تتبع بعض الشركات نظام العمل على فترتين بحيث يكون العمل فترتين،  دوام صباحي ودوام مسائي. هذه دراسة نقدية لهذه الطريقة التي تسبب معاناة وخمول وعزلة اجتماعية لحد كبير. 
 

إن كنت ترغب بزيارة عمتك لتهنئتها بزواج ابنتها أو للخروج مع أصدقائك للترفيه. أو في حال كنت من محبي العلم الشرعي وتحب تزكية نفسك والتبصر لدينك  أو كنت من محبي الثقافة أو الرياضة  وغير ذلك من الأنشطة  الأخرى ستجد أن الدوام فترتين عقبة كبيرة أمامك.
 قائمة بأنشطة مفيدة وممتعة يمكنك عملها في دوام الفترة وليس العكس
 
العاملون في دوام الفترة الواحدة سيتمكنون من عمل هذه الأشياء الممتعة والمفيدة في أي يوم من أيام الأسبوع، بينما لن يتمكن أصحاب الفترتين غالبا  من عملها إلا في الإجازة. فدوام الفترة الواحدة سيمكنك من:
  
    يمكنك من زيارة الأٌقارب
    يمكنك من زيارة الأصدقاء
    يمكنك من حضور الدروس الدينية مساء
    يمكنك من حضور الملتقيات الثقافية
    يسهل عليك حضور دروس القرآن صباحا بسبب تمكنك من النوم مبكرا
    يمكنك من التنزه مساء في الحدائق
    يمكنك من زيارة الأسواق
    يمكنك من الاشتراك في نادي رياضي
    يمكنك من لعب الرياضة (كرة القدم، السباحة، الرماية)
    يمكنك من النوم مبكرا
    يمكنك من الاستفادة من بركة البكور بسبب النوم باكرا
    يمكنك من زيارة الطبيب عند الحاجة دون أخذ اذن
 
أشخاص يناسبهم  نظام العمل فترتين
  يناسب الكسالى محبي النوم فغالبا ما يبدأ الدوام متأخرا صباحا ويعطيهم فرصة للنوم ظهرا
  يناسب اهل السهر والتأخر في النوم فينتهي الدوام متأخرا
 
فوائد مادية لنظام الفترة الواحدة 
هناك فوائد مادية لنظام الفترة الواحدة في مقابل نظام العمل فترتين

 يستفيد من وقت البركة صباحا الذي يكون فيه الإنسان بقمة نشاطه
 يستهلك كهرباء أقل بسبب عدم الحاجة  للإنارة ليلا
 يستهلك مواصلات أقل فلا لحاجة للذهاب والعودة مرتين للعمل يوميا
 يقل الوقت الضائع في الطرقات بسبب الذهاب مرتين
 لا يستخدم الموظفون الهاتف أكثر أثناء الدوام لتمكنهم من الاتصال مساء في وقتهم الخاص
 مواصلة العمل وزيادة التركيز. حيث تصل فترة العمل المتصلة من 5 إلى 8 ساعات بينما هي 3 أو اربع في نظام الفترتين

شبهات وردود
 
1. محلي التجاري يتطلب نظام العمل هذا أم تريد أن أغلق المحل ليلا؟
بعض الأعمال تتطلب العمل مساء لكن يمكن تخفيف الضرر بعدة طرق مثل:
مناوبة الموظفين فيكون للموظف الواحد مثلا يوم عمل صباحي ويوم آخر مسائي
زيادة ساعات العمل صباحا وتقليلها مساء
 
2. مؤسستي كبيرة وفروعها كثيرة ولن استطيع تطبيق هذا النظام
ليس عليك أن تطبقه في كل فرع، يمكنك البدء في الفروع والأقسام التي لاحاجة لها بدوام مسائي وهكذا بالتدرج. ما لا يدرك كله لا يترك جله.
 
3. دوامي فترة واحدة وينتهي الساعة السادسة، اليس ذلك سيئا أيضا؟
يمكن أن يكون ذلك سيئا لكن لا تنسى أن دواما من هذا النوع بدأ اصلا متأخر (حوالي الساعة 10 ربما) ومع ذلك فلازلت تستطيع القيام بأشياء كثيرة  في المساء وحتى الذهاب لبعض الدوائر الحكومية صباحا وغير ذلك، بلا شك الدوام الأمثل يبدأ مبكرا وينتهي مبكرا.
 
نصائح

في حال كنت باحثا عن عمل فأقترح أن تجعل طبيعة الدوام من أولوياتك، ماهي الميزات التي ستجعلك تفضلها على خسارة كل هذه الأشياء الممتعة التي يمكنك القيام بها مع العائلة والأصدقاء؟ 
إن كنت مسؤولا أو صاحب مؤسسة فعليك أولا أن تهتم براحة موظفيك ثم راجع الفوائد التي يمكن أن تجنيها والأضرار التي يمكن أن تتجنبها بنظام العمل الصباحي.