطويل لساعات متواصلة، عليك أن تتخطّى هذهِ المشكلة عن طريق السير بشكلٍ أكبر خلال ساعات العمل، كأن تمشي خطوات بسيطة كل ساعة تقريبًا، أو أن تأخذ استراحة خاصة بعد تناول الغداء لتمشي فيها قليلًا.


اقرأ أيضاً:
9 فوائد تجعل من المشي أفضل نشاط يومي


2- الوقوف:

خلال ساعات العمل عليك أن تقف كل ساعة تقريبًا، ولو لعدة دقائق، مع تحريك القدمين واليدين والرقبة، وذلك لكي تساهم في تنشيط الدورة الدمويّة في هذهِ المناطق، وحمايتها من الضمور والضعف.

3- ممارسة تمارين اليدين والرقبة:

خلال ساعات العمل والجلوس لفتراتٍ وساعاتٍ طويلة، ننصحك بأن تقوم ببعض حركات أو تمارين الرقبة البسيطة، كالدوران بشكلٍ بطيئ من اليسار إلى اليمين، ومن اليمين إلى اليسار، وتكرار هذا التمرين عدة مرات خلال العمل، بالإضافة للقيام ببعض الحركات الرياضيّة في اليدين، ودوران الأكتاف.

4- ممارسة التمارين الرياضيّة:

لا شيئ من الممكن أن يحمي الإنسان من التعرّض للمشاكل الصحيّة خلال ساعات الجلوس الطويل، أكثر من الرياضة، لهذا ننصحك بأن تواظب على ممارسة التمارين الرياضيّة بشكلٍ يومي بعد الانتهاء من العمل، أو خلال ساعات الليل، كرياضة المشي لمدة نصف ساعة على الأقل، أو رياضة الآيروبك في النوادي   الرياضيّة.

5- ممارسة تمارين اليوغا والاسترخاء:

تؤمّن رياضة اليوغا والاسترخاء الراحة الضروريّة لأعصاب الجسم والعضلات المنتشرة فيهِ، كما وتساعدُ على التخلّص من كل العوامل التي تسبب للإنسان التوتر، لهذا عليك أن تواظب على ممارسة تمارين التأمل والاسترخاء إن كان خلال ساعات العمل ولو لعدة دقائق، أو بعد الانتهاء من العمل مباشرة.

6- الجلوس بشكلٍ صحي:

لتقي نفسك من التعرّض لمخاطر الجلوس لساعاتٍ طويلة من اليوم، ننصحك بأن تحرص على الجلوس بشكلٍ صحي خلال ساعات العمل، كأن تكون وضعيّة الفخذين موازية للأرض، وأن تكون الساقان متجهة نحو الأرض بزاوية 90 درجة، وأن يتم تعديل ارتفاع المقعد بحيثُ يكون عند مستوى وجود القدمين على الأرض بوضعيّة الجلوس.

7- اختيار المكتب والكرسي الصحي:

لتتجنّب أوجاع الظهر والرقبة، عليك أن تحرص على اختيار نوع جيد من الأدوات المستخدمة للعمل، وبالتحديد الطاولة، المكتب، كما وعليك أن تختار كرسي طبي مريح مصنوع من الجلد ومصمم بطريقةٍ تؤمن الراحة للرقبة والظهر.  

8- شرب المياة بكثرة:

إنّ المياه تساعد على تنشيط الدورة الدمويّة، والعمل على تغذية خلايا الجسم، والعضلات، والمفاصل، بالإضافة لدورها في غسل الجسم وتعقيمهِ وتخليصهِ من كل البكتيريا والجراثيم التي تسبب الأمراض لهُ، لهذا ننصحك بأن تحرص على شرب المزيد من المياه خلال ساعات العمل.


اقرأ أيضاً:
فوائد شرب الماء بانتظام


9- تناول الغذاء الصحي:

لكي تقي نفسك من التعرّض للسمنة والدهون الزائدة خلال ساعات العمل، ننصحك بأن تبتعد عن تناول الغذاء الضّار الغني بالدهون والزيوت، وأن تحرص على تناول الغذاء الصحي الغني بالفيتامينات والألياف والمعادن، وبشكلٍ خاص خلال ساعات العمل، كتناول الخضار، الفاكهة، المكسرات، والعصائر الطبيعيّة الخاليّة من السكر.


