استطاع العرب منذ فجر التاريخ أن يثبتوا مكانتهم بين الأمم الأخرى وإلى الآن لا يزال عالمنا العربي يُقدّم للبشرية أهم العلماء والمخترعين، ومن أهم  علماء العالم العربي وأهم المبدعين في العصر الحديث العالم العربي المصري أحمد زويل، سنستعرض في السطور القادمة أهم مقتطفات حياته.

1- ولد أحمد حسن زويل في 26 فبراير 1946 في مدينة دمنهور المصرية، وفي سن 4 سنوات انتقل مع أسرته إلى مدينة دسوق التابعة لمحافظة كفر الشيخ وهناك تلقى تعليمه الأساسي.

2- بعد أن أتمّ تعليمه الثانوي التحق بكلية العلوم بجامعة الإسكندرية، وقد ظهر إبداعه خلال دراسته الأكاديمية فقد تمكن عام 1967 من الحصول على شهادة بكالوريوس العلوم بامتياز مع مرتبة الشرف في الكيمياء.

3- بعد أن أنهى دراسته الجامعية بدأ دراساته العليا وحصل على درجة الماجستير عن بحث في علم الضوء، وبفضل تفوقه تمكن من النجاح في الحصول على منحة دراسية حيث سافر إلى الولايات المتحدة وحصل على درجة الدكتوراه من جامعة بنسلفانيا في علوم الليزر.

4- خلال الأعوام 1974 و1976 عمل باحثاً في جامعة كاليفورنيا، وفي عام 1976 انتقل للعمل في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا (كالتك) وتمكّن فيما بعد من التدرج في المناصب العلمية داخل جامعة كالتك إلى أن حصل على أعلى منصب علمي جامعي في أمريكا، وهو منصب أستاذاً رئيسياً لعلم الكيمياء.

5- إنجازاته العلمية كثيرة ولعلّ أهمها نظام تصوير سريع للغاية يعمل باستخدام الليزر له القدرة على رصد حركة الجزيئات عند نشوئها وعند التحام بعضها ببعض، والوحدة الزمنية التي تلتقط فيها الصورة هي فمتوثانية، وهو جزء من مليون مليار جزء من الثانية.

6- قدّم أحمد زويل أكثر من 350 بحثاً علمياً في المجلات العلمية العالمية المتخصصة، وكل هذه الإنجازات العلمية أهلته للحصول على أعلى المناصب العلمية فقد اعتبر من أهم الشخصيات التي ساهمت في النهضة الأمريكية.

7- أما حلمه الحقيقي قد تحقّق في يوم الثلاثاء 21 أكتوبر 1999، ففي هذا التاريخ حصل أحمد زويل على جائزة نوبل في الكيمياء بفضل اختراعه لكاميرا تحليل الطيف التي تعمل بسرعة الفيمتو ثانية ودراسته للتفاعلات الكيميائية باستخدامها.

 

يعتبر أحمد زويل أول عالم مصري وعربي يفوز بجائزة نوبل في الكيمياء، فقد تمكن أحمد زويل بفضل اختراعاته أن يحدث ثورة في علم الكيمياء وفي جميع العلوم المرتبطة بها إذ سهلت أبحاثه للعلماء من بعده بمراقبة التفاعلات الكيميائية بسرعة الفمتوثانية.