تشعر المرأة بالكثير من الضيق والقلق عندما تمر الشهور الأولى من الزواج دون حصول حمل، وهذا ما ينعكس بشكلٍ سلبي على حياتها العائليّة وعلى علاقتها السليمة مع زوجها، لهذا سنرشدكِ سيدتي إلى مجموعةٍ من النصائح المهمة التي يجب أن تتقيدي بها أنتِ وكل النساء المتأخرات عن الحمل.

أولاً: زيارة الطبيب المختص

في حال تأخّر الحمل لديكِ لأشهرٍ طويلة يجب استشارة الطبيب المختص لإجراء الصور والتحاليل اللازمة لتتأكّد من سلامة الوضع الصحي وعدم الإصابة بأي نوع من مشاكل ضعف التبويض، بالإضافة لتنظيم مواعيد الدورة الشهريّة.

ثانيّاً: تغيير أسلوب الحياة

تُمارس المرأة في كثيرٍ من الأحيان بعض العادات الخاطئة في حياتها، هذهِ العادات التي تُعيق عملية حدوث الحمل السريع وهي:

  • التدخين: مثلما يؤثر التدخين على خصوبة الرجل فهو كذلك يؤثر على خصوبة المرأة وعلى قدرتها الإنجابيّة، لهذا على المرأة أن تبتعد عن هذهِ العادة الضّارة بأنوعها المختلفة كتدخين السجائر أو الأرجيلة، وعن التواجد في الأماكن المغلقة التي ينتشر بها التدخين وذلك لكي لا تتعرض للتدخين السلبي.
  • شرب الكحول: من الضروري أن تتوقف كل من المرأة والرجل عن شرب أي نوع من  المشروبات الكحوليّة الضّارة التي تتسببُ في ضعف الحيوانات المنوية وضعف التبويض لدى المرأة.
  • شرب المنبهات: يجب على المرأة أن تخفف قدر المستطاع أو أن تتوقف وبشكلٍ نهائي عن شرب أي نوع من المشروبات المُنبهة التي تقلل من قدرة الجسم على امتصاص الحديد الضروري لحدوث ونجاح عملية الحمل.
  • التلوث البيئي: أكدّت الأبحاث العلميّة بأنّ التلوث البيئي يؤثرُ في القدرة الإنجابيّة لدى النساء، لهذا على المرأة أن تحرص على الجلوس أو العيش في بيئةٍ نظيفة بعيداً عن المدن الكبرى ودخان المعامل والسيارات.
  • الكسل والخمول: من الضروري أن تحرص المرأة على ممارسة التمارين الرياضيّة التي تساعد على تنشيط الدورة الدمويّة، والابتعاد عن الكسل والخمول الذي يُعيق عملية التبويض السليمة.

ثالثاً: تناول الأغذية التي تساعد على تعزيز الخصوبة

يجب على المرأة أن تحرص على تناول بعض الأنواع من الأطعمة الطبيعيّة التي تُساعد على تعزيز عمليّة الخصوبة الضروريّة للحمل السريع، وهذه الأطعمة هي:

  • الكربوهيدرات: تساعد الكربوهيدرات على زيادة خصوبة الجسم وطاقتهِ لتسريع عمليّة حدوث الحمل.
  • البروتينات: تساعد البروتينات على تعزيز عمليّة الحمل والإنجاب لدى كل من الرجل والمرأة، وذلك لأنّها تعمل على إنتاج بويضات سليمة وحيوانات منويّة قوية.
  • الألياف: تساعد الألياف على تقوية الجسم وعلى تسريع عملية الحمل السليم، وذلك لاحتوائها على كمياتٍ من المواد المضادة للأكسدة هذهِ المواد التي تساعدُ في الوقاية من إنتاج حيوانات منويّة وبيوضات مشوهة.
  • الشوفان: يُساعد الشوفان على تقوية خصوبة المرأة ومساعدتها على إتمام عملية الحمل السريع.
  • جنين القمح: يُساعد جنين القمح على توفير الأوكسجين الضروري لعمل الخلايا، ولإتمام عملية التبويض والتلقيح الطبيعي لحدوث الحمل بشكلٍ سريع.