اقرأ أيضاً:
5 علامات تدل على أنّك تتناول الطعام الصحي


10- الاستحمام بالماء الدافئ:

فور العودة إلى المنزل، عليك أن تأخذ حمامًا من الماء الدافئ، وذلك لأنّ المياه الدافئة تساعدُ على استرخاء الأعصاب، وعلى التخلّص من كل التشنج الذي يُصيب العضلات نتيجة ضغوط العمل وصعوباتهِ.

11- الخضوع لجلسات من المساج:

إنّ المساج الطبيعي يُساعد على استرخاء الجسم، وعلى تخليصهِ من كل الطاقة السلبيّة التي تؤثر على نفسيّة الإنسان وتمنعهُ من العمل بشكلٍ صحيح، لهذا ننصحك بين الحين والآخر، أن تخضع لجلساتٍ من المساج الصحي، باستخدام الزيوت الطبيعيّة التي تساعدُ على إنعاش الجسم وتحريرهِ من الطاقة المزعجة والتّعب.

12- الاستمتاع بالإجازات الإسبوعيّة:

عليك أن تستغل أوقات الإجازات الإسبوعيّة لترفّه عن نفسك، وتبتعد عن ضغوط العمل اليوميّة، وذلك لأنّ العمل بشكلٍ يومي دون أخذ أي راحة يؤدي إلى تفاقم الأوجاع الجسديّة والنفسيّة التي ستُعاني منها مع الأيّام.


اقرأ أيضاً:
8 أساليب فعّالة للتخلّص من ضغوطات العمل

 

13- الجلوس المريح أمام شاشة اللابتوب:

وهذهِ الفقرة تخص الأشخاص الذين يتطلب عملهم استخدام اللابتوب أو الكمبيوتر، حيثُ يجب أن يتقيدوا ببعض التعليمات المهمة لكي لا يُصابوا بالمشاكل الصحيّة المختلفة مثل:

  1. يجب أن تكون لوحة المفاتيح على ارتفاع يُمكّنك من الحفاظ على انتصاب العمود الفقري.
  2. وجود الذراعين جانبك، على أن تكون زاوية المرفقين بدرجة 90، وألّا تستند اليدان إلّا عنن الاستراحة من النقر وليس خلالهُ.
  3. يجب أن تكون الماوس عند نفس مستوى الكوح أو الساعد.
  4. يجب أن تكون شاشة الكمبيوتر أمامك على ارتفاع لا يتطلب حركة الرقبة بشكلٍ مفرط، مع ضرورة إمالة الشاشة قليلًا لتخفيف الوهج.
  5. توجيه البصر عند التحديق في شاشة اللابتوب أو الكمبيوتر إلى الأمام، مع ميل قليل إلى أسفل خط الأفق بزاوية 35 درجة تقريبًا.
  6. عدم تقوية إضاءة الشاشة، وذلك لكي لا تسبب الوجع والضرر للعينين.
  7. ضرورة ارتداء بعض الأنواع من النظارات الطبيّة التي تحمي العينين من الأشعة الضّارة التي تصدر من الأجهزة الإلكترونيّة بشكلٍ عام.

هذهِ هي النصائح الأساسيّة التي عليك أن تتقيّد بها خلال ساعات العمل، وبالتحديد بالنسبة للأشخاص الذين تتطلب ظروف عملهم الجلوس لساعاتٍ طويلة ومتواصلة من اليوم، وذلك لكي لا يتعرضوا للإصابة بالأمراض والتداعيات الصحيّة الخطيرة.

 

المصادر:

  1. 6 أمراض يسببها الجلوس الطويل على الكمبيوتر
  2. 8 أمراض يسببها الجلوس الطويل أمام الكمبيوتر
  3. نصائح مهمة لمواجهة مشاكل الجلوس الطويل
  4. نصيحة تحميك من آلام الجلوس الطويل


المقالات المرتبطة