الطلاق كابوس مرعب فهو أسوأ تجربة يعيشها المرء في حياته وللأسف في الآونة الأخيرة ارتفعت حالات الطلاق في مجتمعاتنا العربية وقد احتلت السعودية المرتبة الأولى وتبعتها مصر، وتونس، والإمارات، والعراق، والأردن، ويرجح أن تزداد حالات الطلاق في السنوات العشر القادمة، ولأننا نريد أن تعيش حياة زوجية مستقرة سنُعرفك عزيزي على 10 أسباب أساسية تقف وراء الطلاق حاول أن تتجنّبها.

أولاً: الجنس

ترجح الدراسات الإحصائية أنّ 70% من حالات الطلاق تعود لانعدم التناغم في العلاقة الجنسية، ولذلك يوصي الخبراء إلى ضرورة التحدث مع الشريك فيما يخص الاحتياجات الجنسية فهذا يساعد على زيادة الانجذاب الجنسي بين الأزواج.

ثانياً: الأهل

أكّد مختصون في شؤون المحاكم والأسرة أنّ تدخل الأهل في حياة  الزوجين يشكل 50% من أسباب الطلاق، ولمعالجة هذا لابدّ من أن يحافظ الزوجين على أسرارهم الخاصة والحرص على حل الخلافات والمشاكل فيما بينهم وعدم طلب النصيحة من أحد.

ثالثاً: تقييد الحرية

%6 من حالات الطلاق ناتجة عن تقييد حرية الزوج أو الزوجية فمن حق الإنسان أن يكون لديه متّسع من الحرية طالما أنه لا يؤذي أحد، ولكي تحمي زواجك من الطلاق احترم حاجات شريك حياتك ولا تقيد حريته.

رابعاً: المظهر الخارجي

أظهرت دراسة حديثة أنّ 60% من حالات الطلاق تعود لعدم الرضا عن المظهر الخارجي للشريك، وللأسف أصبح كل شخص يريد أن يكون شريك حياته كنجوم هوليود، وللحدّ من هذه الظاهرة يجب أن يقتنع الطرفان أنّ جمال الروح هو الأهم والأبقى.

خامساً: اختلاف الآراء

%50 من حالات الطلاق تعود لاختلاف الآراء، خلال الخطبة يسعى كل طرف لتغيير آرائه لإرضاء الشريك وبعد الزواج تختلف الأمور فيعود كل طرف لرأيه الحقيقي، وهذا ما يتسبّب في نشوب الخلافات لذا من الأفضل أن تكون واضح مع شريك حياتك منذ البداية.

سادساً: مواقع التواصل الاجتماعي

تعتبر مواقع التواصل الاجتماعي من الأسباب الأساسية للطلاق فانشغال الزوجين في التحدّث مع الغرباء تُسبّب في إهمال واجباتهم الأسرية والزوجية، كما أنّ هذه المواقع رفعت معدلات الخيانة ولذلك يجب التعامل مع هذه المواقع بوعي ومنح العائلة كل الحب والاهتمام.

سابعاً: العنف الجسدي

للأسف المرأة هي أكثر من يعاني من العنف الجسدي فقد سجّلت دائرة المحاكم والأسرة أن 30% من حالات الطلاق يقف ورائها سوء المعاملة والضرب، وللأسف هناك الكثير من النساء لا يملكن الجرأة الكافية للكشف عن هذه الممارسات خوفاً من تعرضهن للأذية من قبل الزوج.

ثامناً: الخيانة

كانت ولا تزال الخيانة الزوجية من الأسباب الرئيسية للطلاق في العالم، للخيانة الزواجية نتائج مؤلمة على الأسرة ككل وعلى الأطفال بشكل خاصة لذلك يجب أن يحافظ الأزواج على ترابطهم الأسري قدر الإمكان.

تاسعاً: الفقر

كلما ارتفعت نسبة الفقر في المجتمعات تزايدت معها حالات الطلاق، عدم قدرة الزوج على تأمين الاحتياجات الأساسية لأسرته وقلّة الموارد المالية، تتسبّب في نشوب الخلافات الزوجية وحدوث الطلاق، الحل هنا يكمن في بحث الطرفين عن فرصة عمل أفضل كما يجب على الحكومات أن تسعى لتقديم مساعدات مالية لأصحاب الدخل المحدود.

عاشراً: الكذب

يقف الكذب وراء الآلاف من حالات الطلاق بحسب ما ورد عن محاكم الأسرة، التعرّض للكذب والخديعة وتعمد إخفاء الحقائق عن الشريك يدفعه لطلب الطلاق ففي حقيقة الأمر الكذب صفة ذميمة يجب التخلص منها إذا ما أراد الشخص أن يعيش حياة زوجية سعيدة.

 

بعدما تعرفت عزيزي على  الأسباب العشرة التي تقف وراء الطلاق حاول أن تتجنبها، بذلك فقط ستتمكن من عيش حياة زوجية سعيدة ومستقرة إلى الأبد.